شاهد كل المباريات

إعلان

#أرشيف_الرياضة (3).. لماذا تمنى أسطورة الكرة البرتغالية أوزيبيو التسجيل في حارس الأهلي؟

عادل هيكل

عادل هيكل

 "التسجيل في شباك هيكل أحد أمنياتي".. لماذا قد يتمنى أسطورة الكرة البرتغالية أوزيبيو هز شباك حارس الأهلي؟

هذا مانستعرضه في الحلقة الثالثة من سلسلة #أرشيف_الرياضة التي تُنشر تباعًا على موقع يلا كورة.

في يونيو 1963 استضاف الأهلي نظيره البرتغالي بنفيكا ـ الذي كان بطلًا لأوروبا في العاميين الماضيين لتاريخ هذه المباراة ـ في ودية أُقيمت على ملعب استاد القاهرة.

الأهلي حقق مفاجأة بالفوز بثلاثة أهداف مقابل هدفين ـ على حساب بطل أوروبا ـ في ليلة شهدت تألق حارسه عادل هيكل فسجل بدوي عبد الفتاح للأهلي هدفين وطه إسماعيل هدفًا، بينما جاءت ثنائية بنفيكا عبر أوزيبيو وجوزيه أجواش.

"الأهلي يهزم بنفيكا قاهر ريال مدريد وبطل أوروبا.. لاعبو الأهلي يكافحون ببسالة وعادل هيكل يصنع المعجزات".. كان هذا العنوان الذي قرأه المصريين في صحف اليوم التالي للمباراة.

ربما قد تكون تشكلت في ذهنك إجابة عن لماذا قد يُشيد أوزيبيو بحارس الأهلي بهذه الكلمات.. ولكن الأمر لم ينته عند كلماته بل قدّم نادي بنفيكا عرضاً بقيمة 50 ألف دولار لضم صاحب الـ 29 ـ حسب مادوّنه الموقع الرسمي للأهلي في وداعه لحارسه ـ فيما أشار خبر نُشر في هذا التوقيت إلى أن الأهلي هو من طلب 50 ألف دولار لرحيله.

عرض بنفيكا لم يكن عرض الاحتراف الوحيد الذي وصل لهيكل بل أن نادي جلطة سراي التركي طلب ضمه وهي الفرصة التي قد تكون مناسبة للمصري الذي وُلد لأم تركية؛ حيث ستكون فرصة للبقاء مع باق أسرته هناك ولكنه فضّل البقاء في مصر والاستمرار بصفوف الأهلي.

تألق هيكل ـ الذي انضم لصفوف الأهلي وهو في عامه الـ13 ـ جاء بعد بداية لم تكن مبشرة فأُصيب خلال فترة الناشئين بكسر مضاعف في ذراعه ليتكفل مسؤولو القلعة الحمراء بعلاجه وكذلك لم يظهر بصورة جيدة في مباراته الرسمية الأولى مع الأهلي في الدوري أمام الترسانة التي سقط بها فريقه بنتيجة كبيرة قبل أن يتحول طيلة 10 سنوات مع ناديه لحامي عرينه.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات