تعتبر مباراة كأس السوبر الأوروبي التي سيخوضها ريال مدريد الإسباني أمام مانشستر يونايتد الانجليزي غدا الثلاثاء على ملعب "فيليب الثاني أرينا"، أول نهائي أوروبي كبير يقام في مقدونيا.

ويتطلع الريال خلال المبارة لحصد أول لقب له في الموسم الجديد 2017/18 على الاستاد الذي يتسع لـ33 ألفا و460 مشجعا في العاصمة المقدونية، سكوبيه.

وكانت السلطات المقدونية قد افتتحت هذا الملعب خلال 1947 باسم "جرادسكي ستاديون" وتم إعادة ترميمه وافتتاحه لاحقا باسم "فيليب الثاني أرينا".

وتسعى كتيبة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان لاستمرار السيطرة الإسبانية على ألقاب هذه الكأس الأوروبية، حيث سيطر الريال وبرشلونة وإشبيلية وأتلتلكو مدريد على سبعة ألقاب من النسخ الثمانية الأخيرة.