شاهد كل المباريات

إعلان

"تيكي تاكا في السد".. هل أصبح تشافي جاهزا لقيادة برشلونة؟

تشافي

تشافي

محققًا لقبه الثاني خلال الموسم الحالي، ومقتربًا بشدة وبـ "أريحية" من حسم لقب الدوري القطري، فرض الإسباني تشافي هيرنانديز نفسه بقوة كأحد الأسماء الصاعدة بشكل مميز في عالم التدريب، وهو ما قد يمكنه من بلوغ حلمه المتمثل في تدريب فريق برشلونة الإسباني.

ونجح فريق السد القطري بقيادة مديره الفني الإسباني في التتويج بكأس قطر أمس الجمعة، بعد الفوز على الدحيل في المباراة النهائية بهدفين نظيفين، سجلهما المهاجم الجزائري بغداد بونجاح.

لطالما تردد اسم تشافي كأحد المرشحين المحتملين لقيادة برشلونة خلال المرحلة المقبلة، وذلك منذ اعتزاله اللعب عام 2019، بقميص السد الذي لعب به أربع سنوات، بعد مسيرة أسطورية بقميص برشلونة، لكن بدايات مشواره التدريبي مع السد لم تكن مبشرة.

احتل السد المركز الثالث في الدوري القطري بموسم 2019/2020، كما نال هزيمة قاسية في مواجهة تحديد صاحبي المركزين الخامس والسادس بكأس العالم للأندية 2019، حيث سقط بنتيجة 6-2 أمام الترجي التونسي.

أظهر تشافي وجهًا مختلفًا للغاية كمدير فني خلال الموسم الحالي، حيث جمع الأداء والنتائج، وأصبح أسلوب السد شبيهًا بأسلوب مدرسة برشلونة الشهير، الذي يعتمد على التمريرات الكثيرة في مختلف أنحاء الملعب، مما مكنه من فرض سيطرته بوضوح على الكرة القطرية.

واستعرض الكثير من متابعي الفريق القطري مقاطع لجمل فنية وأهداف سجلها السد تحت قيادة تشافي في الموسم الحالي، مشبهين تلك المشاهد بأسلوب "تيكي تاكا" الذي أبهر به برشلونة العالم في مناسبات عديدة، كان أبرزها تحت قيادة بيب جوارديولا.

قوة هجومية هائلة تمتع بها السد تحت قيادة تشافي في الموسم الحالي، حيث سجل الفريق 66 هدفًا خلال 17 مباراة فقط حتى الآن، بفضل التألق المعتاد لمهاجمه الجزائري الذي يتصدر جدول ترتيب الهدافين، برصيد 19 هدفًا.

النجم الإسباني المخضرم سانتي كازورلا أضاف أيضًا الكثير من الحلول الهجومية للسد، حيث يحتل المركز الثالث بين هدافي الدوري القطري، برصيد 11 هدفًا، كما صنع عشرة أهداف خلال المسابقة ذاتها.

تميز السد تحت قيادة نجم برشلونة السابق لم يتوقف فقط على الجوانب الهجومية، حيث يتصدر الفريق قائمة أصحاب أفضل خطوط الدفاع، بعدما استقبل 12 هدفًا فقط حتى الآن.

أصبح تلاعب السد بمنافسيه المحليين أمرًا اعتياديًا في الموسم الحالي، حيث فاز الفريق بأربعة أهداف على الأقل في تسع مواجهات، وحقق بعض النتائج الكاسحة، أبرزها الفوز على الأهلي 7-1، على السيلية 8-0 وعلى الخور 7-0.

ورغم خروج السد مبكرًا من دوري أبطال آسيا في الموسم الماضي، إلا أن الفريق قدم مشوارًا طيبًا في البطولة، حيث اكتسح العين الإماراتي برباعية نظيفة في دور المجموعات، واكتسح سيباهان الإيراني بثلاثية نظيفة في الدور ذاته، قبل الخسارة بصعوبة أمام برسبوليس الإيراني وصيف البطولة بهدف نظيف في الدور الثاني.

الموسم الحالي شهد أيضًا تتويج السد بكأس أمير قطر، في شهر ديسمبر الماضي، بعد الفوز على العربي بهدفين مقابل هدف في المباراة النهائية، وسجل بونجاح أيضًا ثنائية السد.

تتويج العملاق القطري بلقب الدوري أصبح مسألة وقت، بعدما جمع 47 نقطة قبل خمس جولات من نهاية الموسم، بينما يبتعد عنه الدحيل صاحب المركز الثاني بفارق 13 نقطة، وهو ما يعني أنه في حاجة إلى فوز وحيد لإعلان تتويجه رسميًا باللقب.

ولم يخسر السد أية مباراة في الدوري المحلي خلال الموسم الحالي، بينما تعادل في مواجهتين فقط طوال مشواره، مما وضع تشافي على لائحة الانتظار، كأحد أبرز الأسماء المحتملة في مستقبل برشلونة.

يقود برشلونة حاليًا المدير الفني الهولندي رونالد كومان، والذي تعاقدت معه الإدارة الكتالونية أملًا في قيادته مشروعًا طويل الأجل، عقب اعتزال ورحيل الكثير من عناصر الجيل الذهبي الكتالوني، لكن تغييرات إدارية وشيكة قد تفتح الباب أمام مدير فني جديد، خاصة في ظل النتائج المتواضعة للفريق في الموسم الحالي.

ويأمل الكثير من محبي برشلونة في عودة خوان لابورتا كرئيس للنادي خلال الانتخابات المقبلة، وهو ما قد يقرب تشافي من قيادة الفريق في وقت لاحق، نظرًا لعلاقته المميزة بالرجل الذي قاد واحدة من أهم المراحل في عمر برشلونة، كما وصفه تشافي في تصريحات سابقة بأنه أفضل رئيس في تاريخ النادي.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات