شاهد كل المباريات

إعلان

نهائي الأبطال.. بطل عربي.. الترجي يقدم هدية للزمالك ويستهدف الأهلي.. والوداد يُكرس "العقدة"

نهائي الأبطال

الترجي والوداد في نهائي دوري الأبطال (2018-19)

تحدد طرفا نهائي دوري أبطال إفريقيا 2019 بعد تأهل كل من الوداد المغربي والترجي التونسي، بطلا نسختي 2017 و2018 من المسابقة، واللتان كانت كلتاهما على حساب الأهلي، صاحب الرقم القياسي بـ8 ألقاب.

وتأهل الوداد إلى المباراة النهائية بعد تعادله سلبيا مع مضيفه ماميلودي صنداونز في إياب المربع الذهبي للمسابقة، ليتفوق بنتيجة (2-1) في مجموع المباراتين، بعدما أنهى مباراة الذهاب في المغرب بالفوز بهدفين مقابل هدف.

وبلغ الترجي المباراة النهائية بعد العودة من الكونجو تحقيق نفس النتيجة السلبية أمام مضيفه مازيمبي، ليصعد الفريق التونسي للنهائي بعدما انتهت مباراة الذهاب التي أقيمت في تونس بفوزه بهدف نظيف.

ومن المقرر أن يُقام نهائي دوري الأبطال ذهابًا في المغرب يوم 24 مايو الجاري، على أن تكون جولة الإياب في رادس يوم 31 من الشهر نفسه.

ونستعرض في التقرير التالي أبرز الأرقام التي تحققت قبل النهائي المرتقب:

- بطل عربي:

للمرة الثالثة على التوالي في المسابقة، يكون نهائي دوري الأبطال عربيًا خالصًا بعدما جمعت النسخة الجارية (2018-19) بين الوداد المغربي والترجي التونسي.

وباتت هذه المرة هي الـ14 في تاريخ المسابقة القارية التي يجمع خلالها النهائي بين فريقين عربيين.

أول نهائي عربي جمع بين الأهلي والهلال السوداني عام 1987، وانتهى لقاء الذهاب سلبيا في السودان، قبل أن يفوز الأهي في مصر (2-0) ويُتوج باللقب.

وفي عام 1989، التقى مولودية وهران الجزائري والرجاء المغربي، وفاز الأخير في المغرب (1-0)، قبل أن يخسر في العودة بنفس النتيجة، ليفوز الرجاء (4-2) في ركلات الترجيح.

وفي 1992، واجه الهلال السوداني فريق الوداد المغربي، وفاز الأخير بنتيجة (2-0) في المغرب، قبل أن يعود من السودان بتعادل سلبي.

وفي 1994، التقى الترجي التونسي مع الزمالك، وانتهى لقاء الذهاب بالتعادل السلبي في مصر، قبل أن يخسر الأبيض بنتيجة (3-1) في تونس.

وفي 1999، واجه الترجي التونسي فريق الرجاء المغربي، وانتهى لقائي الذهاب والإياب بالتعادل (0-0)، قبل أن يفوز الرجاء بنتيجة (4-3) في ركلات الترجيح في تونس.

وفي 2002، التقى الزمالك مع الرجاء المغربي، وانتهى لقاء الذهاب (0-0) في المغرب، قبل أن يتوج الفريق الأبيض باللقب بعد فوزه (1-0) في مصر بهدف تامر عبدالحميد.

وفي 2005، واجه الأهلي فريق النجم الساحلي التونسي، وانتهى لقاء الذهاب (0-0) في تونس، قبل أن يُتوج المارد الأحمر باللقب بعد فوزه (3-0) في مصر.

وفي 2006، التقى الأهلي مع الصفاقسي التونسي، وانتهى لقاء الذهاب بنتيجة (1-1) في مصر، قبل أن يتوج الأحمر باللقب بعد فوزه (1-0) في تونس بالهدف الشهير لمحمد أبو تريكة.

وفي 2007، واجه الأهلي فريق النجم الساحلي التونسي، وانتهى لقاء الذهاب في تونس بنتيجة (0-0)، قبل أن يخسر الأحمر اللقب بعد خسارته بنتيجة (3-1) في مصر.

وفي 2011، التقى الترجي التونسي مع الوداد المغربي، وانتهى لقاء الذهاب بنتيجة (0-0) في المغرب، قبل أن يفوز الفريق التونسي باللقب بعد فوزه (1-0) في رادس.

