جميع المباريات

دوري أبطال إفريقيا

برعاية

إعلان

"ظلم الدعمي وداحو ونحس أمير".. حكايات منسية من تاريخ مباريات الأهلي والرجاء

الأهلي والرجاء 99

علاء إبراهيم ومشير حنفي ثتائي الأهلي وزكريا عبوب نجم الرجاء

تحمل مباريات الأهلي والرجاء حكايات ومواقف لا تنسى وذلك قبل أن تتجدد مواجتهما اليوم في كلاسيكو عربي يجمع كبيرين مصر والمغرب .

ولكن من بين الحكايات والمنافسة في الكرة تبرز عدة مشاهد رئيسية في تاريخ مباريات الفريقين وهي:

الحكم مراد الدعمي والخسارة الأولى

في مشاركته الأولى بدور المجموعات بعد مقاطعته للبطولات الأفريقية من عام 1994 وخوضه مباراة العودة الـ 32 لبطولة 1998 بالبدلاء والشباب، واجه الأهلي الرجاء المغربي لأول مرة أفريقياً في الثالث من سبتمبر لعام 1999 بالجولة الأولى من مباريات المجموعة الأولى.

الأهلي كان قد تسبب لعقدة للرجاء بعد مواجهة نهائي بطولة دوري أبطال العرب التي أقيمت بمصر عام 1996 وفوزه 3-1 ثم هزمه في مركب محمد الخامس عام 1997 ببطولة النخبة 2-0 ليتوج الأحمر بالكأس الثاني على التوالي على حساب الأخضر المغربي.

وتسيد الأهلي المباراة منذ البداية واعتمد الفريق المغربي على الهجمات المرتدة بقيادة مهاجمه بوشعيب المباركي الذي أهدرها جميعاً فيما أهدر علي ماهر كل فرص الأهلي وتصدت العارضة لكرة عرضية لعلاء إبراهيم وأخرج خربوش مدافع الرجاء من على خط المرمى رأسية لعلاء إبراهيم.

ولكن اللقطة المثيرة كانت في الربع ساعة الأولى عندما تغاضي الحكم التونسي مراد الدعمي عن ركلة جزاء صحيحة لسيد عبد الحفيظ إثر تدخل من طلال القرقوري مدافع الرجاء .

وفي الدقيقة الأخيرة وعكس اتجاه اللعب سجل الرجاء هدف المباراة الوحيد عن طريق محمد خباشي ليتلقى الفريق الأحمر الخسارة الأولى في تاريخه ببطولة أفريقيا ويحقق الفريق المغربي فوزه الأول في تاريخه على بطل مصر ويرد خسارته على أرضه قبل عامين بهدفين سمير كمونة وهادي خشبة .

الحكم داحو وخطأ لا يغتفر

في الجولة الأخيرة من نفس البطولة لعب الأهلي -الذي كان يحتاج للفوز من أجل التأهل لخوض المباراة النهائي - مع شقيقه الرجاء المغربي في السابع من نوفمبر عام 1999 ليواجه خطأ أخر حيث لعب ضد 12 لاعب لأصحاب الأرض لمدة دقيقتين.

الرجاء كان قد تقدم بهف رضا رياحي وتعادل الأهلي عن طريق سيد عبد الحفيظ بواحد من أغرب الأهداف في تاريخ مباريات الفريقين حيث اصطدمت به كرة مشتتة من الدفاع المغربي.

وفي الدقيقة 77 من المباراة تعرض محمد خباشي لاعب الرجاء للإصابة وخرج من الملعب لتلقي العلاج ليقوم مدربه باستبداله ويدفع بعادل مكي بدلاً منه لكن اللاعب المصاب عاد للملعب بعد إجراء التبديل وشارك لمدة دقيقتين حتى اكتشف مساعد الحكم وأبلغ حكم الساحة الجزائري كريم داحو .

وتقدمت إدارة الأهلي عقب المباراة التي انتهت بالتعادل 1-1 إلى الفوز باحتجاج إلى الاتحاد الأفريقي لكرة القدم لمخالفة قانون اللعبة وطالب باعتباره فائزاً أو اعادتها.

ورفض الكاف احتجاج الأهلي حيث لم يتضمن تقرير الحكم أو المراقب الواقعة ولن يؤثر اشتراك اللاعب الثاني عشر على النتيجة خلال فترة مشاركته.

وكان الأهلي يحتاج إلى الفوز بالمباراة للتأهل إلي نهائي البطولة حيث أدي التعادل إلي احتلاله المركز الثاني برصيد 10 نقاط مقابل 11 نقطة للفريق المغربي الذي صعد للنهائي حيث كانت البطولة تقام في هذا الوقت بنظام تأهل متصدر المجموعة الأولى والثانية مباشرة للمباراة النهائية.

ريمونتادا بوشروان ونحس أمير

في نخسة دوري أبطال أفريقيا 2002 وتحديداً في الـ 18 من أكتوبر كان الأهلي يتقدم على الرجاء 3-1 قبل الدقيقة الأخيرة من المباراة وهو الفوز الأكبر أفريقياً للفريق الأحمر ، ليجري مدربه الهولندي جو بونفرير تغيراً بإدخال الحارس الشاب أمير عبد الحميد بدلاً من عصام الحضري ليتلق الأحمر هدفين متتاليين في الدقيقة 89، 90 حيث سجل هشام بو شروان الهدف الأول من إنفراد والهدف الثاني من ضربة جزاء حصل عليها بعد لمسة سيد من شادي محمد.

وجاءت بطولة 2002 كواحدة من أسوأ النسخ التي شارك فيها الأهلي حيث ضمت مجموعته بخلاف الرجاء، مازيمبي الكونغولي وجان دراك السنغالي الذي فاز ذهاباً وإياباً على النادي الأحمر وهي النتيجة التي لم تتكرر (في دور المجموعات) تاريخياً ، إلا في النسحة الحالية من صندوانز.

رسالة شكر للعب النظيف

في نسخة 2005 تصدر الأهلي مجموعته التي ضمت الرجاء وإنيمبا النيجيري (حامل اللقب مرتين) وأياكس كيب تاون الجنوب أفريقي ، وضمن الأهلي الصعود متصدراً للمجموعة برصيد 11 نقطة قبل الجولة الأخيرة التي كان يستضيف فيها إنيمبا على ستاد السكة الحديد فيما كان يلعب الرجاء مع أياكس كيب تاون (الذي ودع البطولة) في جنوب أفريقيا.

وكان الرجاء يحتاج لفوز الأهلي على إنيمبا مع فوزه على أياكس كيب تاون ، حيث كان التعادل يصعد بالفريق النيجيري لدور نصف النهائي لتفوقه في المواجهات المباشرة في مباراتي المجموعة .

وحول الأهلي الذي لعب بالبدلاء في 11 سبتمبر 2005 من إنيمبا 0-1 بهدف أتيندا ساكيبو إلى فوز 2-1 بهدفي أسامة حسني في حين فاز الرجاء بثلاثية نظزيفة سجلها محسن ياجور وسفيان علودي وكريم فوفونا ليصعد الفريق المغربي بسبب فوز الأهلي.

وأصدر وقتها نادي الرجاء بيان شكر إلى إدارة الأهلي وفريقه لإعلاءهم مبدأ اللعب النظيف .

إقرأ أيضاً

10 أهداف قاتلة في مباريات الأهلي والرجاء

"رقم تاريخي يتفرد به بطل المغرب".. 10 حقائق قبل مواجهة الأهلي والرجاء

الأهلي والرجاء .. عندما احتج بطل القرن على التعادل مع 12 لاعب مغربي في دوري الأبطال

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات