جميع المباريات

دوري WE المصري

برعاية

إعلان

تقرير.. رحلة جروس.. من تذكرة أحلام لم تتحقق إلى إنجاز أخير في مصر

جروس

جروس مدرب الزمالك السابق

بشكل مفاجىء، أعلن السويسري المخضرم كريستيان جروس المدير الفني الأسبق لفريق الزمالك المصري اعتزال تدريب كرة القدم، بعد مسيرة حافلة امتدت لأكثر من ثلاثين عامًا.

ورغم قصر تجربته في الملاعب المصرية، إلا أن جروس ترك بصمة مميزة على المقعد الفني للزمالك، وأعاد الفريق لمنصات التتويج الأفريقية، بعد غياب دام لسبعة عشر عامًا، عندما احتضن كأس الكونفدرالية الأفريقية للمرة الأولى في الموسم الماضي.

تعاقد جروس مع الزمالك كان مثيرًا، كما جاءت النهاية بالطريقة ذاتها، حيث تم الإعلان عن اتفاق مبدئي بين إدارة النادي الأبيض والمدير الفني السويسري في شهر أبريل عام 2018، قبل الإعلان عن فشل إتمام التعاقد في الشهر التالي، لكن في شهر يوليو من العام ذاته أعلن النادي الأبيض عن تعاقده مع جروس لموسم واحد.

أبلى الزمالك بلاءً حسنًا تحت قيادة جروس محليًا وقاريًا، وسيطر على صدارة جدول ترتيب الدوري المصري الممتاز، قبل عودة الأهلي في الأمتار الأخيرة، ورغم تتويجه القاري، قرر مرتضى منصور رئيس الزمالك إقالة المدير الفني السويسري قبل انقضاء الموسم المحلي، الذي انتهى بخسارة لقب الدوري لمصلحة الأهلي.

بعد مسيرة امتدت لستة عشر عامًا كلاعب، ارتدى خلالها قمصان العديد من الأندية البارزة، على رأسها بوخوم الألماني ونيوشاتل السويسري، بدأ جروس مشواره التدريبي بقيادة فريق فيل عام 1988، وبعدما قدم نفسه كمدرب مميز، تعاقد معه جراسهوبر عام 1993 ليبدأ مشوار الإنجازات، ويفرض نفسه كأحد أفضل المدربين السويسريين في عمر مبكر.

تُوج جراسهوبر تحت قيادة جروس بلقب كأس سويسرا في الموسم الأول، قبل التتويج بلقب الدوري في الموسمين التاليين، وهو ما جذب أنظار أندية الدوريات الكبرى، ليتعاقد معه نادي توتنهام هوتسبر الإنجليزي في شهر نوفمبر عام 1997، في تجربة كانت عصيبة على المدرب السويسري.

واجه جروس صعوبات لم تتمثل فقط في وضع الفريق الصعب عند توليه المسؤولية، حيث اصطدم بالإعلام الإنجليزي، خاصة بسبب عدم إجادته اللغة الإنجليزية، وبدأ الصدام مبكرًا جدًا، عندما وصل متأخرًا من مطار هيثرو إلى مؤتمره الصحفي الأول، واستعرض تذكرة قطار المترو الذي استقله، مصرحًا بأنه يتمنى أن تكون تلك هي تذكرة أحلامه.

حُرم جروس من خدمات مساعده الأبرز، مدرب اللياقة البدنية فريتز شميد، والذي لعب دورًا كبيرًا في مسيرته المهنية، حيث اشتهر جروس في الأراضي السويسرية بتطويره الواضح للاعبيه على الصعيد البدني، بعدما لم يتمكن شميد من الحصول على تصريح عمل بالأراضي الإنجليزية، ولم تستمر كثيرًا تجربة جروس في توتنهام، حيث أعلن آلان شوجار رئيس النادي في ذلك الوقت إقالته في شهر سبتمبر عام 1998، وألقى باللوم على الإعلام الإنجليزي في الضغط عليه.

التجربة التالية كانت الأبرز في مشوار جروس، حيث قضى ما يقرب من ثلث مشواره التدريبي مديرًا فنيًا لفريق بازل، الذي تعاقد معه عام 1999، واستمر على مقعد قيادته الفنية حتى عام 2009، وتُوج معه بثمانية ألقاب محلية، مناصفة بين بطولتي الدوري والكأس.

وفي نهاية عام 2009 خرج جروس باحثًا عن تحد جديد في الدوريات الكبرى، حيث تولى قيادة فريق شتوتجارت الألماني، لكن تجربته كانت شبيهة بنظيرتها في بريميرليج، حيث رحل بعد عشرة أشهر فقط، قبل تجربة سويسرية سريعة مع فريق يانج بويز لم تكن موفقة.

تعاقد جروس مع الأهلي السعودي عام 2014، وقاد الفريق لطفرة فنية مميزة، وعاد لمذاق البطولات، بالتتويج بكأس ولي العهد في موسم 2014/2015، قبل إنجاز تاريخي بالتتويج بالدوري السعودي في الموسم التالي، بعد غياب دام 32 عامًا، وعززه بالتتويج بكأس خادم الحرمين الشريفين.

رفض جروس تجديد تعاقده مع الأهلي، لكن النادي السعودي نجح في استعادة خدماته سريعًا بعد شهور قليلة، لكن تجربته الثانية كانت سريعة، وقاد بعدها الزمالك، قبل ولاية ثالثة مع فريق مدينة جدة، انتهت في شهر فبراير الماضي.

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات

مباشر
روما

روما

1 0
فينورد

فينورد

38

لاعب روما يرسل عرضية ولكن طالت علي الجميع وتصل سهلة إلي الحارس