شاهد كل المباريات

إعلان

السعودية وقطر يصعدان للمربع الذهبي في (خليجي 22)

السعودية

صورة ارشيفية - السعودية

الرياض (د ب أ)-

تأهل منتخبا السعودية وقطر إلى الدور قبل النهائي لبطولة كأس الخليج (خليجي 22) عقب فوز الأول 1/ صفر على اليمن وتعادل الثاني سلبيا مع البحرين في الجولة الثالثة والأخيرة لمباريات المجموعة الأولى اليوم الأربعاء.

ويدين المنتخب السعودي بالفضل في تحقيق الفوز على نظيره اليمني إلى لاعبه نواف العابد الذي أحرز هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 28.

وعزز المنتخب السعودي بهذا الفوز موقعه في صدارة المجموعة بعدما رفع رصيده إلى سبع نقاط من فوزين وتعادل وحيد، بينما توقف رصيد المنتخب اليمني عند نقطتين في المركز الثالث.

وخيم التعادل السلبي على لقاء المنتخب القطري مع نظيره البحريني، حيث أهدر لاعبو المنتخبين جميع الفرص التي أتيحت لهم على مدار شوطي المباراة ليقتنص منتخب قطر بطاقة التأهل الثانية للمربع الذهبي برفقة المنتخب السعودي.

ورفع منتخب قطر رصيده بهذا التعادل إلى ثلاث نقاط في المركز الثاني، كما ارتفع رصيد المنتخب البحريني إلى نقطتين ولكنه ظل في المركز الأخير متأخرا بفارق الأهداف عن نظيره اليمني.

ومن المقرر أن يلتقي المنتخب السعودي في الدور قبل النهائي مع صاحب المركز الثاني في المجموعة الثانية التي تضم منتخبات الكويت والعراق والإمارات وسلطنة عمان، بينما يلتقي المنتخب القطري مع صاحب الصدارة في تلك المجموعة.

بدأت مباراة السعودية واليمن وسط حضور جماهيري غفير من اليمن حيث امتلأ المكان المخصص للجماهير اليمنية تماماً، بل وتواجدت أعداد أخرى من الجماهير خارج المدرجات . وضغط من البداية المنتخب السعودي، لكي يفض الاشتباك مبكراً، وعاد المنتخب اليمني للخلف من البداية معتمدا فقط على الهجمة المرتدة، وكانت الثقة واضحة في أداء المنتخب السعودي في حين سيطر الحماس على اليمن والذي اعتمد في هجماته على ياسر الجبر الذي وجد نفسه بين غابة من سيقان منتخب الأخضر، وفي المقابل حاول المدرب التشيكي لليمن ميروسلاف سكوب الدفع بأكبر عدد من اللاعبين مع غلق كل المساحات.

وفي الربع ساعة الأول لم تكن هناك أي هجمات خطيرة على مرمى الفريقين حيث انحصر اللعب كثيرا في وسط الملعب، وحاول ناصر الشمراني وتيسير الجاسم ونواف العابد اختراق الدفاعات اليمنية ولكن صلابة اليمن صعبت من مهمة السعوديين حيث لعب معتز أحمد ومحمد فؤاد وحماده الزبيري ولاعب الارتكاز فؤاد العميسي، ومن خلفهم الحارس محمد عياش.

وفي الدقيقة 22 كانت الهجمة الأولى والخطيرة لليمن سددها عبدالواسع المطري في تصويبة قوية خارج المرمى، ويرد الشمراني بكرة قوية تصدى لها الدفاع اليمني، وفي الدقيقة24 يتصدى الحارس اليمني لكرتين متتاليتين، الأولى من ناصر الشمراني، والثانية من نواف العابد لينقذ مرماه من هدف مؤكد.

وفي الدقيقة 28 ينجح نواف العابد في تسجيل هدف عالمي من تصويبة قوية من مسافة بعيدة لتحتضن شباك محمد عياش لتدخل المباراة في طور جديد، حيث يحتاج اليمني إلى تحقيق التعادل والفوز لكي يضمن التأهل وفي نفس الوقت يستمر المنتخب السعودي في الضغط متسلحا بالجماهير الغفيرة التي زحفت للمؤازرة ومساندة فريقها.

ومع بداية الشوط الثاني حاول اليمن التحرر نسبيا وهاجم بغية التعادل وكانت أخطر الفرص في الدقيقة 54 من ياسر الجبر أهدرها بسهولة حيث تعمق في قلب الدفاع السعودي وسددها بين يديي الحارس السعودي وليد عبدالله.

وفي الدقيقة خرج 61 قام مدرب اليمن باشراك عبدالمعين الجرشي بدلا من نزار رزق، في محاولة للضغط الهجومي واستغلال الانطلاقات الخلفية لليمن.

