نشر الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" التقرير الذي أعده المحقق السابق مايكل جارسيا والذي تحدث خلاله عن وقائع فساد بشأن التصويت للدول المنظمة لكأسي العالم 2018 و2022.

صحيفة بيلد الألمانية كانت قد نشرت جزء من التقرير خلال الساعات القليلة الماضية، قبل أن ينشر الفيفا بياناً رسمياً ألحقه بملف يضم التقرير الذي أعده جارسياً كاملاً.

وتحدث جارسيا خلال التقرير عن علاقة واتصالات وصفها بالمبهمة بين ساندرو روسيل رئيس نادي برشلونة السابق والبرازيلي ريكاردو تيكسيرا رئيس اتحاد الكرة السابق في بلاده.

ويقول جارسيا في تقريره: " حالة من عدم الشفافية في علاقة روسيل مع تيكسيرا من أجل الحصول على صوت بلاده، كافة الأمور تشير إلى وجود شراكة بينهما لمنح أصوات إلى قطر ".

ويكمل: " سلوك روسيل كان يبدو مشكوك فيه، خاصة بعدما أعلنت تقارير علنية أنه قام بإيداع مبلغ مليوني جنية إسترليني في حساب أبنه تيكسيرا البالغة من العمر 10 أعوام فقط قبل التصويت لصالح قطر ".

وأوضح جارسيا في تقريره أن أندريا بليشير أحد المسؤولين عن منظمة أسباير القطرية المدعمة من الحكومة، أكد في التحقيقات على أنه لا علاقة له بمنافسات كأس العالم أو التصويت عليها.

وأضاف جارسيا: " الأمور بين روسيل وتيكسيرا كانت تسير في حالة من الخصوصية بينهما، ومن بينها الأرباح الخاصة ببيع أصول ثابتة في البرازيل ".

تيكسيرا أكد على أن المبلغ المودع في حساب ابنته يخص أرباح العقارات ولا دخل له بالتصويت لاختيار قطر لتنظيم كأس العالم من عدمه، بحسب ما ورد في تقرير جارسيا.

جارسيا أكد على أن أقوال بليشير في التحقيقات أكدت على أن أرباح تلك الأصول ذهبت إلى حساب أبنة تيكسيرا بدلاً من حسابه الخاص.

الجدير بالذكر أن الفيفا قرر نشر التقرير كاملاً للرأي العام من أجل توضيح كافة الأمور الخاصة بإسناد تنظيم مونديالي 2018 و2022 لروسيا وقطر على التوالي.