عودة تاريخية للنادي الأهلي في نهائي كأس مصر الذي حسمه بفوز صعب وقاتل على المصري بنتيجة (2-1) في الوقت الإضافي ليعيد بطولة الكأس مرة أخرى لخزائنه بعد غياب 10 سنوات.

النادي الأهلي استخدم طريقته المفضلة في تعذيب منافسيه مع المصري حيث سجل هدفي التعادل والفوز في الدقائق 117 و120+1 ليقلب تأخره لفوز تاريخي.

الفريق الأحمر حقق لقب الكأس لأول مرة منذ عام 2007 بعد أن وصل للنهائي للمرة الثالثة على التوالي هذا الموسم لينجح أخيراً في توسيع إمبراطوريته بضم لقب كأس مصر إلى الألقاب الأخرى الحديثة التي حققها.

أحداث المباراة

بدأت المباراة بمحاولات من كلا الفريقين للسيطرة على وسط الملعب حتى باغت عبد الله السعيد بالتسديدة الأولى في الدقيقة السادسة لكن كرته ارتطمت بجونيور أجايي لتتحول الكرة إلى ركلة مرمى.

الدقيقة 19 كادت تشهد هدفاً أول للاهلي بعد تمريرة بينية من عبد الله السعيد إلى مؤمن زكريا على الطرف الأيمن في منطقة الجزاء سددها الأخير بقوة لتمر أرضية بجوار القائم.

عبد الله السعيد حصل على ركلة حرة مباشرة على الجهة اليمنى بالقرب من راية الركنية ليسدد مباشرة في المرمى ويحولها الحارس بوسكا إلى ضربة ركنية.

المصري باغت الأهلي بعرضية حولها إكرامي بالخطأ إلى إسلام صلاح الذي سدد كرة قوية مرت من الجميع لكن قبل أن تعانق الشباك أبعدها نجيب في الدقيقة 25 لينقذ فريقه من هدف.

فتحي لعب عرضية في الدقيقة 41 ليحولها أجايي بصعوبة بعد أن ارتطمت بكتفه باتجاه المرمى لكن بوسكا تصدى لها وحولها إلى ضربة ركنية لم يحقق منها النادي الأهلي استفادة.

الدقيقة 60 شهدت محاولة أولى من الأهلي في الشوط الثاني بعد هجمة مرتدة منظة وصلت إلى مؤمن زكريا على الجهة اليمنى لكنه تراجع بالكرة للخلف بدلاً من التقدم للانفراد ثم مرر إلى أجايي لتمر الكرة إلى ضربة مرمى.

الفرصة الأخطر في المباراة جاءت في الدقيقة 67 بعد تمريرة من مؤمن زكريا قابلها جونيور أجايي بتسديدة في جسد الحارس لترتفع الكرة ثم يلتقطها الحارس مع احتكاك من أجايي ليسقط في مرماه بالكرة ويحتسب الحكم ركلة حرة للفريق الأخضر.

الأهلي حصل على ركلة حرة مباشرة على حدود منطقة الجزاء في الدقيقة 85 ليلعب عبد الله السعيد تمريرة خلف الحائط البشري إلى مؤمن زكريا ليسدد فوق العارضة من شبه انفراد ليهدر فرصة هدف مؤكد.

مؤمن زكريا أهدر أخر فرص الوقت الأصلي من المباراة في الدقيقة 90+4 بعد تسديدة بيسراه من داخل منطقة الجزاء علت عارضة المصري بقليل.

جونيور أجايي حصل على الكرة في منطقة جزاء المصري في الدقيقة السادسة من الوقت الإضافي الأول ليسدد كرة باتجاه المرمى لكنها ارتطمت بالدفاع وراحت سهلة إلى أحضان الحارس.

عبد الله بيكا أطلق قذيفة من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 102 ليرسل الكرة إلى شباك شريف إكرامي معلناً عن هدف قاتل في وقت عانى خلاله اللاعبين من الإرهاق البدني، وكاد الأهلي أن يرد بهدف سريع بعد كرة طويلة في منطقة الجزاء انتهت بين أحضان الحارس بعد تسديدة سهلة.

الأهلي ضغط بقوة ونفذ عرضيتين خطيرتين من الجهتين اليمنى واليسرى لكن فشل لاعبوه في إيداعها الشباك لينتهي الوقت الإضافي الأول بهدف المصري القاتل.

البديل عمرو جمال حصل على الكرة في منطقة الجزاء ليسدد كرة بيمناه إلى الشباك الخارجية بعد أن مرت بجوار القائم الأيسر للحارس بوسكا الذي اكتفى بالمشاهدة في الدقيقة 110.

عمرو جمال سجل هدف التعادل في الوقت القاتل في الدقيقة 117 بعد عرضية رائعة من علي معلول حولها إلى شباك بوسكا برأسية متقنة ليعيد الروح لجسد الأحمر.

أحمد فتحي نجح في تسجيل الهدف القاتل في الدقيقة 120+1 بعد تمريرة رائعة وضعته في موقف انفراد تام بالحارس ليسدد إلى الشباك معلناً عن هدف الفوز.