أصدرت قناة النادي الأهلي بيانا رسميا أعلنت فيه الوقوف على مسافة واحدة من الجميع في انتخابات مجلس الإدارة المقبلة يوم 30 نوفمبر الجاري بمقر النادي.

وكانت قائمة مرشح الرئاسة محمود الخطيب قد أعلنت عن مقاطعة قناة الأهلي وعدم الظهور عبر شاشتها بسبب عدم الحياد.
 
وجاء بيان قناة الأهلي على النحو التالي: 

"تؤكد إدارة قناة الأهلي، أنها تقف على مسافة واحدة، من جميع المرشحين لانتخابات مجلس إدارة النادي، وأنها على تواصل مستمر مع كافة المرشحين ومع إدارة حملاتهم، كما أنها أعلنت بوضوح طريقة التعاملات التجارية مع القناة، حتى تستطيع أن تستقبل رغباتهم في بث إعلانات حملاتهم على القناة، علما بأن إدارة القناة تواصلت منذ أكثر من عشرة أيام، مع الحملات الانتخابية والقطاع التجاري، موضحة و شارحة لكيفية الاتصال من أجل إعلانات السادة المرشحين دون استثناء".

وتؤكد إدارة القناة، أن برامجها، وسياستها التحريرية، بها تنوع كامل وشامل، لتغطية أخبار كل المرشحين، وطرح رؤاهم وبرامجهم كخدمة لمشاهدي القناة، حتى أن البعض هاجم إدارة القناة، خلال الأشهر الماضية، بسبب ما اعتبروه نقدا عنيفا، يصل لدرجة الهجوم ضد مجلس الإدارة الحالى، وبالرغم من ذلك، اختارت إدارة القناة ترك حريه الرأي لكافة الاتجاهات والتيارات التي تعبر عن ناديها العريق، وحتى تكون هذه الحرية، مكفولة للجميع دون تدخلات من القائمين على إدارة السياسة التحريرية للقناة.

وتعلن إدارة القناة مجدداً، جاهزيتها لاستقبال ما يرغب السادة المرشحين في بثه على شاشتهم (الأهلي) لكي يقدمون برامجهم الانتخابية، بالطريقة التي تناسبهم وتكون معبرة بحق، عن رؤاهم تجاه مستقبل الأهلي.

و أخيراً، فإن أهم ما نرغب في إعلانه، و إعلامه للرأي العام، وفي المقدمة منهم جماهير الأهلي العظيمة، وأعضاء جمعيته العمومية، أن قناة الأهلى لا يشغلها سوى الحفاظ على مصلحة القلعة الحمراء، فكما تعلمنا من تاريخ هذا النادي العريق، أن الأهلي أهم من كل الأسماء وأرفع من جميع المناصب، مع كامل التقدير والتوقير لكافة المرشحين، فهم جميعاً، أولاً و أخيراً، مثلنا، لا يقصدون سوى مجد الأهلي".