شاهد كل المباريات

إعلان

خداع طاولة المؤتمرات.. هواية موسيماني المفضلة.. وجوارديولا وكلوب الأكثر "مكرًا"

موسيماني

موسيماني

كأساليب وطرق اللعب وفلسفة المدربين الفنية، هناك أمور أخرى بعيدة عن عالم التيكتيكات والفنيات يتبناها المديرين الفنيين خارج إطار المستطيل الأخضر، وهي أساليب التصريحات على طاولة المؤتمرات الصحفية قبل المواجهات المصيرية الهامة.

ومن بين التصريحات الهادئة والرزينة، والأحاديث الواثقة والهجومية التي تنال من قدرات الخصم، وأخرى خادعة هدفها بث الثقة الزائدة في المنافس ومن ثم مباغتته، تتنوع شخصيات المدربين وأساليبهم في حرب ما خارج المستطيل الأخضر النفسية.

ويعد بيتسو موسمياني، المدير الفني لفريق صنداونز، هو بطل مشهد التصريحات في الوقت الحالي قبل مواجهة فريقه مع الأهلي في دور الـ8 من بطولة دوري أبطال أفريقيا، حيث يمارس المدرب الجنوب أفريقي هوايته المعتادة في إنكار الذات وبث الثقة الخادعة في خصمه قبل المواجهات الحاسمة.

"نواجه الأهلي في توقيت خاطئ، فلم أر فريقاً جاء إلى هنا من قبل للفوز عليه، ولو قال منافس أنه جاء للفوز هنا سيخسر من الأهلي بخماسية" ، كانت تلك هي كلمات موسيماني في المؤتمر الصحفي الذي أقيم أمس الخميس الخاص بمباراة صنداونز مع الأهلي.

ولم يكف موسيماني عن هواية التلاعب بالتصريحات المعتادة، حيث سبق ومارس الأسلوب ذاته قبل مواجهة الخماسية الشهيرة للفريق الجنوب أفريقي أمام الأهلي، حيث مدح بيتسو الفريق الأحمر قبل مباراته مع منافسه في ذهاب دور ربع النهائي من بطولة دوري الأبطال النسخة الماضية قائلا:" أنه أفضل ناد في القارة، وفريقنا يعتبر "أولاد" صغار بالنسبة لنجومه".

كذلك استخدم موسيماني مكره أمام الزمالك قبل نهائي دوري أبطال أفريقيا عام 2016، والذي توج به الفريق الجنوب أفريقي على حساب القلعة البيضاء، حيث تحدث بيتسو عن قيمة الزمالك الكبيرة كبطل لأفريقيا، وخص بعض نجومه بالإشادة، حيث قال:" شيكابالا لاعب أسطورة وأخشى على فريقي منه"، ليشرك مؤمن سليمان- مدرب القلعة البيضاء حينها- شيكابالا في مباراة الذهاب أساسيا، رغم جلوسه على دكة البدلاء في اللقاء الذي سبقه بنفس البطولة أمام الوداد المغربي في إياب دور نصف النهائي.

وعلى طريقة موسيماني وكذلك على ذكر "جنوب أفريقيا"، استعان ستيوارت باكستر، مدرب المنتخب الجنوب أفريقي، بأسلوب التصريحات الماكرة قبل مواجهته مع المنتخب المصري في دور الـ16 ببطولة أمم أفريقيا، والتي تفوق بها منتخب الأولاد على الفراعنة بهدف نظيف، ليتأهل الفريق لدور ربع الهائي خلال النسخة الأخيرة التي أقيمت في الصيف الماضي بمصر.

وفي المؤتمر الصحفي الذي سبق اللقاء، تحدث باكستر عن صعوبة اللقاء أمام المنتخب المصري، كما تحدث عن أجواء ستاد القاهرة المخيفة، وعلق على فريقه قائلا:" لم نكن في أفضل حالاتنا منذ بداية البطولة وتحديدا في دور المجموعات حيث عانينا كثيرا، وأتمني تحسن الأداء أمام منتخب مصر".

وأضاف باكستر في تصريحاته التي أشاد خلالها بقدرات منتخب الفراعنة :" منتخب مصر ليس محمد صلاح ومحمود حسن تريزيجيه فقط، إنه فريق كبيرا". 

وخارج محيط الكرة الأفريقية، هناك أيضا بعض من يتبنى هذا النوع من التصريحات من أبرز مدربي كرة القدم في العالم، ويعد النموذج الأكثر شهرة في الوقت الراهن هو تبادل التصريحات ما بين يورجن كلوب وبيب جوارديولا، مدربي ليفربول والمان سيتي، خلال مواجهاتهما المثيرة بالسنوات الأخيرة..

وقبل مواجهة فريقي ليفربول ومانشستر سيتي في مسابقة الدوري الإنجليزي هذا الموسم في الدور الأول خلال الجولة 12 التي أقيمت بنوفمبر الماضي، سخّر يورجن كلوب -متصدر البريميرليج حينها - مساحة من حديثه قبل المباراة للإشادة بالسيتي ومدربه الكتالوني، حيث قال :" بالنسبة لي بيب أفضل مدرب في العالم ولدينا فرصة للفوز على فريقه، إنه أمر صعب ولكنه ممكن" ، ثم تفوق الريدز في النهاية على الفريق السماوي بنتيجة 3-1 في مباراة قمة البريميرليج.

وكذلك بادل بيب جوارديولا منافسه، كلوب، نفس التصريحات خلال الموسم الماضي من البريميرليج، حيث تحدث الكتالوني عن الريدز ومدربه قبل لقاء الجولة الـ21 بين الفريقين، وكان ليفربول متصدر حينها جدول الترتيب بفارق 7 نقاط عن ملاحقه، مانشستر سيتي.

وتحدث بيب في تصريحاته قبل المباراة حيث أشاد بيورجن وفريقه قائلا:" كلوب يقدم كرة قدم ممتعة، فهو مدرب رائع ومن أفضل مدربي العالم".

وفي تلك المباراة، فاز السيتي علي ليفربول في اللقاء بنتيحة 2-1، وعدت هذه المواجهة نقطة تحول في بطولة الدوري للموسم الماضي، حيث تمكن بيب من تقليص الفارق إلى 4 نقاط، واستمر سهم السيتي في الصعود، حتى تُوجوا في نهاية بلقب البريميرليج وبفارق نقطة وحيدة عن الريدز.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات