جميع المباريات

دوري WE المصري

برعاية

إعلان

الليجا نموذجا.. 3 حلول لمواجهة خسائر الأندية في مصر

قرعة الدوري المصري الممتاز

الدوري المصري

تواجه الأندية المصرية العديد من الصعوبات من أجل الحصول تغطية المصاريف التي تنفقها على كرة القدم في كل موسم، هذا الأمر الذي يطارد الإدارات مها تم تعظيم حجم العائد الذي يحققه النادي من مختلف أوجه الاستفادة المالية.

مع وجود أزمات مالية في كل عام، أدت في بعض الأحيان إلى رحيل اللاعبين بسبب عدم الحصول على المستحقات، يتحدث يلا كورة مع تامر يسري المتخصص في مجال الإدارة الرياضية والتسويق من أجل الحديث عن فرّص الخروج من هذه الأزمة.

يقول يسري أنا هذا الأمر يبدأ بنقطة لا بد من العمل عليها، وهي اللعب المالي النظيف وتطبيقه داخل مصر من جانب رابطة الأندية المحترفة.

بداية يوضح آلية تطبيقه المقترحة من جانبه في مصر: "الروشتة الأولى بالنسبة إلى الدورى المصرى الممتاز الذي يعد أهم شيء بالنسبة للكرة المصرية هى البناء على رابطه الأندية المحترفة الجديدة التي منحتنا بعض الأمل".

وأسرد تفاصيل مقترحه، قائلًا بإن هناك عدد من الأمور يجب العمل عليها، بداية من "عدم السماح للأندية المصرية بتحقيق خسائر مالية إبتداء من الموسم القادم".

وأوضح سبب هذا المقترح، قائلًا: "ماذا ستفعل لو علمت أن نشاط الكرة فى الـ18 نادى يحقق خسائر فادحة وأن إدارات كل الفرق الجماهرية وفرق الشركات تدرك حجم الخسائر وترفض تقديم حل جذري للأمر للحفاظ على الوجاهة الإجتماعية التي تأتي من وراء المنصب الخاص بكل مسؤول".

وواصل: "لو تمكنا من القيام بهذا الشيء سنجبر الإدارات على بيع اللاعبين المميزين في سن صغير إلى فى أوروبا وفى ظرف 4 أعوام سيكون لدى مصر 50 محترفا منهم على الأقل 10 فى أعلى مستوى وهذا على مسؤوليتى الشخصيه خصوصا بعد ما منتج المسابقه المحليه بدء يتحسن من ناحيه الإنتاج التلفزيونى وهذا سيؤثر على الناحية التسويقية بشكل كبير جدا خلال السنوات المقبلة".

زيادة معدل الاحتراف في أوروبا ستكون أثر جانبي لتقنين نفقات الأندية، ليصبح كل ناد مطالب بضبط الميزانية الخاصة به، ويرفع من العائد ويقلل المصروفات، وبالتالي سيقبل بالعرض المالي المناسب للاعب، وأيضا اللاعب لن يجد النادي المحلي الذي يغريه بالمال مقابل رفض العروض من الدوريات الأوروبية.

البعد الثاني في هذا الأمر، الذي يوضحه يسري، هو بيع حقوق البث بشكل جماعي من خلال رابطة الأندية: "وأفضل نموذج يمكن أن نتبعه هو الدوري الإسباني، الذي يشبه طبيعة المنافسة في مصر، بوجود ناديين اثنين في مستوى أكبر من باقي الأندية ويحصلان على حقوق البث بنسب أكبر".

كما أشار إلى تأثير هذا الأمر على عائد بيع الحقوق، موضحا أن رابطة الدوري الإسباني تمكنت من تحقيق عائد يصل إلى 250% بعد أن تم بيع حقوق البث الخاصة بكافة المباريات بشكل جماعي.

وهناك جانب أخر في الأمر، المتعلق ببيع تذاكر المباريات، وهذا الأمر يمثل أهمية كبيرة في تحقيق عائد الأندية، بالإضافة إلى تأثير الجمهور ونسبة حضور المباريات في إمكانية تسويق البطولة وتحقيق عائد أكبر من وراء حقوق البث.

ويشرح يسري هذا الأمر: "بجانب أن حضور الجماهير يمثل عائد هام للأندية في مصادر دخله، بجانب حقوق البث والرعاية، فيمكن أن تشعر بتأثيره على استقباله للمباراة وشعورك بها، مثلا كأن تشاهد لقاء الدوري الإنجليزي في الموسم الحالي، ولقاء خلال موسم غياب الجماهير بسبب فيروس كورونا، وهذا التأثير من نرغب فيه خلال مبارياتنا لإضافة قيمة ملموسة خلال المباريات".

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات