شاهد كل المباريات

إعلان

محبوب ميسي ورونالدو الجديد.. كيف ساهم صلاح في "انفجار" ماني؟

صلاح وماني

صلاح وماني

"سأتوج بجائزة أفضل لاعب أفريقي في العام المقبل" كان هذا تصريح السنغالي ساديو ماني نجم فريق ليفربول الإنجليزي في داكار عاصمة بلاده، عقب تتويج المصري محمد صلاح بالجائزة القارية كأفضل لاعب في القارة السمراء عام 2018.

منافسة من نوع خاص جمعت نجمي ليفربول في العامين الأخيرين، وصلت ذروتها بتواجدهما بين أفضل خمسة لاعبين في العالم في العام الحالي، والذي شهد تفوق ماني، بعد تفوق كبير لمصلحة صلاح في العامين الأخيرين.

رغم أن تألق ماني بقميص ليفربول ليس حدثًا جديدًا، فالنجم السنغالي نال جائزة أفضل لاعبي الفريق في موسمه الأول عندما كان صلاح لاعبًا في صفوف فريق روما الإيطالي، لكن أرقام ماني وحماسه ارتفعا بوضوح عقب التألق المبهر للنجم المصري وأرقامه التاريخية في موسم 2017/2018.

قدم صلاح موسمًا أسطوريًا بعدما انتقل إلى صفوف ليفربول في صيف 2017، حيث سجل 44 هدفًا مناطحًا أرقام الأسطورتين كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي التي لم يجرؤ لاعب على الاقتراب منها لسنوات، وهو ما فجر طاقة ماني في الموسم التالي، ليقارع أرقام النجم المصري وتوهجه، ونجح في ذلك بالفعل.

ازداد تأثير ماني بوضوح في الموسم الماضي، فتساوى مع صلاح على قمة هدافي الدوري الإنجليزي الممتاز، برصيد 22 هدفًا لكل منهما، وتساوى معهما الجابوني بيير إيميريك أوباميانج مهاجم فريق آرسنال، بعدما انفرد صلاح بالقمة في الموسم السابق، برصيد تاريخي بلغ 32 هدفًا.

كما لعب النجم السنغالي دورًا كبيرًا في مشوار ليفربول نحو التتويج بدوري أبطال أوروبا ثم كان بطلًا لمواجهة السوبر الأوروبي أمام تشيلسي مطلع الموسم الجديد.

نال ماني إشادات عظيمة من العديد من نجوم الكرة العالمية في العام الحالي، بعدما انصبت الأنظار على صلاح وحده في الموسم السابق، فقال الأرجنتيني ليونيل ميسي أسطورة فريق برشلونة الإسباني إنه من "العار" أن يحل النجم السنغالي رابعًا في تصويت الكرة الذهبية لأفضل لاعبي العالم في 2019 والتي نالها النجم الأرجنتيني نفسه.

وكان ميسي قد منح ماني المركز الأول في تصويته باستفتاء جائزة "ذا بيست" التي يمنحها الاتحاد الدولي لأفضل لاعب في العالم لمصلحة ماني، ليؤكد عمليًا قناعته بقيمة ما قدمه النجم السنغالي في العام الحالي.

"الغيرة" المتبادلة بين صلاح وماني بلغت أوجها في انفجار ماني غاضبًا عقب تبديله في اللحظات الأخيرة من عمر مواجهة ليفربول أمام بيرنلي في الجولة الرابعة للدوري الإنجليزي الممتاز، بعدما رفض صلاح تمرير الكرة له أمام المرمى خلال المواجهة ذاتها، مفضلًا التسديد مباشرة.

الواقعة لم تكن الأولى في مسلسل "الغيرة" بين النجمين في الموسمين الماضي والحالي، حيث استعاد جمهور مواقع التواصل الاجتماعي العديد من الهجمات التي لم يتعاون بها النجمان على مدار الموسمين الأخيرين، وهو ما كبد ليفربول نفسه خسارة العديد من الأهداف المؤكد في مواقف متكررة.

ركز ماني بشكل كبير في العام الحالي ليفي بوعده بنيل جائزة أفضل لاعب أفريقي للمرة الأولى في مسيرته، وأصبحت مفارقة استثنائية على وشك الحدوث، في حالة تتويجه بالجائزة في العام الحالي، حيث تحتضن الأراضي المصرية الحفل المخصص لجوائز الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، بعدما فاز صلاح بالجائزة في الأراضي السنغالية في العام الماضي.

سجل ماني 13 هدفًا وصنع 7 أهداف في مختلف المسابقات خلال الموسم الحالي، بينما سجل صلاح 10 أهداف وصنع 6 أهداف، ويحتل ماني المركز الخامس في جدول ترتيب هدافي بريميرليج برصيد 9 أهداف، بينما يحتل صلاح المركز الحادي عشر برصيد 7 أهداف.

غزل جديد ناله ماني في الأيام الأخيرة، بعدما وصفه داني بليند نجم الكرة الهولندية السابق بأنه رونالدو الجديد في عالم كرة القدم، معتبرًا أن ما يقدمه في الوقت الحالي يضاهي ما قدمه البرتغالي كريستيانو رونالدو في أفضل مستوياته.

وحول تصويت ميسي لمصلحة ماني في استفتاء "ذا بيست" قال بليند إن ذلك يعود إلى أن اللاعبين الكبار يدركون قيمة بعضهم البعض، وطالب بفوز النجم السنغالي بالعديد من الجوائز الكبرى في الموسم الحالي.

صحيفة "فرانس فوتبول" بدورها أكدت أن ماني هو الخليفة المستهدف للنجم البرازيلي نيمار في فريق باريس سان جيرمان، حيث اقترب نيمار بشدة من الرحيل إلى أحد فريقي برشلونة وريال مدريد الإسبانيين.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات