شاهد كل المباريات

إعلان

حوار يلا كورة.. عمرو طارق يتحدث عن.. تفعيل أورلاندو بند شرائه.. ومراقبة إبراهيموفيتش

عمرو طارق، المحترف المصري في صفوف أورلاندو

عمرو طارق، المحترف المصري في صفوف نادي أورلاندو سيتي الأمريكي

6 أشهر مع أورلاندو سيتي في الدوري الأمريكي كانت كافية ليطلب ناديه تفعيّل بند شرائه نهائيًا من وادي دجلة وأن يعود مرة أخرى لصفوف المنتخب الوطني تحت قيادة المكسيكي خافيير أجيري في معسكره الأول والمشاركة معه في التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية 2019.. يلاكورة حاور عمرو طارق، صاحب الـ 26 سنة؛ للتعرف أكثر على أسباب تألقه الفترة الماضية ومستقبله مع ناديه والمنتخب الوطني.. وإلى نص الأسئلة:

*في البداية.. نُهنئك بتفعيل أورلاندو  بند شرائك من دجلة.. كيف ترى الأمر؟

- سعيد بانتقالي نهائيًا وهذا كان أحد أهدافي من أول يوم لي في أورلاندو بالدوري الأمريكي وأرى أن هذه خطوة مهمة بالنسبة لي.

* في فترة ليست بالطويلة أورلاندو وثق بقدراتك وفعّل بند شرائك.. ما تقييمك لفترتك الماضية معهم؟

- راضي بالطبع عنها بشكل كبير جدًا فبها إيجابيات كثيرة لكن فترة احترافي في ألمانيا من سن 17 إلى 21 عام كانت مهمة بالنسبة لي أيضًا وحققت نجاحات مهمة جدًا مثل الانتقال لصفوف نادي فولفسبورغ بقطاع الناشئين أحد أكبر أندية ألمانيا والانضمام لصفوف منتخب الشباب مرة واحدة وكذلك فترة احترافي في ريال بيتيس الاسباني كانت مهمة بالنسبة لي رغم عدم مشاركتي لكني تعلمت أشياءً كثيرة.

*ولكنك لم تُشارك مع ريال بيتيس في أي مباراة.. كيف تراها جيدة؟

- أكيد كانت جيدة بالنسبة لي ليس شرطًا أن تُشارك لكي تتعلم وتكتسب الخبرات قبل ريال بيتيس كنت أستعجل الأشياء وعاطفيًا مع المتغييرات في الكرة وهذا خطأ في عالم الكرة لأن (الكرة يوم فوق ويوم تحت) وهذا طبيعي وهناك أشياءً لن تستطيع التحكم فيها فتعلمت أكون هادئًا حتى وإن كانت (الكرة مش ماشية معايا).

* ولكن هذا أبعدك عن حلمك في التواجد مع المنتخب؟

- طبيعي لا أكون موجودًا في المنتخب لأني لا أشارك مع فريقي ولكن كان المهم هو الخبرات التي اكتسبتها خلال هذه الفترة.

(عمرو طارق لم يُشارك مع ريال بيتس الاسباني في أي مباراة ليخرج منه مُعارًا لصفوف نادي كولومبوس بالدوري الأمريكي قبل أن يطلب إنبي التعاقد معه)

*عدت للدوري المصري بعدها.. هل هذا كان قراراً صحيحًا؟

- كانت فترة صعبة جدًا لإني لم أُشارك لمدة موسم كامل وكنت أعيش بمفردي الأمر كان صعبًا فعليًا ولكن أعتقد كان من المفترض أن أصبر لفترة أطول والانتقال لدوري أصغر من الدوري الاسباني.

* في هذه الفترة الأحاديث كانت عن انتقال عمرو طارق للأهلي؟

- من أسباب عودتي لمصر اعتقادي إنني سأنضم للأهلي فقد كان بيننا اتصالات مباشرة ولكن الموضوع توقف بصورة مفاجأة ولا أعلم الأسباب.

*ولكنك عدت بصورة مميزة مع إنبي؟

-الحمدلله كان بداخلي نوع من التحدي وانضممت لمنتخب مصر لأول مرة حينها وعن طريق إنبي وكذلك كنت مع كابتن هاني رمزي في منتخب المحليين.

(عمرو طارق شارك مع إنبي في موسم 2016/2017 في 23 مباراة ببطولة الدوري؛ حيث صنع هدفاً لزملائه بالفريق كما شارك معه في مباراتين كاملتين في بطولة الكأس)

* سريعًا عدت لرحلتك الاحترافية عبر أورلاندو بالدوري الأمريكي.. كيف جاء الأمر؟

- تواصل معي وكيل لاعبين أمريكي بعد مباراتي مع المنتخب وأنا في إنبي وسألني عن رغبتي في العودة لأمريكا مرة أخرى ولكن لابد أن يتم الأمر في الانتقالات الشتوية فأجبته بالطبع أريد أن أعود لأمريكا وتواصل مع وكيل أعمالي وأحضر لي عرضًا في أورلاندو وكنت حينها في دجلة فرحلت على سبيل الإعارة .

*التقارير الواردة والأرقام وأحاديث المدرب تُشيد بمستواك.. كيف تأقلمت سريعًا معهم؟

- سافرت وأنا أنظر للأمر كتحدي فقبلت عرض الإعارة لأورلاندو رغم ضعف المقابل المادي فكنت أحصل على مقابل مادي أقل من عقدي مع دجلة ولكنني لم أفكر في أي شيء وقلت لنفسي (السنة دي يا أكون أو لا أكون ومهمنيش الفلوس).

(عمرو طارق انتقل إلى صفوف أورلاندو سيتي مُعارًا من نادي وادي دجلة في الانتقالات الشتوية الماضية؛ حيث شارك معه فريقه بالدوري الأمريكي في 21 مباراة وسجل معه هدفًا).

*كسبت الرهان.. وعدت للاحتراف وانضممت للمنتخب

- سعيد بالطبع وأكثر ما يُسعدني هو مكالمة جمعتني بالسيد خافيير أجيري، المدير الفني للمنتخب منذ يومين؛ حيث سألني عن مستقبلي مع أورلاندو بعد انتهاء فترة الإعارة وطلب مني عدم العودة إلى مصر والاستمرار في تجربتي الاحترافية وأخبرته أن النادي فعّل عرض شرائي بالفعل وإني أرغب في المواصلة بالخارج.

* بمناسبة ذكر اسم أجيري.. كيف ترى أداء المنتخب معه وما الفارق بينه وبين سابقه؟

- الروح جميلة جدًا مع أجيري والجهاز الفني كله وعلى المستوى الشخصي أرى اهتمامًا بجميع اللاعبين ويتحدثون مع اللاعبين وعلى المستوى الفني أعتقد أننا نلعب كرة هجومية وسجلنا 12 هدفاً بـ 10 لاعبين مختلفين وهذا دليل على جماعية الفريق.

*كيف ترى مستقبلك مع المنتخب؟

- يتوقف عليّ وأن أكون دائمًا جاهزًا للمشاركة في النادي وأظهر بصورة جيدة وكذلك مع المنتخب.

* هل وجودك بالمنتخب يرتبط بغياب أو إصابة مدافعين آخرين؟

لا أعتقد وجودي مرتبط بغياب أحد ففي المعسكر الأول ذهبت ولم يكن هناك لاعبين مصابين ولكن هناك من لم يتم اختياره.

(عمرو شارك مع منتخب مصر أمام توجو تحت قيادة كوبر لمدة 18 دقيقة، وتواجد في المعسكر الأول لأجيري؛ حيث شارك معه لمدة 67 دقيقة أمام آي سواتيني ضمن التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية 2019)

* نعد لأمريكا مرة أخرى.. خضت أحد المباريات وأنفك مكسورًا كيف جاء ذلك؟

-تعرضت لإصابة في أنفي خلال إحدى المباريات ولكن كان لابد أن أواصل في الملعب لحاجة الفريق وعلمت أن أنفي كُسرت عقب المباراة وكان من المفترض أن أرتدي قناعًا لكنني لم أره مناسبًا ولم أرتاح به فشاركت بدونه

* ماذا عن مراقبة زلاتان إبراهيموفيتش؟

قبل المباراة كنت سعيدًا ولكن بعدها لم أكن كذلك فقد سجل ثلاثة أهداف.. لا عب يمتلك قوى بدنية رهيبة وذكاء فهو لاعب متكامل ولم يكن بالطبع هناك تعليمات بمراقبته الفردية فـ (مان تو مان) لم تعد موجودة.

* ولكنك ظهرت بأداء طيب؟

-مهما كان أدائي لقد هُزم فريقي بنتيجة 4/3 إذن فهي ليست مباراة جيدة بالنسبة لي.

* شكرًا عمرو وبالتوفيق الفترة المقبلة..

- شكرًا..

 

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات