في تحليلات عقل المباراة .. رحلة داخل عقول المديرين الفنيين لكلا الفريقين ونجتهد لإبراز النواحي التكتيكية المتخصصة التي كانت موجودة في المباراة ونضيف عليها ما كان يجب أن يكون متواجدا حتي تصل كرة القدم بشكلها المتخصص داخل عقل القارئ.

 (اصعب منافس يمكن ان تواجهه هو مختار مختار) .. وجهة نظر الكثير من المدربين نظرا لجرأة لاعب وسط الأهلي السابق في كل الأندية التي قام بتدريبها ولا يلجأ مختار عادة إلي الدفاع بل يلعب بشكل مفتوح صحيح أن ذلك يجعل المنافس علي مقربة من المرمي ولكنه يكون قريبا في اي وقت من تهديد منافسه بالتسجيل.

مختار عادة يقوم بالبسيط والأيسر ويظل علي أفكاره في الوقت الذي ينقل فيه الضغط إلي المدير الفني المنافس فيبدأ بتغييرات تجعل فريق ( مختار ) هو الفعل وليس رد الفعل .

حسام البدري أمام الإنتاج يتألق تكتيكيا ولعل مباراة الدور الأول من الموسم الماضي والتي إستخدم فيها 4-2-2-2 بشكل غير تقليدي في تحركات عبدالله علي الجانب ( وليس الطرف الأيسر ) .

أمس قدم البدري أداء أراه نموذجيا في الشوط الأول علي المستوي التكتيكي ، بدء من إختيار التشكيل ( وسيكون ذلك رائعا ) في مباريات عدة من خلال بعض العناصر التي يبدو إنها إستوعبت أداء الأهلي الخططي جماعيا .

4-2-3-1  .. عندما تري هذه الأرقام تذهب ذاكرتك لشكل الأجنحة التقليدية ولكن البدري منذ الموسم الماضي وهو يستطيع في أوقات كثيرة تحويل الجناح الايسر والايمن لعمق الهجوم وذلك يحتاج الكثير من العمل علي مستوي أفراد الوسط والدفاع 

الأهلي يبدأ هجوميا كما إعتاد في الآونة الأخيرة علي فكرة 3+7 الشهيرة (ربما يبدو ذلك منطقيا في ظل تواجد عبدالله وسليمان ومؤمن ) المعتادين علي لعب أدوار العمق والطرف ولكن الجيد والجديد أن حمودي وأجايي لعبا ذلك بكفاءة أيضا ..شاهد الصورة التالية :

مختار لعب 4-4-1-1 ..شكلا هجوميا معتادا من مدرب الإنتاج من أجل الضغط أكبر علي دفاع الأهلي أثناء المرتدات ولكن أدوار حمودي وسليمان في المباراة جنبا إلي جانب أجايي جعلا ثنائي إرتكاز الإنتاج وخاصة إيميكا في مهب الريح 

إختيار أجايي للعب في منطقة عمق الملعب كشكل أولي هو أحد أفضل الخيارات للأهلي أولا ولأجايي ثانيا ..النيجيري الذي يجيد السيطرة علي الكرة في تلك المنطقة مع التوغل كمهاجم ثاني بشكل أقرب للواقع يخفف الكثير من الضغط علي وليد أزارو 

سقوط أجايي وعدم تحرك مختار مبكرا جعل الأهلي متقدما بهدف بسبب شرود إيميكا وعندما قرر مختار مواجهة الأهلي ب 4-1-4-1 .. وجد إيميكا نفسه بين التمركز كإرتكاز متأخر وبين أجايي المتحرك للأطراف وسقوط أزارو للعب في تلك المنطقة ..شاهد الفيديو التالي :

كيف بسط البدري سيطرته علي الملعب تكتيكيا ؟ ببساطة حمودي ووليد سليمان 

أحمد حمودي ربما يكون الجناح الأوحد في الأهلي المتميز بالسيطرة علي الكرة والمرواغة والسرعة ولكن كان ينقصه الجزء التكتيكي الخاص بكيفية التحرك مع مجموعة وسط الملعب بالتوغل تارة للعمق وتبادل المراكز ولكن حمودي أمس قدم أداء نموذجيا ..قبل الشرح المفصل ما رأيك في مشاهدة الفيديو التالي :

نعم ما رأيته حقيقيا وليس به أي خداع ..حمودي من أسرع اللاعبين في الهجمات المرتدة وربما يجابه ازارو  ووضعه للعمق مع وليد سليمان بإختيار البدري كان سببا مباشرا كما قلنا في سيطرة الأهلي التامة علي مجريات الشوط الأول 