وفي الربع ساعة الأخيرة حاول المنتخب اليمني اقتناص التعادل لكن المنتخب السعودي نجح في فرض سيطرته والخرج بالمباراة الى انتصار واستعادة ثقة الانتصارات مجددا.

وفي الدقيقة 80 يقوم نواف العابد بمجهود فردي واختراق دفاعات اليمن لكن الدفاع أنقذها، ولعب عبدالملك الخيبري بدلا من سعود كريري في السعودية وأيمن الهاجري بدلا من وليد الحبيشي في اليمن قبل نهاية المباراة بخمس دقائق.

ولم تشهد الفترة المتبقية من المباراة أي جديد لينتهي اللقاء بفوز ثمين للمنتخب السعودي.

من جهة اخرى، بدأت مباراة البحرين وقطر بنشاط هجومي من قبل المنتخب البحريني الذي طالب لاعبوه بركلة جزاء عقب سقوط لاعبه عبدالله عمر داخل منطقة الجزاء ولكن حكم المباراة الكويتي علي شعبان أشار باستمرار اللعب.

واستشعر المنتخب القطري بالحرج وبدأ في مبادلة الهجمات مع نظيره البحريني وألغى الحكم الكويتي هدفا أحرزه الفريق العنابي في الدقيقة 15 أحرزه حسن الهيدوس بداعي التسلل.

ولم تمر سوى دقيقة واحدة حتى قاد الهيدوس هجمة أخرى لمصلحة قطر قبل أن يسدد كرة قوية من على حدود منطقة الجزاء ولكنها اصطدمت بالدفاع البحريني الذي أخرج الكرة إلى ركلة ركنية.

وكثف المنتخب القطري من هجماته وفرض سيطرته الكاملة على المباراة، وكاد لاعبه عبدالقادر إلياس أن يسجل الهدف الأول في الدقيقة 23 لولا براعة السيد محمد جعفر حارس مرمى البحرين الذي أبعد الكرة عن مرماه في اللحظة الأخيرة.

وتعددت الركلات الركنية لمصلحة قطر في ظل تراجع واضح من جانب منتخب البحرين للدفاع ولكن الهجمات القطرية افتقدت إلى الدقة في اللمسة الأخيرة.

وهدأ إيقاع المباراة بشكل مفاجيء وانحصر اللعب في منتصف الملعب، وإن دانت السيطرة مجددا لمصلحة المنتخب البحريني الذي أهدر لاعبه سامي الحسيني فرصة مؤكدة في الدقيقة 40 بعدما تلقى تمريرة عرضية من الناحية اليسرى داخل منطقة الجزاء ولكنه سدد كرة غير متقنة خرجت بعيدة تماما عن المرمى.

ولم تشهد الدقائق الخمس الأخيرة من الشوط الأول أي جديد لينتهي بالتعادل السلبي.

وجاءت بداية الشوط الثاني مشابهة للأول حيث شهدت نشاطا هجوميا من جانب المنتخب البحريني الذي كاد يفتتح التسجيل في الدقيقة 47 عبر لاعبه اسماعيل عبداللطيف الذي تلقى تمريرة بينية انفرد على إثرها بالمرمى ولكنه أطاح بالكرة بعيدا عن المرمى.

ورد المنتخب القطري بهجمة سريعة بعدها بدقيقة واحدة عن طريق اسماعيل محمد الذي صوب تسديدة قوية ولكن أبعدها السيد محمد جعفر إلى ركلة ركنية.

وانحصر اللعب في منتصف الملعب مرة أخرى وازدادت التمريرات الخاطئة للاعبي المنتخبين، قبل أن يهدر حسن الهيدوس فرص مؤكدة في الدقيقة 64 بعدما صوب كرة قوية داخل المنطقة ولكن أبعدها جعفر بصعوبة إلى ركلة ركنية، قبل أن يأتي الرد سريعا من جانب المنتخب البحريني بعدها بدقيقة واحدة بعدما تلقى سامي الحسيني تمريرة ماكرة من عبدالله عمر داخل المنطقة ولكنه سدد الكرة دون تركيز لتخرج إلى ركلة مرمى.

ومنع القائم الأيمن هدفا مؤكدا لمصلحة قطر في الدقيقة 79 بعدما تصدى لتسديدة قوية من عبدالكريم حسن الحاج لاعب المنتخب القطري.

وأنقذ بوعلام خوخي المنتخب القطري من تلقى مرماه للهدف الأول بعدما أبعد ضربة رأس من عبدالله يوسف في الدقيقة 86 قبل أن تتجاوز خط المرمى.

وشهدت الدقائق الأخيرة هجوما متواصلا من جانب البحرين بغية إحراز هدف الفوز والتأهل إلى الدور قبل النهائي ولكن باءت جميع محاولاته بالفشل لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات