شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. كيف تحول كرنفال "96 ساعة أهلي وزمالك" إلى مهزلة كروية؟

الأهلي والزمالك

مباراة الأهلي والزمالك

كرنفال تاريخي كانت الجماهير المصرية والكثير من الجماهير العربية في انتظاره، بعدما تحدد يوما 20 و24 فبراير لمواجهتي قمة الأهلي والزمالك، في السوبر المصري والدوري المصري الممتاز على الترتيب، لكن الحدث المنتظر تحول إلى مهزلة كروية حقيقية.

وتحدد موعد 20 فبراير لمواجهة الأهلي والزمالك في كأس السوبر المصري، في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، وهو الموعد الذي كان يسبق مواجهة الفريقين المؤجلة من الجولة الرابعة بالدوري المصري الممتاز بأربعة أيام فقط، لينتظر المتابعون والمحللون 96 ساعة من المتعة الكروية في واقعة تاريخية.

وسبقت أجواء كرنفالية مواجهة القمة المصرية في أبو ظبي، بعد استعدادات استثنائية من دولة الإمارات، التي استضافت المواجهة ذاتها للمرة الرابعة، والثالثة بين فريقي الأهلي والزمالك.

لكن مواجهة الأهلي والزمالك بالسوبر المصري والتي حسمت لمصلحة الأخير بركلات الترجيح، بعد انتهاء وقتها الأصلي بالتعادل بدون أهداف اختتمت بمشهد مهين للكرة المصرية، بعد أحداث تورط خلالها لاعبي الفريقين.

وبدأت الوقائع التي أشعلت ملعب المباراة باتجاه عبد الله جمعة مسدد ركلة الترجيح الأخيرة للزمالك والتي أعلنت عن فوز فريقه إلى جماهير الأهلي، للاحتفال أمامهم، بعد مناوشات بين اللاعب وجماهير منافس فريقه بسبب هتافات له أعقبت فوز الزمالك على الترجي التونسي في السوبر الأفريقي بالعاصمة القطرية الدوحة.

واشتبك عدد من لاعبي الأهلي مع عبد الله جمعة عقب استفزازه جماهير الأهلي، كما أشار محمود عبد الرازق "شيكابالا" بإشارات خارجة إلى جماهير الأهلي، واعتدى إمام عاشور لاعب الزمالك على وليد سليمان نجم الأهلي، كما دخل ياسر إبراهيم وجونيور أجايي لاعبا الأهلي في مناوشات مع جماهير الزمالك، بخلاف اعتداء محمود عبد المنعم "كهربا" لاعب الأهلي على طارق حامد لاعب الزمالك، واعتداء حازم إمام لاعب الزمالك على كهربا بعد ذلك.

المشاهد الي انتهت بها قمة السوبر المصري تسببت في احتقان جماهيري كبير، قبل أن تصدر لجنة الانضباط بالاتحاد المصري لكرة القدم قرارات تاريخية، بإيقاف كهربا وإمام عاشور وأحمد زاهر إداري الزمالك حتى نهاية الموسم، وإيقاف شيكابالا 8 مباريات، وعبد الله جمعة 3 مباريات، وياسر إبراهيم وأجايي لمباراتين.

القرارات ذاتها زادت من الجدل والاحتقان، بسبب الارتباك الذي صاحبها، بعدما أعلنت اللجنة الخماسية المنوطة بإدارة شؤون الاتحاد المصري لكرة القدم بشكل مؤقت أنها حصلت على تسجيل لأحداث اللقاء من قنوات أبو ظبي الرياضية صاحبة حق بث المواجهة، قبل أن تنفي الأخيرة ذلك الأمر، ويبدي رئيسها يعقوب السعدي غضبه من تلك الأنباء غير الصحيحة، لينفي محمد فضل عضو اللجنة الخماسية ذلك الأمر، ويؤكد أنه كان يقصد مجلس أبو ظبي الرياضي.

وأصدر النادي الأهلي بيانًا شديد اللهجة رفض خلاله قرارات اللجنة الخماسية، وقرر تصعيد الأمر للاتحاد الدولي لكرة القدم والمحكمة الرياضية الدولية، كما ألمح إلى أن عمرو الجنايني رئيس اللجنة لا يقف على الحياد، وأكد مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك بدوره عدم اعترافه بتلك اللجنة.

"المهزلة" الكروية اكتملت بأحداث القمة التالية، والتي أعرب رئيس نادي الزمالك في أكثر من مناسبة رفضه خوضها، وهدد بالانسحاب منها في حالة إصرار الاتحاد المصري لكرة القدم على إقامتها.

بقيت الأمور غير واضحة حتى دقائق قبل موعد إقامة المواجهة في السابعة والنصف مساء اليوم الاثنين باستاد القاهرة الدولي، فخرجت تلميحات متضاربة ما بين نية الانسحاب أو خوض المباراة بفريق من الشباب.

وانتهى المشهد الهزلي بوصول فريق الأهلي إلى ملعب المباراة، بينما تأخرت حافلة الزمالك، وخرجت الأنباء تباعًا تفيد بعدم قدرة الحافلة على الوصول بسبب الزحام قبل أنباء جديدة عن تعطل الحافلة، قبل تأجيل المواجهة لساعة، ثم إعلان حكمها رسميًا فوز الأهلي بسبب عدم حضور الزمالك.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات