أبدت قطر اليوم الأربعاء ترحيبها بنشر تقرير المحقق مايكل جارسيا الخاص بعملية التصويت على منح روسيا وقطر حق استضافة نسختي كأس العالم 2018 و2022 ، على الترتيب ، مع التساؤل بشأن توقيت تسريب التقرير.

ونشر الفيفا التقرير أمس الثلاثاء بموقعه على الإنترنت بقرار من لجنة القيم بقيادة الكولومبية ماريا كلاوديا روخاس الرئيسة الجديدة لغرفة التحقيقات باللجنة واليوناني فاسيليوس سكوريس الرئيس الجديد للغرفة القضائية باللجنة.

وجاء ذلك بعد أن ذكرت صحيفة "بيلد" الألمانية في وقت سابق أمس أنها استطاعت الوصول إلى التقرير ، غير المنشور لجارسيا ، وأنها بصدد نشر تفاصيل منه على مدار الأيام القليلة المقبلة.

ومن جانبها ، ذكرت اللجنة العليا للمشاريع والإرث في قطر ، في بيان اليوم الأربعاء "رغم تشكيكنا باختيار هذا التوقيت بالذات لتسريب تقرير جارسيا ، إلا أننا نرحب بنشر النص الكامل للتقرير".

وأضافت "وقد أثبت (التقرير) تعاوننا الكامل مع التحقيق كما (أثبتت) النتائج التي خلص إليها ، نزاهة ملفنا وسلامته.. وسنستمر بعملنا الدؤوب لضمان تنفيذ الوعد الذي قطعناه على أنفسنا باستضافة بطولة تاريخية لكأس العالم لكرة القدم للمرة الأولى في المنطقة والعالم العربي".

وقال حسن الذوادي ، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث ، في مقابلة تلفزيونية مع قناة الجزيرة القطرية "نحن مستمرون في عملنا للتحضير لاستضافة أول بطولة لكأس العالم في العالم العربي عام 2022.. هذا التقرير كما التحقيقات التي سبقته أثبتت نزاهة ملف قطر 2022 ، وهو الأمر الذي أكدناه منذ البداية".

وأضاف "لقد تعاونا مع التحقيق بشكل كامل لثقتنا بسلامة إجراءاتنا ونزاهة ملفنا.. إن ردنا على المشككين دائما يكون بمزيد من العمل على أرض الواقع وقد افتتحنا مؤخرا أول استادات البطولة والعمل ما زال مستمرا في سائر الاستادات.. لم يكن التحقيق خاصا بملف قطر فقط بل شمل جميع الملفات المتقدمة بطلبات الاستضافة لبطولتي ٢٠١٨ و٢٠٢٢."

وأضاف "لقد أعطي جارسيا كافة الصلاحيات كما لو أنه يمتلك سلطة قضائية ، وهذا نتيجة لثقتنا بموقفنا ونزاهة ملفنا".