يعيش نجم ريال مدريد وأفضل لاعبي العالم، كريستيانو رونالدو، فترة إحباط لتراجع معدله التهديفي في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم (لا ليجا)، حيث لم يسجل سوى هدف وحيد في سبع مباريات خاضها من إجمالي إحدى عشر جولة بالمسابقة، ليبتعد بـ11 هدفا عن غريمه متصدر الهدافين، الأرجنتيني ليونيل ميسي، أيقونة برشلونة.

وكشفت إذاعة (أوندا سيرو) الإسبانية أن كريستيانو، الذي سيكمل في فبراير القادم عامه الـ33 ، راهن زملائه على إنهاءه الموسم كمتصدر لجدول الهدافين "بيتشيتشي"، والتي حصل عليها ثلاث مرات من قبل آخرها في موسم 2014-15 ، وذلك رغم البداية الصعبة وتسجيله هدفا في مباراة وحيدة أمام خيتافي.

ويحتل ريال مدريد حاليا الترتيب الثالث في جدول الليجا بفارق ثماني نقاط خلف برشلونة وبأربع نقاط عن فالنسيا الوصيف.

وأوضحت الإذاعة أن "صاروخ ماديرا" راهن بعض أبرز لاعبي الفريق الملكي، بينهم اثنان من قائدي الميرينجي، على أن ينهي الموسم في الصدارة، رغم تفوق "البرغوث" الذي يصغره بنحو عامين والفائز بها أربع مرات من قبل، وانفراده بالقائمة برصيد 12 هدفا حتى الآن.

وأضافت أن اللاعبين اتفقوا على أن يتم إرسال قيمة الرهان لاحدى المنظمات غير الحكومية، أيا كان الفائز به.

وكان كريستيانو قد بدى عليه الغضب في مباراته الأخيرة مع الريال في الليجا أمام لاس بالماس والتي فاز فيها الملكي بثلاثية نظيفة، لم يوقع على أي منها، حتى أنه لم يحتفل بصناعته للهدف الثالث الذي سجله إيسكو ألاركون.

ورغم ذلك، يتصدر "الدون" قائمة هدافي دوري الأبطال الأوروبي هذا الموسم بستة أهداف، وبفارق ثلاثة عن ميسي، لكنها لم تساعد في احتلال فريقه لصدارة مجموعته بعد السقوط أمام توتنهام بثلاثة أهداف لواحد.