حمودي إنتقل ببساطة لعمق الملعب وقام بصناعة اللعب والتقدم في حالات مراقبة إيميكا لأجايي وفي أوقات أخري كان هو الثالث مع لاعبي الوسط ..الأهم أنه كان قادرا ببساطة علي خلق حلول لإستمرار الهجمة بالإنتقال من الجناح للعمق للجناح ..الأمر كان ناجحا بسبب وضعية وليد سليمان الذي مال أيضا للعمق وتبادل الكرة مع حمودي 

ما سبق جعل الأهلي يعوض غياب صانع اللعب الصريح ..وذلك كان السبب المباشر في عقل البدري بضرورة إقتراب الثلاثي ( وليد –اجايي –حمودي )  

وسط الإنتاج الحربي المكون من رباعي وجد نفسه يلعب امام السولية وعاشور إلي جانب الثلاثي الهجومي السابق مع فتح الملعب علي مصراعيه من جانب حسين السيد ومحمد هاني وإن تأخر الأخير من أجل التأمين ( المبالغ فيه ) 

وليد سليمان في الجانب الأيسر .. نفس وضعية اللاعب أمام الترجي في رادس لم تكن مقبولة عمليا بالنسبة لفكرة البدري في الإختراق القطري ولكن أمام الإنتاج الأمر يختلف ..قبل أن نعرف لماذا ما رأيك في مشاهدة الفيديو التالي :

كان يعاب علي البدري المبالغة في تمركزالأجنحة كأظهرة جنب في بعض المباريات .رغم أن التمركز الصحيح للاعب قد يجبر المنافس دوما علي لعب الكرة بشكل خاطىء تجاه الهجوم وربما يجعله مضطرا للعب الكرة للخلف وذلك ما ظهر في الجزء الأول من الفيديو 

تواجد سليمان في الجانب الأيسر جعل جسده دوما حائلا بين المنافس وبين الكرة ( نفس فكرة إنيستا التي تجعله دوما يمرر براحة في برشلونة ) وبالتالي لم يجد سليمان مشكلة في تمرير الكرة في أوضاع مختلفة ..الجزء الجيد في الامر ويجب التاكيد عليه هو تعليمات البدري بتوغل سليمان حتي في الجانب الأعمي من الملعب والجانب الأعمي ليس فقط علي الطرف ..فربما يكون ذلك في عمق الملعب وهو ما كان موجودا أيضا في الفيديو 

تواجد أيمن أشرف ( الأعسر ) كمساك جهة اليسار أتاح للاهلي فرصة إستكمال الهجمات بشكل سريع ومباشر فايمن لم يجد صعوبة في التمرير جهة حسين السيد بسرعة في وقت ضغط لاعبي الإنتاج علي وسط الأهلي 

تعادل الإنتاج في نهاية الشوط الأول جعل البدري يقدم علي فقد جزء من سيطرته علي الملعب تكتيكيا ..إخراج حمودي 

دخول مؤمن زكريا سيجعل أجايي يقوم بصناعة اللعب أكثر لإن مؤمن لا يجيد الصناعة مثل حمودي فضلا عن أن دخول مؤمن جعل وليد سليمان ينتقل لجبهة اليمين وهو ما أفقد سليمان والأهلي جزء من ديناميكية الاداء التي ظهرت في الشوط الأول 

دخول الشيخ بديلا لسليمان أظهر الأمر بشكل أكبر فالأهلي فعليا بات يفتقد لمن يقوم بصناعة اللعب في وقت ظهر فيه احمد شديد هجوميا بشكل أكبر مع إسلام رشدي نتيجة لخروج حمودي ثم سليمان ..الشيخ لم يجد من يمرر له فكان عليه أن يقوم هو بذلك 

كان طبيعيا جدا أن يدخل عبدالله السعيد في ذلك الوقت بدلا من عمرو السولية فالفريق فعليا إفتقد التنظيم الجيد الذي كان عليه في الشوط الأول ..عبدالله لم يحسن الشكل بشكل كبير لإن وضعية اللاعبين داخل أرض الملعب لم تكن بمثل الإنتظام في الشوط الأول 

الشناوي لديه ردة فعل مذهلة وجرأة في الخروج لإراحة الدفاع ( والفريق يحتاج ذلك بالفعل ) لإن مساكي الفريق في حالة تراجع .صحيح أن الشناوي أخطأ في التوقيت مرة ولكن الأهم أن لديه جرأة ليفرض سيطرته كاملة علي منطقة الجزاء

أخيرا .. الأهلي سيحتاج لكل لاعبيه في الفترة المقبلة وإذا كانت هناك فائدة واحدة لخروج حمودي وسليمان فهو سرعة الإستشفاء قبل مواجهة الإسماعيلي القادمة 

 للتواصل مع الكاتب على الفيس بووك