وفي 2012، واجه الأهلي فريق الترجي التونسي، وانتهى لقاء الذهاب بنتيجة (1-1) في مصر، قبل أن يتوج الأهلي باللقب بعد فوزه بنتيجة (2-1) في رادس.

وفي 2017، التقى الأهلي مع الوداد المغربي، وانتهى لقاء الذهاب (1-1) في مصر، قبل أن يخسر الأحمر اللقب بعد سقوطه (1-0) في المغرب.

وفي العام الماضي 2018، واجه الأهلي فريق الترجي التونسي، وانتهى لقاء الذهاب بفوز الأحمر (3-1) في مصر، قبل أن يخسر في تونس بنتيجة (3-0).

- هدية للزمالك:

قدم الترجي التونسي هدية للزمالك بعد إقصاء مازيمبي الكونجولي من المسابقة، حيث ظل رقم الفريق الأبيض بلا تهديد.

ويتساوى الزمالك مع مازيمبي في عدد الألقاب بدوري الأبطال، بعدما توج الفريقان بلقب المسابقة 5 مرات، خلف الأهلي صاحب الرقم القياسي برصيد 8 ألقاب.

وتوج الترجي بلقب الأميرة الإفريقية ثلاث مرات خلال أعوام 1994 و2011 و2018، بينما حصد الوداد اللقب مرتين خلال عامي 1992 و2017.

- إنجاز الأهلي:

يستهدف الترجي تكرار إنجاز الأهلي، الذي سبق له التتويج بلقب المسابقة في عامين متتاليين خلال مناسبتين سابقتين، حيث فاز الفريق التونسي بلقب النسخة الماضية 2018.

وسبق للأهلي التتويج بلقب دوري الأبطال خلال عامي 2005 و2006، قبل أن يكرر الإنجاز نفسه خلال عامي 2012 و2013.

كما سبق لمازيمبي التتويج باللقب في عامين متتاليين خلال مناسبتين سابقتين أيضًا، إذ حصد الفريق الكونجولي اللقب خلال عامي 1967 و1968، و2009 و2010.

إنييمبا النيجيري هو الآخر سبق له التتويج باللقب في نسختين متتاليتين (2003 و2004).

- الوداد يكرس العقدة:

نجح الوداد في تأكيد تفوقه على صنداونز بعدما نجح في إقصاءه من المسابقة، حيث ارتفعت حصيلة المواجهات المباشرة بين الفريقين إلى 4 مناسبات في 3 سنوات فقط بين عامي 2017 و2019.

وتجدد الصدام بين الوداد وصنداونز بعدما التقى الفريقان في دور المجموعات من النسخة الحالية، حيث تصدر الوداد المجموعة الأولى برصيد 10 نقاط، وحل صنداونز وصيفًا بالرصيد ذاته.

وكان صنداونز فاز على ملعبه أمام الوداد بنتيجة (2-1)، قبل أن يفوز الوداد في المغرب بنتيجة (1-0)، وهو ما منح الفريق المغربي صدارة المجموعة بسبب تفوقه في المواجهات المباشرة.

والتقى الوداد مع صنداونز في ربع النهائي عام 2017، وتبادل الفريقان الفوز ذهابًا وإيابًا (1-0) على ملعبهما، قبل أن يحسم الوداد التأهل بركلات الترجيح، ليكمل طريقه حتى النهائي ويحصد اللقب.

وفي دور المجموعات للنسخة التالية 2018، تقابل الفريقان في دور المجموعات، وحسم التعادل اللقاء الأول بنتيجة (1-1) في صنداونز، قبل أن يفوز الوداد في المباراة الثانية على ملعبه (1-0).

- ظاهرة استثنائية:

في موسم استثنائي، نجح الترجي في الوصول إلى المباراة النهائية للمسابقة مرتين في أقل من ستة أشهر لأول مرة في تاريخ المسابقة.

وتعد هذه النسخة الموسمية الأولى في تاريخ دوري أبطال إفريقيا (2018-19)، بعدما سبق إقامتها كل عام خلال الفترة الماضية.

- نهائي 2011 يتكرر:

يحلم الترجي بتكرار سيناريو 2011، حين حصد ثاني ألقابه في البطولة الأهم بالقارة السمراء، بعد الفوز على الوداد المغربي في المباراة النهائية.

انتهى لقاء الذهاب بنتيجة (0-0) في المغرب، قبل أن يتوج الترجي باللقب بعد فوزه (1-0) في رادس، بالهدف الذي أحرزه الغاني هاريسون أفول.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات