شاهد كل المباريات

إعلان

القائمة

كأس العالم روسيا 201814 يونيو - 15 يوليو

على طريقة كوبر.. مطالبات فرنسية برحيل ديشامب.. هل تبرر الإنجازات الكرة القبيحة؟

ديدييه ديشامب

ديدييه ديشامب

بعدما استفاق الفرنسيون من نشوة الاحتفالات بتتويج منتخبهم بكأس العالم للمرة الثانية في التاريخ، عاد الحديث عن التفاصيل الفنية رغم النجاح المونديالي، ولم ينج ديدييه ديشامب المدير الفني للمنتخب الشهير بالديوك من سهام النقد رغم دخوله التاريخ من أوسع الأبواب، بعدما أصبح ثالث شخص في التاريخ يُتوج بكأس العالم كلاعب ومدير فني.

بواقعية شديدة، اختار ديشامب إدارة مشواره في نهائيات كأس العالم 2018، وهو ما تجلى رقميًا بوضوح في الإحصائيات التي أظهرت أن مواجهتين من بين المواجهات الثلاثة الأقل من حيث المحاولات الهجومية في البطولة كان المنتخب الفرنسي طرفًا فيهما، أمام منتخبي الدنمارك وأستراليا، قبل أن يضرب معظم خصومه في الأدوار الإقصائية عن طريق الكرات الثابتة.

أجرت صحيفة "فرانس فوتبول" الشهيرة حوارًا مع حاتم بن عرفة نجم باريس سان جيرمان ومارسيليا السابق، انتقد فيه طريقة لعب المنتخب الفرنسي في كأس العالم 2018، وقال أن ديشامب نجح بدون شك، إلا أن الجيل الاستثنائي الحالي للكرة الفرنسية يملك جميع المقومات التي تمنحه القدرة على اللعب بشكل أفضل مما ظهر عليه في نهائيات كأس العالم، وأن يفوز بالبطولات الكبرى دون تقديم "كرة قبيحة".

أضاف حاتم بن عرفة في حواره أن الجميع يعلم أن كلامه ليس استثناءً، وأن العديد من المحللين والنجوم السابقين أكدوا وجهة نظره رغم الإنجاز التاريخي، وقال النجم الفرنسي أنه يدعو ديشامب للرحيل عن قيادة المنتخب مكتفيًا بإنجازه، ليمنح الفرصة لدماء جديدة تنتهج أسلوبًا مختلفًا يناسب إمكانيات الجيل الفرنسي الحالي.

تصريحات بن عرفة دفعت الصحيفة العريقة التي تشتهر بتقديم جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعبي العالم سنويًا إلى إجراء استفتاء بين الجماهير الفرنسية حول وجهة نظرهم في مستقبل ديشامب، ومدى إيمانهم بأحقيته بالاستمرار في قيادة منتخب الديوك.

مفاجأة كبير حملها استفتاء فرانس فوتبول، حيث وافق 55% من المشاركين على رحيل ديشامب بعد أقل من 48 ساعة من اعتلائه أغلى منصات التتويج في عالم كرة القدم، كما أبدى الكثير من الفرنسيين عدم رضاهم عن الطريقة التي شاهدوا بها منتخب بلادهم في المونديال.

"أبطال العالم بركلات الجزاء والكرات الركنية والكرات الثابتة؟ رغم الانتصارات هذا ليس شيئًا مميزًا" هكذا علق أحد المشجعين الفرنسيين عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" في إشارة إلى الكرات الثابتة التي سجل بها المنتخب الفرنسي معظم أهدافه خلال مشواره بمونديال روسيا.

وقال آخر: "هذا الجيل يجب أن يستكمل مسيرته تحت قيادة مدير فني يجيد لعب الكرة الهجومية، فرنسا كانت دائمًا بمعروفة بأنها برازيل أوروبا، الآن نحن نؤدي بالطريقة الإيطالية، نحن ببساطة ندمر كرتنا وندمر أسلوبنا المميز في اللعب".

"لا أؤمن أنك تستطيع تحقيق العديد من النجاحات بأمور مثل الصلابة، الحمية والروح القتالية!"، "دعوه يرحل الآن"، "نعم أعتقد أن قرار رحيله هو القرار المناسب، وإلا فإن ديشامب عليه أن يغير أسلوبه"، كانت تلك تعليقات أخرى للعديد من المشجعين الفرنسيين الذين لم يمنعهم الإنجاز من انتقاد ديشامب والمطالبة برحيله.

حالة ديشامب تشابهت كثيرًا مع حالة الأرجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني السابق للمنتخب المصري، والذي نال انتقادات لاذعة بسبب أسلوب لعبه الذي أظهر منتخبه متراجعًا خلال جميع مواجهاته الرسمية والودية، رغم تحقيقه إنجازات رقمية في فترة قيادته للمنتخب الشهير بالفراعنة.

قاد كوبر المنتخب المصري للتأهل لنهائيات كأس العالم للمرة الثالثة في التاريخ والأولى بعد غياب 28 عامًا، ونجح أيضًا في قيادته للتأهل لنهائي كأس الأمم الأفريقية 2017، والتي ظهر بها المنتخب المصري تحت قيادة كوبر أيضًا للمرة الأولى بعد غيابه عن ثلاث نسخ متتالية، إلا أن ذلك لم يرحم المدرب الأرجنتيني من سهام نقد قاسية على مدار مسيرته.

تلخصت آراء منتقدي كوبر في أن طريقة لعبه التي تفتقد للشجاعة خدمها التوفيق كثيرًا في نجاحاته، وهو العامل الذي لن يصاحبه للأبد، وبالفعل خسر المنتخب المصري جميع مواجهاته في نهائيات كأس العالم 2018، ليتذيل المجموعة الأولى خلف منتخبات أوروجواي، روسيا والسعودية، ويصبح أحد منتخبين فقط إلى جانب بنما عادا إلى بلادهما دون نقاط، وهو ما أدى إلى رحيل المدير الفني الأرجنتيني عن قيادة المنتخب المصري عقب مونديال روسيا.

قطاع ليس بالقليل أيد واقعية هيكتور كوبر في مصر، وقطاع مماثل لازال مؤيدًا لأسلوب ديشامب في فرنسا، مؤكدين أن الإنجازات تجب أي انتقادات فنية، ولابد أن تكون فقط دون غيرها هي المقياس للحكم على المدير الفني، ليستمر الجدل الذي يبدو أنه لن ينتهي في عالم كرة القدم، ويبقى السؤال الأبرز في تلك الحالات "هل تبرر الإنجازات الكرة القبيحة؟".

0

إعلان

التعليقات