ندد الاتحاد الألماني لكرة القدم اليوم الأحد بالاستفزازات التي قام بها مجموعة من المشجعين أثناء مباراة المنتخب أمام جمهورية التشيك أول أمس الجمعة، حيث أطلقوا صافرات الاستهجان أثناء ترديد النشيد الوطني ورددوا أغاني تحمل شعارات موالية للنازيين الجدد.

وقال نائب رئيس الاتحاد، راينر كوش إن "نهج المنتخب الألماني ومديره الفني يواخيم لوف والمدير أوليفر بيرهوف والاتحاد الألماني لكرة القدم، واضحا: هذا النوع من الأفعال لا يمكن قبولها أو التساهل معها".

ووقعت الأحداث أثناء مباراة ألمانيا وجمهورية التشيك الجمعة في براغ ضمن تصفيات أوروبا المؤهلة لمونديال 2018 في روسيا، في لقاء انتهى بفوز "المانشافت" 2-1.

ومن مدرجات المشجعين الألمان صدرت صافرات استهجان للنشيد الوطني وشتائم ضد الاتحاد الألماني لكرة القدم وضد اللاعبين من الفريقين.

كما أضرمت هذه المجموعات النيران في عدد من الأغراض، وبحسب كوش فإن بعض الحانات في براغ شهدت مناوشات وحتى تهديدات بتدمير المكان حال لم يتم السماح لهم بتشغيل أغان "فاشية".