شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. "عذّب صلاح".. هل ينتزع بوب حراسة عرين الأسود من بيكفورد؟

بوب

بوب

في ظل مستويات مبهرة يقدمها الإنجليزي نيك بوب حارس مرمى فريق بيرنلي، فرض تساؤل نفسه على الساحة الإنجليزية، حول مدى أحقيته بالحصول على مكان أساسي في تشكيل المنتخب الشهير بـ "الأسود الثلاثة".

وقدم الحارس الإنجليزي أداءً رائعًا خلال مواجهة فريقه أمام ليفربول، ضمن منافسات الجولة الخامسة والثلاثين من عمر الدوري الإنجليزي الممتاز، وكان المساهم الأبرز في حرمان بطل "بريميرليج" من الفوز على ملعبه.

انتهت مباراة الفريقين بالتعادل بهدف لمثله، ليرتفع رصيد ليفربول إلى 93 نقطة، ويتهدد حلمه بتحطيم الرقم القياسي التاريخي لعدد النقاط في موسم واحد بالدوري الإنجليزي الممتاز، والمسجل لمصلحة مانشستر سيتي، الذي جمع 100 نقطة في موسم 2017/2018، بينما واصل بيرنلي موسمه المميز، ورفع رصيده إلى 50 نقطة في المركز التاسع.

وقف بوب سدًا منيعًا أمام نجوم ليفربول، وتصدى لثماني كرات، بينها ثلاث فرص مؤكدة للنجم المصري محمد صلاح، الذي حرمه الحارس المتميز من مواصلة التقدم في سباق هدافي الدوري الإنجليزي الممتاز.

ويتصدر بوب البالغ من العمر 28 عامًا السباق نحو القفاز الذهبي لأفضل حارس مرمى في "بريميرليج"، حيث حافظ على نظافة شباكه في 14 مباراة خلال الموسم الحالي، متفوقًا بفارق مباراة أمام أليسون حارس مرمى ليفربول وإيدرسون حارس مرمى مانشستر سيتي، كما قام بـ 112 تصديًا خلال الموسم الحالي.

ولا يعد تألق بوب حدثًا جديدًا في الدوري الإنجليزي الممتاز، حيث قدم مستويات مبهرة في موسم 2017/2018، وساهم في موسم تاريخي لفريقه المغمور الصاعد حديثًا في ذلك الوقت، والي أنهى الموسم في المركز السابع، وتأهل للدوري الأوروبي.

وبرزت قيمة بوب بوضوح في الموسم الماضي، عندما تعرض لإصابة قوية في الكتف، أبعدته عن جميع مباريات "بريميرليج" ودفع بيرنلي ثمنًا غاليًا، حيث أنهى الموسم في المركز الخامس عشر، وصارع الهبوط في فترات عديدة.

ورغم مستواه المتميز، ظل بوب لسنوات طويلة من عمر مشواره الكروي ينافس في المستويات الأدنى، بقمصان أندية مغمورة، بينها ويلينج يونايتد، كامبريدج يونايتد ويورك سيتي، التي لعب لها معارًا من تشارلتون أتلتيك، حتى التقطته أعين كشافي بيرنلي عام 2016، بعدما حصل على فرصة تمثيل تشارلتون في دوري الدرجة الأولى، وتألق في موسم 2015/2016.

لكن رغم ما قدمه بوب في المواسم الأخيرة، لم يحصل على فرصة حقيقية في التشكيل الأساسي للمنتخب الإنجليزي، وبقي بديلًا لجوردان بيكفورد حارس مؤمى إيفرتون، الذي ثبت أقدامه عقب المستويات المتميزة التي قدمها في نهائيات كأس العالم 2018.

ولعب بوب مباراتين فقط بقميص منتخب بلاده، كانت الأولى ودية أمام كوستاريكا عام 2018، بينما لعب مباراته الرسمية الأولى أمام كوسوفو في نوفمبر عام 2019، بالتصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأوروبية 2020، وحصل على تلك الفرصة بفضل حسم المنتخب الإنجليزي بطاقة التأهل مبكرًا.

وربما يمنح التأجيل الإجباري لمنافسات "يورو 2020" فرصة جديدة لحارس بيرنلي لخطف المركز الأساسي بالمنتخب الإنجليزي من بيكفورد، حيث تم ترحيل المنافسات القارية إلى صيف 2021، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأكدت تقارير بريطانية أن نادي تشيلسي يستهدف الحصول على خدمات بوب، لتدعيم حراسة مرماه، خاصة في ظل المستويات المتذبذبة التي يقدمها الإسباني كيبا أريزبالاجا، الذي تعاقد معه نادي العاصمة الإنجليزية مقابل 80 مليون يورو عام 2018، كأغلى حارس في تاريخ كرة القدم.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات