• عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

جميع المباريات

إعلان

تقرير.. هل تكون مفاجأة مجاهد تأجيل كأس الأمم؟ 3 أسباب توضح ذلك

كأس الأمم الإفريقية

صورة لكأس الأمم

حتى الآن ورغم إعلان الاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف"، إقامة بطولة كأس الأمم الأفريقية في الكاميرون، إلا أن مصير البطولة الأعرق في القارة السمراء لا يزال غامضًا لعدة أسباب.

الغموض حول إقامة البطولة في موعدها وتحديدًا في فترة 9 يناير وحتى 6 فبراير، ازداد في الأونة الأخيرة خاصة بعد تصريحات أحمد مجاهد رئيس اتحاد الكرة المصري المؤقت.

مواعيد بطولة كأس الأمم الأفريقية وضعت النادي الأهلي في أزمة بسبب مشاركة الفريق الأحمر في بطولة كأس العالم للأندية والتي ستنظمها الإمارات في مطلع فبراير المقبل، ليصبح بطل أفريقيا ومصر مهددًا بخسارة لاعبيه الدوليين في الحدث الدولي.

لكن السؤال.. بعد تصريحات أحمد مجاهد هل تتأجل بطولة كأس الأمم الأفريقية؟ 3 أسباب توضح ذلك..

- لغز مجاهد:

مساء الأحد الماضي خرج أحمد مجاهد في تصريحات له عبر شاشة "صدى البلد"، ليؤكد أن منتخب مصر سيخوض بطولة أمم أفريقيا بكامل نجومه.

مجاهد لم يكتف بذلك بل أعطى الأمل للنادي الأهلي، بأن الفريق الأحمر سيخوض بطولة كأس العالم للأندية بكامل نجومه أيضًا، مؤكدًا أن اتحاد الكرة له دور.

وقال مجاهد "من دون تفسير المنتخب المصري سيخوض بطولة كأس الأمم بكامل نجومه وهو نفس حال الأهلي أيضًا، وليس كل ما يُعرف يقال".

وبعد تصريحات أحمد مجاهد أصبح هناك العديد من التساؤلات هل سيتم تأجيل البطولة في ظل استفادة الأهلي من كامل نجومه أم سيتم تقديم موعد البطولة وتقام قبل التاسع من يناير؟

- التأجيل الأقرب:

مصدر في الاتحاد المصري لكرة القدم، كشف في تصريحات عبر "يلا كورة"، أن قرار التأجيل حتى يونيو المقبل سيكون الأقرب في ظل العديد من المشاكل التي تهدد إقامة البطولة في موعدها.

وبشأن التأجيل هناك العديد من التضارب حول هذا القرار في ظل تأكيدات السفير المصري في الكاميرون مدحت المليجي، على إقامة البطولة في موعدها دون تأجيل أو تغيير من حيث الموعد.

سفير مصر قال في تصريحات عبر شاشة "المحور" :"تمنى أن تكون قراءتي خطأ بعد تصريحات أحمد مجاهد، هل لا تتصور وصول مصر إلى نهائي البطولة في 6 فبراير؟".

- نزاع مسلح:

أزمة تدور في الأفق داخل الكاميرون وهو وجود نزاع مسلح في بعض المناطق وتحديدًا في منطقة شمال البلاد بحسب ما ذكرته وكالة رويترز.

صحيح أن الأزمة الأمنية في الكاميرون تقام بعيدة عن العاصمة ياوندي لكن الخطر لا يزال قائمًا خاصة بعد وقوع هجمات تسببت في إصابة عناصر من الشرطة، لذلك خطر العنف قد يصل لياوندي ودوالا.

وتعاني الكاميرون في السنوات الماضية من أعمال عنف سواء كانت بين قبائل متناحرة أو جماعات انفصالية أدى إلى سوء الوضع الأمني.

إعلان

أخبار تهمك

التعليقات