أكد عمر خربين مهاجم المنتخب السوري وفريق الهلال السعودي لكرة القدم أن وصوله للقائمة النهائية للمرشحين لجائزة أفضل لاعب في آسيا لعام 2017 ، يشكل تأكيدا على موسمه الناجح مع منتخب بلاده وناديه الهلال .

وقدم الاتحاد الآسيوي لكرة القدم اليوم الثلاثاء ، السوري عمر خربين والإماراتي عمر عبد الرحمن والصيني وو لي المتنافسين على اللقب في حفل توزيع الجوائز المقرر غدا الاربعاء بالعاصمة التايلندية بانكوك ، بحضور رئيس الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) جياني إنفانتينيو ورئيس الاتحاد الآسيوي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة .

ولدى سؤال خربين بشأن وجود قصور في التسويق للاعبين العرب في أوروبا وانعكاس ذلك على الاحتراف ، قال النجم السوري "الحقيقة أننا نعاني من نقص في التسويق لنا هناك ، ولذلك يتمتع لاعبو شرق آسيا بفرص أكبر ، نظرا لكثافة التسويق لهم أوروبيا.. لكنني الآن في نادي الهلال وهذا بالنسبة لي كاف جدا ويرضي طموحي."

وحول فرصته في لتتويج بجائزة أفضل لاعب في آسيا عام 2017 ، قال خربين "الألقاب الفردية تسعدني شخصيا لكن الأهم أن أحصل على لقب يسعد الجميع ويزرع الفرحة لهم."

وأضاف خربين متحدثا عن خسارة الهلال أمام أوراوا ريد ديماندز الياباني في نهائي دوري أبطال آسيا مطلع هذا الأسبوع "عاقدون العزم على العودة مجددا للتتويج ببطولة دوري أبطال آسيا.. ومع المنتخب ، أعدكم بأن نكون مفاجأة كأس آسيا المقبلة في الإمارات ومصممون على الوصول لكأس العالم 2022".

ومن جانبه ، أكد عمر عبد الرحمن لاعب العين والمنتخب الإماراتي والذي نال جائزة أفضل لاعب آسيوي في العام الماضي ، أن وصوله للمرة الثالثة لهذا المحفل يشكل حدثا سعيدا بالنسبة له ، "هذا يدل على نجاحي في الحفاظ على مستواي وأفضليتي التي استلهمها من زملائي بالنادي والمنتخب."

وأضاف "أوافق زميلي عمر خربين ، فنقص التسويق الصحيح حرمنا الاحتراف الخارجي بأوروبا تحديدا رغم أفضليتنا الآسيوية ، وأتمنى اللعب هناك."

وعن ترشحه للجائزة رغم تراجع مستوى العين والمنتخب الإماراتي آسيويا هذا العام "البعض يعتقد أن وجودي هنا مفاجأة بسبب ذلك لكن الأرقام تثبت أنني جدير بالوصول هنا والحقيقة أن عمر خربين والصيني وو لي يستحقانها أيضا لذلك أنا سعيد لأننا جميعا هنا."

وأبدى الصيني وو لي لاعب شنغهاي الصيني سعادته بالتواجد للمرة الثانية بمنصة المنافسة ، وأضاف "التنافس على لقب الأفضل حافز لي مجددا لمواصلة التألق مع شنغهاي والمنتخب ، وكل منا يستحق الجائزة."