شاهد كل المباريات

إعلان

كلب مورينيو

كلب مورينيو

في مساء إحدى ليالي شهر مايو من عام 2007، كان جوزيه مورينيو المدير الفني لفريق تشيلسي الإنجليزي يحضر حفل توزيع جوائز "بلوز" لأفضل لاعب خلال العام في باتريشيا بارك، حين فوجئ باتصال من زوجته "تامي" تخبره بأن الشرطة في المنزل.

لم تأت الشرطة إلى منزل مورينيو من أجل اعتقاله أو أحد أبنائه لخطأ ما، لكنها تواجدت من أجل احتجاز "الكلب" الخاص بأسرة المدرب البرتغالي ووضعه في الحجر الصحي.

توجه مورينيو إلى منزله مسرعا عقب اتصال زوجته، وحاول منع الشرطة من اصطحاب الكلب، ليقع في جدال مع رجال الشرطة انتهى بذهابه إلى القسم واتهامه بمحاولة عرقلة رجال الأمن.

يحكي مورينيو في إحدى مقاطع الفيديو عن القصة: "كنا نملك كلبا أتى معنا من البرتغال، حصل على جميع التطعيمات اللازمة، إلا أن الشرطة الإنجليزية أتت لوضعه في الحجر الصحي".

يضيف مدرب توتنهام الحالي: "الكلب كان حجمه صغير، وأبنائي الصغار كانوا متعلقين به، حين أتت الشرطة إلى المنزل حاولت منعهم من احتجازه فقمت بحمل الكلب ووضعته في حقيبة ظهر ثم قفزت به من النافذة الخلفية للمنزل لاصطحابه إلى منزل أحد الأصدقاء، تم اعتبار ذلك إعاقة لعمل الشرطة".

وتابع: "اصطحبوني إلى قسم الشرطة، وخضعت للتحقيقات وأحضرت محامٍ لحل المشكلة".

من جانبها ، أكدت سكوتلاند يارد أن الكلب سيتم احتجازه وفق قانون صحة الحيوان الصادر عام 1981 ، وقانون داء الكلب الصادر عام 1974.

المؤسف، أنه بعد مرور 12 عاما قضى مورينيو وأسرته ليلة حزينة قبل أعياد الكريسماس بسبب وفاة الكلب.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات

`49

نهاية الشوط الأول.. ميندي وبنزيمة يقودان ريال مدريد للتقدم على غرناطه بهدفين دون رد