عاد كأس مصر مرة أخرى ليدخل دولاب بطولات النادي الأهلي ليرفع رصيده للقب رقم 36 في تاريخ بطولاته بهذا اللقب.

ونجح الأهلي في تحويل تأخره بهدف نظيف لفوز بثنائية في الدقائق الأخيرة للوقت الإضافي على حساب المصري البورسعيدي.
 
وظل الكأس بعيدا عن القلعة الحمراء لمدة 10 سنوات، حيث التتويج الأخير للبطولة كان في نسخة 2007 على حساب الزمالك في عهد مانويل جوزيه.

وخلال 10 سنوات، تأهل الأهلي لنهائي كأس مصر 3 مرات، خسرهم جميعا أمام حرس الحدود، والزمالك مرتين.

وفي السياق ذاته، عاد الأهلي من جديد ليجمع ثنائية "الدوري والكأس" منذ المرة الأخيرة عام 2007.

ويعد لقب كأس مصر لموسم 2016/2017 هو الأول في تاريخ حسام البدري كمدير فني للنادي الأهلي.
 
وفشل البدري خلال ولايتين سابقتين في أن يحقق لقب كأس مصر، ونجح في الولاية الثالثة حصد اللقب المحلي ليضمه لسجله التدريبي مع المارد الأحمر.

وسبق وتوج البدري مع الأهلي وهو الرجل الأول بالدوري وكأس السوبر المصري، وكذلك دوري ابطال افريقيا والسوبر الإفريقي.

وظفر البدري بأول ثنائية "دوري وكأس" في موسم واحد مع الأهلي، حيث في 2009 خلال ولايته الأولى، حقق الدوري وخسر نهائي كأس مصر.

وعلى جانب أخر، انتهى حلم بورسعيد في تحقيق بطولة بعد مواسم مميزة تحت قيادة حسام حسن المدير الفني للفريق.

ويعد أخر لقب حققه المصري لكأس مصر عام 1998، وتأهل للنهائي الحالي للمرة الأولى منذ هذا التاريخ.

وكان المصري قريبا من تحقيق اللقب والفوز بكأس مصر، لولا الدقائق الأخيرة من الوقت الإضافي، حيث خطف الأهلي اللقب.