شاهد كل المباريات

إعلان

"10 دقائق أقنعت سبورتينج لشبونة".. قصة يوسف حسن جوهرة المقاولون الجديدة

يوسف المقاولون

يوسف حسن

مقطع فيديو عبارة عن ملخص للمساته مع فريق 2003 بنادي المقاولون العرب قاربت مدته العشر دقائق كان كفيلاً بإقناع مسؤولي فريق سبورتينج لشبونة البرتغالي بإرسال دعوة معايشة لنادي المقاولون بخصوص مهاجمهم يوسف حسن.

إسلام الشحات، وكيل اللاعب صاحب الـ 17 عاماً، لايجد ذلك مفاجئاً بأن يقتنع مسؤولي سبورتينج لشبونة بـ "جوهرة المقاولون الجديدة"، بحسب حديثه ليلاكورة:"حسن يُسجل مع فرقه في الناشئين بمعدل مرتفع؛ أحياناً أكثر من 20 هدفاً في الموسم وأخرى أكثر من 30 هدفاً؛ فيمتلك بنيان جسدي قوي ويُجيد اللعب بقدمه اليسرى رغم كونه (أيمن القدم) بخلاف سرعته وإيجادته اللعب على طرفي الملعب ومواجهة المرمى مباشرة".

وهي المميزات التي دفعته للعمل رفقة شريكة عبدالرحمن إسماعيل على مخاطبة أكثر من نادِ أوروبي بخصوص لاعبهم الذي يُكمل عامه الـ 18 في شهر يونيو المُقبل 2021:"وضعنا خطة لاحترافه وراسلنا أكثر من نادِ أوروبي ولكن فترة كورونا عطلت الأمر قليلاً حتى جاء عرض معايشة من سبورتينج لشبونة يريدونه في شهر فبراير المقبل وحال اجتيازه هذه الفترة سيكون التفاوض مع المقاولون لضمه في الموسم المقبل الذي يبدأ في شهر أغسطس تقريباً 2021".

كون بداية التعاقد سيتكون في أغسطس المقبل سيحل أزمة واجهت حسن يوسف، حين وصلته عروضاً يونانية من أندية كبيرة وهو في عامه الـ 15:"سافر مع فريقه لدورة ودية في اليونان وسجل 11 هدفاً خلال 5 مباريات ليلقب بهداف البطولة التي ضمت فرقاً مثل: باوك، أولمبياكوس، فينورد الهولندي وغيرها من الأندية التي لها اسمها مما جعله محط أنظار عدة أندية ولكن كونه أصغر من 18 سنة فلن يتم عمل عقد احترافي له بسبب قواعد قانون العمل في أوروبا وهو الأمر الذي لم يكن عائقاً لزميله بلال عبدالرحمن مظهر الذي كان يحمل جنسية أوروبية فيحق له توقيع عقداً لذا في شهر أغسطس سيكون أتم الـ 18 عاماً".

يوسف، الذي تدرج في صفوف الناشئين منذ كان في عامه العاشر حتى تم تصعيده للفريق الأول وهو ابن الـ 16 عقب دورة اليونان الودية في 2018، لم يكن محط أنظار الأندية الأوروبية:"بل تواصل مسؤولي الأهلي وبيراميدز رسمياً مع ناديه المقاولون العرب لضمه خلال فترة الانتقالات الصيفية الماضية ولكن تم الاستقرار على استمراره مع المقاولون والعمل على جلب عقد احتراف له فالمقاولون يريد تكرار تجربة تصعيد نشأ للفريق الأول يمكن تسويقه بسهولة لأوروبا وهو مايحدث الآن".

وهي الأمور التي شجعت عماد النحاس، المدير الفني لفريق المقاولون للدفع به في الموسم الماضي 2019/2020، رفقة الفريق الأول رغم كونه لم يصل لعامه الـ18:"بعد فترة كورونا شارك في الوديات مع المقاولون وسجل هدفاً في أول مباراة وخاض معهم عدة مباريات وكذلك في الموسم الجاري 2020/2021 شارك بالكونفيدرالية واكتسب ثقة أكبر".

عماد النحاس لم يكن الوحيد في مصر الذي خطف نظره "جوهرة المقاولون"، كما يُلقبه وكيله بل كان اللاعب الذي وُلد عام 2003 ضمن قائمة منتخب مصر للشباب مواليد 2001 الذي سافر إلى تونس تحت قيادة ربيع ياسين للمشاركة في بطولة شمال أفريقيا قبل أن يُستبعد الفريق الوطني بسبب إصابات بفيروس كورونا ضربت صفوفه:"الأمر لم يتوقف فيوسف كان يتواجد وهو أصغر منهم بعامين لذا سيلحق الجيل التالي لهم أيضاً ونعمل حالياً على تجهيز أوراق سفره لسبورتينج لشبونة في فبراير بالتنسيق مع إدارة المقاولون".

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات