- ياللاكورة
التفاصيل
51

لورينتى يمر من ثلاثة لاعبين ويبعدها الدفاع ف اخر لحظة

يوفنتوس

زوار ياللاكورة أختاروا ستيفن شعراوي أحسن لاعب في المباراة

258صوت

صوّت الآن

عن المواقع والمنتديات الرياضية.. وخطيئة ابراهيم يوسف

باتت المواقع والمنتديات الرياضية منذ مطلع الألفية الثالثة مصدراً هاماً ومؤثراً في قطاع الإعلام الرياضي بمصر تقتبس منها كل وسائل الإعلام الأخرى سواء كانت الصحافة الورقية أو البرامج التلفزيونية والإذاعية مادتها الإخبارية.

فنادراً ما تجد برنامجاً رياضياً لا يبدأ فقرته الأولى بقراءة الأخبار التي عادة ما تقتبس من المواقع الرياضية الإخبارية ولا ينسبها البرنامج إلى الموقع الذي حصل منه على الخبر وتتحدث أغلب البرامج عن انفراد أو خبر "طازة" في المساء وهو في الأصل منشور منذ الصباح على أحد المواقع، و الأمر نفسه ينطبق على الصحف الورقية الذي يقوم محرروها بإضافة أسمائهم فقط على موضوعات مواقع الانترنت ونقلها بالنص دون أي تعديل أو إضافة إلى النص.

كل ذلك ولم يحرك العاملون في هذه المواقع ساكناً، اعتماداً على أن لسان الجاهل دائماً ما يكون سبب هلاكه، وأن هؤلاء في كل الأحوال سيجلسون في منازلهم بعد عشر سنوات كحد أقصى في ظل الثورة الالكترونية الكبيرة التي لم يفطن إليها هؤلاء حتى الآن ونحن في عام 2010.

كل ذلك ولم يحرك العاملون في هذه المواقع ساكناً، اعتماداً على أن لسان الجاهل دائماً ما يكون سبب هلاكه

ولكني شعرت بالغيظ والضيق الشديد عندما خرج ابراهيم يوسف "المسئول" في نادي الزمالك ليكذب تصريحات تداولتها أكثر من سبعة مواقع رياضية كبيرة على لسانه هاجم فيها الجهاز الفني لفريقه واتهم مجلس إدارة النادي بتهميشه بالإضافة لاستقالته من اللجنة الرياضية!

والمؤسف أكثر أن يؤيده الإعلامي مدحت شلبي ويهاجم هو الآخر مواقع الانترنت - والتي يستفيد منها برنامجه تماماً ونادراً ما يذكر فيها اسم المواقع الذي يحصل منها على الأخبار التي يغذي بها فقراته - رغم علمي ويقيني أن شلبي يعلم أن إبراهيم يوسف أدلى بالفعل بهذه التصريحات، ولكنه فضل تأييد صديقه والتضحية كالعادة "بكبش الفداء" الدائم مواقع الانترنت والمنتديات والتي لا تجد المساحة الكافية التي يحصل عليها مقدمو البرامج لتوضيح حقائق الأمور.

ودعني عزيزي القارئ أشرح لك كيف يتم نشر أي قصة خبرية على موقع Yallakora.com وليكن على سبيل المثال خبر إبراهيم يوسف الذي أعلن فيه استقالته من اللجنة الرياضية بالزمالك وخروجه من اجتماع مجلس إدارة الزمالك غاضباً.

الخبر بدأ من مراسل الموقع بنادي الزمالك والذي شاهد إبراهيم يوسف بأم عينيه يخرج من اجتماع إدارة الزمالك غاضباً فقام بمواجهته هو ومجموعة من الصحفيين الآخرين الموجودين بالنادي بالسؤال عن أسباب انسحابه من الاجتماع فقال إنه استقال من اللجنة الرياضية وابتعد عن كل شئون الفريق الأول مع الإعلان عن تفاصيل أخرى في مؤتمر صحفي سيعقده قريباً، هذا بالإضافة لبعض التجاوزات في حق الجهاز الفني للفريق ومجلس الإدارة.

ثم قام محرر الموقع – الذي كان بالصدفة شخصي المتواضع- بالاتصال هاتفياً بإبراهيم يوسف للتأكد تماماً من صحة المعلومات الواردة من مراسل الموقع، وبالفعل قام "مسئول" الزمالك بتأكيدها بل وأضاف إليها معلومات أخرى.

وقمنا بنشر تصريحات يوسف مع عمل "مونتاج" لها احتراماً لاسمه الكبير وبما يليق باحترام جماهير الزمالك له.

وبالمناسبة، هذه ليست المرة الأولى التي يدلي فيها مسئول بتصريحات عبر مواقع الانترنت وينفيها في نفس اليوم معتمداً على نغمة "أكاذيب المواقع والمنتديات"، ولكن عادة ما يكون التصريح لموقع واحد فيجد المسئول فرصة لتكذيبها بسهولة معتمداً على نجوميته الكبيرة ورصيد حبه عند الناس، ولكن في واقعة يوسف كان التكذيب لأكثر من سبعة مواقع محترمة ولها مصداقيتها أمر أقرب للمستحيل.

مع الاعتراف بقيمة وتاريخ أساتذتنا في الإعلام الرياضي، ولكن يبقى دائماً الجاهل صغيراً وإن كان شيخاً، والعالم كبير وإن كان حدثاً.

في النهاية، يحاول البعض دون قصداً وعن جهلاً واضح أن يجذب العاملين في مجال المواقع والمنتديات الرياضية إلى حرب مع وسائل الإعلام الأخرى، رغم أن النتيجة ستكون محسومة لأصحاب العقول المتطورة المتسلحين بأسلحة تكنولوجية مختلفة ووسائل متطورة للحصول على المعلومات مع الاعتراف بقيمة وتاريخ أساتذتنا في الإعلام الرياضي، ولكن يبقى دائماً الجاهل صغيراً وإن كان شيخاً، والعالم كبير وإن كان حدثاً.

للإشتراك في خدمة الرسائل القصيرة أضف رقمك

لعملاء موبينيل وفودافون 30ق يوميا، لعملاء اتصالات 50ق كل يومين
التعليقات

للإشتراك في خدمة الرسائل القصيرة أضف رقمك

لعملاء موبينيل وفودافون 30ق يوميا
لعملاء اتصالات 50ق كل يومين
تابع ياللاكورة