أكد عبد الظاهر السقا المدير الرياضي السابق لنادي طنطا، أنه سوف يتجه إلى مجال التدريب والعمل الفني، بعد أن استقال من منصبه، مشددا على أن معظم من عمل في الشق الإداري اتجه بعد ذلك إلى العمل الفني مثل إيهاب جلال.

وأضاف في تصريحات خاصة لبرنامج ستاد الهدف عبر إذاعة الشباب والرياضة: "الأمور الفنية كانت جزءا من مهام عملي في نادي طنطا، واستقدت من خالد عيد المدير الفني المستقبل من تدريب الفريق". 

واستطرد قائلا: "استفدت من نادي طنطا، أكثر مما استفاد طنطا مني، ولكن أن الأوان للعمل في المجال الفني الذي أعشقه وأحبه كوني لاعب كرة سابق".

وكان السقا أعلن استقالته من منصبه بعد استقالة الجهاز الفني بقيادة خالد عيد، عقب الخسارة الأخيرة أمام الأسيوطي بهدفين مقابل هدف، في مباراة الجولة الثانية عشر من مسابقة الدوري الممتاز.

وأضاف "مجلس إدارة طنطا، أجرى اتصالات هاتفية بي لإقناعي بالتراجع عن الاستقالة التي تقدم بها ، ولكن قراري نهائي".

وواصل "البعض يحاول الربط بين استقالتي وتولي أسامة عرابي مهمة القيادة الفنية للفريق في الفترة المقبلة، ولكن هذا أمر غير صحيح، عرابي من أكفأ المدربين، ولو عملت معه سأكون سعيد للغاية". 

واستطرد قائلا: "لا أحب أن يتدخل أي شخص في عملي أو ينل من اختصاصاتي خاصة إن كان عزيز على قلبي، وفوجئت بقرار إقالة خالد عيد وتعيين أسامة عرابي، على الرغم أن هذا من صميم اختصاصاتي، كمدير رياضي للنادي، الذي يفعل كل شيء في النادي، فأنا كنت أشرف على الحمامات وأقيم نظافتها، كنت أهتم بكل كبيرة وصغيرة".

وعن العمل في المنتخبات المصرية المختلفة، قال السقا إنه يأتي بالعلاقات، وعلى حسب قوة كل مدرب مع المسئولين. 

وأضاف "التدريب في المنتخبات يأتي بالعلاقات أولا ثم الكفاءة ثانيا، وهذا مختلف تماما عن النظام الأوروبي الذي يسند المهام وفقا للكفاءات ولغة الأرقام والإنجازات". 

وأتم قائلا: "علاقتي بهاني أبو ريدة رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم قوية للغاية، فقد كان مشرفا على المنتخب الأوليمبي الذي كنت فيه مع عصام الحضري، وقام بضمي للمنتخب الأول في عهد كرول عندما كنت لاعبا في المنصورة".