قرر الاتحاد الدولي لكر القدم (فيفا) اليوم الأربعاء إعادة مباراة جنوب أفريقيا والسنغال التي أقيمت في الثاني عشر من نوفمبر عام 2016 الماضي في التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم 2018 في روسيا، وذلك بعد تأييد العقوبة الموقعة على الحكم الذي أدارها، الغاني جوزيف أودارتي لامتي.

وكانت لجنة الانضباط التابعة للاتحاد الدولي قد أصدرت قرارا في العشرين من مارس الماضي بإيقاف لامتي مدى الحياة بعد أن أثرت قراراته التحكيمية في نتيجة ذلك اللقاء الذي انتهى بفوز جنوب أفريقيا بهدفين لواحد، مما يعني أن رصيدها تراجع لنقطة وحيدة بدلا من أربعة، ولكنها ستظل في ذيل المجموعة الرابعة، ليزيد الفارق مع السنغال الثالثة إلى 4 نقاط، في انتظار إعادة المباراة.

ويظل منتخب بوركينا متصدرا للمجموعة برصيد ست نقاط بفارق الأهداف عن الرأس الأخضر الوصيف، إلا أنهما خاضا أربع مباريات، فيما لعب منتخبا السنغال وجنوب أفريقيا ثلاث فقط.

وأمر الفيفا بإعادة المباراة شهر نوفمبر المقبل، فيما سيتم تحديد اليوم في وقت لاحق.

وكان الاتحاد الدولي قد نشر تقريرا يوم 20 مارس الماضي أكد فيه أن لامتي مدان بخرق المادة 6.1 من اللائحة الانضباطية للاتحاد (وهي التأثير في نتائج المباريات بما يخالف الأخلاقيات الرياضية) وأنه سيتم إيقافه مدى الحياة لعدم أهليته لممارسة أي نشاط يتعلق بكرة القدم على المستويين المحلي والدولي.

يذكر أن الاتحاد السنغالي للعبة تقدم بطلب للاتحادين الأفريقي (كاف) والدولي (فيفا) بالتحقيق في سلوك الحكم الغاني، الذي رآه أنه "اتخذ قرارات فاضحة لصالح منتخب جنوب أفريقيا"، مثل احتساب ركلات جزاء مشكوك فيها وعدة أخطاء لم يرتكبها لاعبو منتخب السنغال.

وقام الكاف بالتحقيق في الواقعة واتخذت لجنة التحكيم التابعة له قرارها باستبعاد لامتي لمدة ثلاث سنوات ليغيب عن المشاركة في كأس الأمم الأفريقية الأخيرة (الجابون 2017) مطلع العام الجاري، ليضاعف الفيفا بعدها من العقوبة ويوقف لامتي (42 عاما) مدى الحياة.