شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير بالأرقام.. كيف حقق ريال مدريد أسوأ سيناريو في تاريخه؟

مودريتش ريال مدريد

ريال مدريد

حقق ريال مدريد أطول سلسلة غياب تهديفي في تاريخه بعدما صام عن التسجيل لأكثر من 10 أشواط متتالية في جميع المسابقات خلال الموسم الجاري بين شهري سبتمبر وأكتوبر على مدار ست مباريات.

ووضع النجم البرازيلي مارسيلو حدا للرقم القياسي السلبي عندما سجل هدف حفظ ماء الوجه للفريق في الدقيقة 72 بعد انتهاء الشوط، من المباراة التي انتهت بفوز ليفانتي (2-1) السبت بالدوري الإسباني.

بدأت السلسلة في مباراة إسبانيول التي فاز فيها الريال (1-0)، حيث جاء الهدف في الدقيقة 41 عن طريق ماركو أسينسيو، وعجز الفريق بعدها عن تعزيز تقدمه، ليستمر الصيام في البداية 49 دقيقة.

ثم سقط رجال المدرب لوبيتيجي على يد إشبيلية (3-0)، وتعادل مع أتلتيكو مدريد سلبيًا، وخسر أمام سسكا موسكو الروسي (1-0) بدوري الأبطال، قبل تلقي هزيمة قاتلة من مضيفه ديبورتيفو ألافيس (1-0).

وفي مباراة اليوم وتحديدًا بعد 55 دقيقة، تحطم الرقم القياسي السلبي السابق في عدد الدقائق المتتالية لعدم القدرة على هز الشباك، قبل أن ينقذ هدف مارسيلو ريال مدريد من التمادي في الرقم التاريخي.

وقبل هدف مارسيلو أمام ليفانتي، مرت 8 ساعات ودقيقة (بإجمالي 481 دقيقة) دون أن يسجل الميرينجي أي هدف وهي أطول سلسلة عجز تهديفي في تاريخ النادي الملكي العريق، الممتد إلى 115 عامًا.

وحطّم ريال مدريد رقمه السلبي السابق دون زيارة شباك المنافسين في موسم (1984-1985)، حيث ظل الفريق بقيادة مديره الفني السابق أمانسيو أمارو عاجزًا عن التسجيل لمدة 464 دقيقة متتالية.

سلسلة العقم التهديفي التي حدثت قبل 33 عامًا استمرت على مدار سبع مباريات، بدأت منذ الفوز على ريال سوسييداد (3-0) في الليجا، والعجز عن التسجيل في الدقيقة الوحيدة الأخيرة من المباراة.

وتلقى ريال مدريد بعدها خمس هزائم على يد أتلتيك بيلباو (2-0) وأتلتيكو مدريد (4-0) وإنتر ميلان (2-0) وفالنسيا (1-0) وهيركوليس (1-0)، حتى الفوز على إنتر ميلان (3-0) والعجز عن التسجيل بآخر 13 دقيقة، ليستمر العقم التهديفي خلال الفترة من 30 مارس حتى 24 إبريل 1985 لمدة 464 دقيقة.

0

إعلان

التعليقات