تباينت مشاعر المسئولين الألمان إزاء خطة الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) لتنظيم بطولة عالمية مصغرة كل عامين.

وكشف اليويفا يوم الجمعة الماضية عن خطة لإقامة بطولة عالمية مصغرة كل عامين.

وبشكل يشبه بطولة دوري أمم أوروبا الجديدة، ستلعب الدول في تصفيات مؤهلة في قاراتها قبل أن تلتقي الفرق الكبرى في نهائيات البطولة بدءا من عام 2021.

ولكن هانز يواخيم فاتسكه الرئيس التنفيذي لبوروسيا دورتموند يرى أن مثل هذه البطولات تزيد من حجم الضغوط الواقعة على عاتق اللاعبين، نظرا لازدحام أجندة الموسم بالفعل بالمباريات.

وقال فاتسكه لصحيفة "بيلد" "أعتقد أن لدينا عدد كاف من البطولات، اللاعبون وصلوا بالفعل للحدود القصوى".

وأضاف "الفرق تجد صعوبة شديدة في الدفع بأفضل لاعبيها في الدوري الأوروبي، نظرا لأن اللاعبين يكونوا قد وصلوا للحدود القصوى لهم".

وأكد فاتسكه أن اليويفا والاتحاد الدولي للعبة (فيفا) عليهما أن يركزا على شئونهم الخاصة فيما يتعلق بتقديم الخدمة وليس تكديس الأموال.

من جانبه قال مايكل شاده مدير نادي باير ليفركوزن أن مثل هذه البطولات قد تقلص عدد مباريات المنتخبات الوطنية.

وكان رينهارد جريندل رئيس اتحاد الكرة الألماني أكثر إيجابية طالما لم يؤد الأمر لزيادة عدد المباريات.

وقال جريندل "اعتقد أنها تجربة جيدة حيث أن مغزى دوري الأمم العالمي سيسمح بإقامة مباريات أمام فرق من خارج أوروبا".

وأضاف "الشيء الأكثر أهمية هو عدم إقامة مباريات إضافية، الضغوط على لاعبينا لا ينبغي أن تتزايد".