نشر مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم، بيانا أعلن فيه عن مبادرة "اللعب النظيف" التي تضم 10 إقتراحات لإجراء تعديلات في قانون كرة القدم، ربما تصنع ثورة كبرى في حالة تطبيقها.

يتكون مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم من اتحادات بريطانيا لكرة القدم (انجلترا، اسكتلندا، ويلز، وإيرلندا الشمالية) بالإضافة إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم.

أتى من بين المقتراحات أن يتم تقليص الوقت الخاص بكل شوط إلى 30 دقيقة بدلا من 45 مع إيقاف الساعة في حالة توقف اللعب.

وذكرت وقالت هيئة الإذاعة البريطانية أن التعديلات المقترحة في قانون كرة القدم تشتمل على 10 نقاط سيتم مناقشتها كالتالي:-

1- من الممكن أن يمرر اللاعب الكرة لنفسه في الركلات الثابتة، والركينة، وضربة المرمى.

2- ساعة الاستاد تتوقف وتبدأ حسب ساعة اليد الخاصة بالحكم.

3- السماح بلعب ضربة المرمى حتى وإن كانت الكرة متحركة.

4- ركلة المرمى يجب أن يتم تنفيذها من نفس الاتجاه التي خرجت منه.

5- مفهوم أوضح وأكثر اتساقا فيما يتعلق بلمسة اليد.

6- اللاعب الذي يسجل هدفا أو يمنع هدفا باليد يحصل على بطاقة حمراء.

7- حارس المرمى الذي يمسك الكرة بيده من زميله سواء بالتمرير أو من رمية تماس يحصل على ركلة جزاء.

8- الحكم قد يمنح هدفا إذا قام أحد اللاعبين بمنع الكرة من الدخول للشباك على خط المرمى أو بالقرب منه.

9- الحكم يحق له إنهاء المباراة أو الشوط الأول فقط عندما تخرج الكرة من اللعب.

10- ركلة الجزاء إما تحرز أو تهدر أو يتم التصدي لها ولا يمكن للاعبين عمل المتابعة عليها لمنع أي تجاوزات داخل منطقة الجزاء.

ماذا بعد؟

يوضح الحكم الانجليزي السابق دافيد إليراي المدير التقني لمجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم :"الحكام، اللاعبين، المدربين، والجماهير يتفقون جميعا على ضرور تحسين سلوك اللاعب وضرورة احترام كرة القدم وعلى وجه الحكام ونزاهة اللعبة وضرورة أن يبقى الإبهار عن العنصر الجاذب في كرة القدم."

وسيتم خلال المرحلة المقبلة مناقشة كافة الأفكار على مدار اجتماعات عديدة من أجل اتخاذ القرار المنافسب بشأن تلك الاقتراحات سواء بتطويرها أو استبعادها تماما.