جميع المباريات

دوري WE المصري

برعاية

إعلان

"شعر بآلام في صدره".. قصة أول رياضي يتوفى بفيروس كورونا في مصر

محمد عبده مدرب بدر

الراحل محمد عبده مدرب حراس نادي بدر

في مطلع شهر مايو الجاري شعّر محمد عبده، صاحب الـ 59 عامًا، ببعض الآلام في صدره فذهب إلى أحد الأطباء بمركز إيتاي البارود بمحافظة البحيرة قبل أن تُشير التحاليل إلى إيجابية إصابته بفيروس كورونا المُستجد.

"حسيت بوجع في صدري فرحت كشفت والجماعة عندي كانوا شاكين في فيروس كورونا لحد ما التحاليل أثبتت إني مصاب.. وأنا دلوقتي في طريقي لمستشفى الصدر في دمنهور".. بهذه الكلمات رد محمد عبده، مدرب حراس نادي بدر الراحل على مدير الكرة في النادي، شعبان مبارك.

شعبان مبارك، الذي زامل محمد عبده في الجهاز الفني لنادي بدر، يشير ليلاكورة، إلى أنه علّم بخبر إصابته بفيروس كورونا بعدما قرأ أحد المنشورات على منصة فيسبوك:"فضلت معاه على التليفون كل يوم لحد أول أمبارح قعدت أكلمه مردش فقلت خليه وأكلمه بكرة فعرفت خبر وفاته إمبارح".

نادي بدر، كان قد وصله شيك من اتحاد الكرة كدعم له ولكن لم يُصرف بسبب أزمة فيروس كورونا:"لمينا من بعض ومن مجلس الإدارة وحولنا ليه من كام يوم مستحقاته، محمد أخ وزميل محترم وعنده عيال".

محمد عبده، صاحب الـ 59 سنة، كان يعمل كمدرب للحراس في السعودية حتى قام مجلس إدارة نادي بدر بتغيير الجهاز الفني مطلع الدور التاني فاستعانوا به:"محمد ابننا ومدرب كبير كلمناه وجه معانا في أخر يناير اللي فات تقريبا".

حسين ربيع، مدير نادي بدر، يُعلل تواجد محمد عبده في الفريق بكونه "ابن النادي"؛ حيث تعاقدوا معه في نهاية ثمانينيات القرن الماضي:"محمد كان حارس كبير ولعب معانا سنتين اللي صعدنا فيهم للممتاز ب 90/91 و91/92 وبعدين بطّل كورة".

سلوك وشخصية صاحب الـ 59 جعل جميع زملائه في النادي يرغبون في تقديم واجب العزاء والدفن الذي تم مساء يوم أمس الاثنين في مركز إيتاي؛ حيث يسكن لكن لم يذهب أحد ضمن الإجراءات الاحترازية ضد تفشي فيروس كورونا.

ولا يشعر زملائه بالخوف من مخالطتهم له، فيشير مدير نادي بدر في حديثه ليلاكورة، إلى أن النادي كان قد أُغلق في 4 مارس الماضي:"كان في تأجيلات في الدرجة الثالثة فوقفنا حتى قبل النشاط مايقف وهو مجاش النادي من ساعتها عشان عايش في إيتاي البارود مش في بدر".

ويبحث ربيع مع أعضاء مجلس إدارة النادي كيف سيساعدون أسرة مدرب حراس مرماهم الراحل خلال الفترة المقبلة:"الظروف مبتبقاش في الأندية الصغيرة مسامحة إننا ندعم الأسر بس بنشوف ده دلوقتي وربنا ييسر".

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات