صرح عبد العزيز عبد الشافي المدير الرياضي للنادي الأهلي، وعضو لجنة الكرة أن ما يقال عن الصفقات وعودة المعارين مجرد اجتهادات غير مبنية على معلومات دقيقة، نافيا أن يكون لديهم نية للاحتجاج على التحكيم في دوري الأبطال، وأكد أن الانتقادات التي يتعرض لها المدير الفني حسام البدري طبيعة.

ولم يتمكن الأهلي من الفوز في 3 مباريات متتالية بعد الخسارة في الدوري أمام الزمالك، ثم توديع كأس مصر على يد الأسيوطي، قبل أن يفتتح مرحلة المجموعات في دوري أبطال إفريقيا بالتعادل السلبي، ليكون قد سجل هدفا وحيدا في 270 دقيقة أتى من خلال ركلة جزاء.

وقال زيزو في تصريحاته لقناة "dmc sports" الفضائية: "لن نحسم بعد موقف المعارين أو الصفقات الجديدة الخاصة بالفريق الأول لكرة القدم، كل هذا الأمر سيكون عقب نهاية الموسم، وهذا النظام الذي نسير عليه حتى يكون لدينا نظرة شاملة عن الموقف بالكامل."

وتابع: "البعض يتحدث عن الصفقات في إطار علمه باحتياجات الأهلي، ويتوقع التفكير الذي يدور في ذهن المسئولين، لكن في النهاية لم يحدث أي شيء نهائي، ولم ندخل في إطار تنفيذي خاص بمستقبل الفريق في الموسم المقبل."

وكان سيد عبدالحفيظ مدير الكرة، قد صرح في وقت سابق أن أحمد الشيخ، مؤمن زكريا، وناصر ماهر، تقرر عودتهم للفريق، وأن أي منهم لن تجدد إعارته أو يتم بيعه إلا بقرار من الجهاز الفني، لكن زيزو قال عن هذا الأمر: "لم نحسم ملف المعارين شأن كافة الملفات الخاصة بفريق الكرة.

ونفى زيزو أن يكون لدى النادي توجه لتقديم احتجاح لدى الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، بسبب المستوى المتواضع للتحيكم، وذلك بعدما اعترض حسام البدري عليه عقب مباراة الترجي التونسي، وقال أن "البطولات الإفريقية لا تحسم داخل الملعب"، إلا أن المدير الرياضي علق قائلا: "الحكم بشر والأخطاء جزء من اللعبة طالما الأمر لا يحدث بشكل مبالغ فيه أو متعمد."

وتحدث عن الانتقادات التي يتعرض لها حسام البدري: "هذا أمر طبيعي طالما هو مدير فني لفريق كبير، هو يحصد الحلو والمر أيضا فكما امتدحه الجميع وقت الانتصار، يتعرض للنقد في الوقت الحالي بسبب النتائج غير الجيدة، لكن الفيصل هو قدرة المدير الفني على التعامل مع الموقف، واعتقد أنه يمتلك الخبرة الكافية لذلك."