شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. أبرزها "موقعة الجلابية"واجتياح رادس.. الإلغاء أصبح معتادا في دوري أبطال أفريقيا

دوري أبطال أفريقيا

دوري أبطال أفريقيا

أزمة جديدة، أصبحت معتادة في دوري أبطال أفريقيا بالسنوات الأخيرة، طفت على السطح بعد اضطرار الحكم الكاميروني أليوم نيانت لإلغاء مواجهة الإسماعيلي المصري والإفريقي التونسي في دوري أبطال أفريقيا، بعد أعمال شغب من جماهير الإسماعيلي اعتراضًا على بعض القرارات التحكيمية خلال المواجهة.

وتأخر الإسماعيلي أمام ضيفه التونسي بهدفين مقابل هدف، في مواجهة الفريقين بالجولة الثانية، ضمن منافسات المجموعة الثالثة بدور الستة عشر لدوري أبطال أفريقيا، وجاء هدفا الضيوف من ركلتي جزاء أثارت إحداهما غضبًا جماهيريًا كبيرًا، لتتأخر بداية الشوط الثاني ما يقرب من عشر دقائق.

وقامت جماهير الإسماعيلي بإلقاء زجاجات على أرض الملعب تسببت في توقف المواجهة بعد ثوان من انطلاق الشوط الثاني، قبل شغب جديد في الدقائق الأخيرة من عمر المباراة تسبب في إلغاء المواجهة بعد توقف استمر لما يقرب من أربعين دقيقة.

واقعة إلغاء مواجهة في دوري أبطال أفريقيا لم تعد حدثًا استثنائيًا في السنوات الأخيرة، حيث تكررت الأزمات الجماهيرية بشكل ملفت، وتسببت في نهايات درامية للعديد من المواجهات، وتلقت بعض الأندية على إثرها عقوبات قاسية، تطورت إلى الاستبعاد من المسابقة في بعض الأحيان، وهي العقوبة التي تهدد الإسماعيلي في النسخة الحالية.

وأصبح الإفريقي التونسي قاسمًا مشتركًا في معظم حوادث إلغاء المواجهات بمنافسات دوري أبطال أفريقيا، حيث ظهر كطرف في ثالث مواجهة يتم إلغاؤها في المسابقة القارية خلال ثمان سنوات فقط.

وكانت واقعة اقتحام جماهير الزمالك المصري لأرض الملعب في مواجهة فريقها أمام الإفريقي في الدور الأول لدوري أبطال أفريقيا 2011 واحدة من أبرز تلك الأزمات، حيث اجتاح جمهور الفريق المصري أرض اللقاء في اللحظات الأخيرة من عمر مباراة الإياب باستاد القاهرة، لتُلغى المواجهة على الفور.

وفاز الإفريقي ذهابًا بنتيجة 4-2، قبل أن يتقدم الزمالك بهدفين مقابل هدف حتى الدقيقة الخامسة من عمر الوقت بدل الضائع في مواجهة الإياب، وقبل لحظات من إطلاق صافرة النهاية اندفع الآلاف من جماهير الفريق الأبيض إلى أرض الملعب، في واقعة اشتهرت إعلاميًا بموقعة "الجلابية" نظرًا لظهور أحد المقتحمين حاملًا علم الزمالك ومرتديًا الـ "جلابية" المصرية الشهيرة.

لم يمر الإفريقي سوى لدور واحد في المسابقة، حتى كررت جماهيره مشهدًا مشابهًا، بعدما اقتحمت ملعب رادس خلال الدقيقة الحادية والثمانين من عمر مواجهة إياب دور الستة عشر أمام الهلال السوداني، ليقرر حكم المواجهة إلغاء المباراة.

وفاز الهلال ذهابًا بهدف نظيف، قبل أن تصل مواجهة الإياب في الأراضي التونسية لدقيقتها الحادية والثمانين بنتيجة التعادل بهدف لكل فريق، وأثارت إحدى اللعبات  جدلًا كبيرًا بعدما طالبت جماهير الإفريقي باحتساب ركلة جزاء لمصلحة فريقها، قبل أن تتطور الأمور لاقتحام العشرات أرض الملعب محاولين الاعتداء على الحكم، ليتم إلغاء اللقاء.

وفي نسخة 2016 وقع وفاق سطيف الجزائري ضحية لشغب جماهيره، بعدما كلفه اقتحامهم أرض الملعب في الدقائق الأخيرة من مواجهة الفريق الجزائري أمام صن داونز في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية بدور الثمانية استبعاده من المنافسات.

ووصلت المواجهة إلى الدقيقة التاسعة والثمانين بتفوق الضيوف بهدفين نظيفين، وهي النتيجة التي تسببت في غضب جزائري تطور إلى انفلات باقتحام العشرات ملعب اللقاء، وهو ما اضطر حكم اللقاء إلى إلغائه، قبل أن يصدر الاتحاد الأفريقي قرارًا باستبعاد الفريق الجزائري من البطولة.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات