جميع المباريات

دوري أبطال إفريقيا

برعاية

إعلان

الترجي يهزم شباب بلوزداد بصعوبة ويحسم صدارة مجموعته بدوري الأبطال

الترجي

الترجي

قلب الترجي تأخره بهدف إلى فوز 2 /1 على ضيفه شباب بلوزداد، مساء السبت، ضمن منافسات الجولة السادسة والأخيرة بالمجموعة الثالثة بدوري أبطال أفريقيا لكرة القدم.

ونجح الترجي في حسم صدارة المجموعة لصالحه، بعدما رفع الفوز رصيده إلى 14 نقطة، ليلعب في دور الثمانية كمتصدر للمجموعة، فيما تجمد رصيد شباب بلوزداد عند 11 نقطة محتلا المركز الثاني.

وتقدم شباب بلوزداد في الدقيقة الثانية بهدف مباغت من اللاعب حسام الدين مرازيق، قبل أن يدرك محمد أمين بن حميدة التعادل للترجي في الدقيقة 13.

وفي الدقيقة 17 سجل أنايو إيوالا الهدف الثاني للفريق التونسي.

ومع انطلاق صافرة بداية المباراة، بادر الضيف شباب بلوزداد بالهجوم، ونجح في تسجيل هدف التقدم في الدقيقة الثانية عبر لاعبه حسام الدين مرازيق.

وجاء الهدف بتسديدة قوية من مسافة بعيدة من اللاعب، الذي لمح تقدم معز بن شريفية حارس مرمى الترجي، ليسدد كرة قوية سكنت شباكه في الدقيقة الثانية، ليتقدم شباب بلوزداد بأول أهداف المباراة.

ولم يتأخر رد الترجي، الذي شن عدد من الهجمات من أجل تدارك الوضع بعد الهدف المبكر الذي هز شباكه، وحاول هجومه المكون من أنايو إيوالا وصابر بوغرين، والمهاجم كينجسلاي إيدوه، تسجيل هدف التعادل.

وفي الدقيقة 13، نجح لاعب الوسط محمد أمين بن حميدة، في تسجيل هدف التعادل للترجي، حيث توغل بوغرين من الجهة اليمنى لدفاع شباب بلوزداد، ليلعب كرة عرضية لبن حميدة، الذي سدد كرة أرضية زاحفة اصطدمت في طريقها إلى الشباك بقدم شمس الدين نساخ مدافع الفريق الجزائري.

وبعد ذلك بأربع دقائق، بسط الترجي سيطرته ونجح في تسجيل الهدف الثاني عن طريق إنايو إيوالا، الذي تسلم تمريرة ذكية من غيلان الشعلالي لاعب الوسط، ليخترق الدفاع الجزائري ويسدد كرة قوية في شباك الحارس أحمد عبد القادر.

ومنذ تقدمه بالهدف الثاني، نجح الترجي أكثر وأكثر في بسط سيطرته على مجريات الأمور، واستحوذ على الكرة وحرم منافسه الجزائري من اختراق دفاعه، ولم تسفر محاولات شباب بلوزداد عن إدراك هدف التعادل حتى أطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بتقدم الترجي 2 / 1.

ومع بداية الشوط الثاني، اختار البرازيلي ماركوس باكيتا، المدير الفني لفريق شباب بلوزداد، إجراء تغييرات على صفوف فريقه طمعا في تسجيل هدف التعادل، أو على الأقل تقليل حدة خطورة المنافس التونسي الذي كان الأفضل في الشوط الأول، فخرج شمس الدين نساخ وحل بدلا منه محمد إسلام بالخير، فيما دخل مختار بلختير بدلا من خالد بوسليو.

وساهمت تغييرات باكيتا في عودة الفريق الجزائري للمباراة، حيث شن العديد من الهجمات التي كان دفاع الترجي يبعدها عن منطقة جزاءه، فيما تألق بن شريفية وأبعد العديد من الفرص من الفريق الضيف.

وشهد الشوط الثاني كذلك سيطرة شباب بلوزداد على الكرة بشكل كبير، وكان صاحب نسبة الاستحواذ الأكبر على الكرة في بعض الفترات، لكن دون خطورة، فيما لجأ الترجي إلى التأمين الدفاعي خاصة وأن الفارق هدف واحد فقط لصالحه.

ومع استنفاد الفريق الجزائري لمجهوده في المباراة وعدم قدرته على تقديم جديد أمام الترجي الذي تحلى بالثبات في معظم فترات الشوط الثاني، تبادل لاعبو الترجي التمريرات فيما بينهم في الدقائق المتبقية من الشوط الثاني، فيما بدا الإرهاق واضحا على لاعبي شباب بلوزداد الذين حاولوا مجاراة نسق الفريق التونسي.

ولم تشهد باقي دقائق الشوط الثاني أي جديد، ليطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بفوز الترجي 2 / 1.

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات