جميع المباريات

إعلان

الكابوس (8).. اصطدام كلَف ماسون مسيرته مبكراً

ريان ماسون

ريان ماسون

يتعرض لاعبو كرة القدم أثناء المباريات للعديد من الإصابات والتي تُعد بالنسبة لهم كابوساً في مسيرتهم، والتي قد تبعدهم عن المشاركة مع أنديتهم لعدة أسابيع أو حتى شهور وأعوام.

وعانى العديد من نجوم الكرة لإصابات كادت أن توقف مسيرتهم، منهم من استطاع التغلب عليها ومواصلة كتابة التاريخ ومنهم من رضخ لها وقرر اعتزال الساحرة المستديرة للأبد.

سلسلة "الكابوس" تنشر تباعا على "يلا كورة" خلال شهر رمضان، والتي سترصد أبرز اللاعبين الذين عانوا من الإصابات خلال مشوارهم الكروي.

كان انتقال ريان ماسون إلى نادي هال سيتي في عام 2016 بمثابة خطوة للبحث عن اللعب بصفة دائمة بعد أن خاض العديد من تجارب الإعارة مع توتنهام واضطُر للبقاء بديلاً بمناسبات عديدة، ولكن للأسف لم ينجح اللاعب بمواصلة اللعب لوقت طويل.

في يناير عام 2017 حرص ماسون على ترك تذكرتين لوالدته ووالده في مكتب التذاكر حتى يتمكنا من مشاهدته وهو يلعب أمام تشيلسي، ولكنه لم يكن يعرف أنهما سيشاهدان مباراته الأخيرة في عالم كرة القدم.

تعرض ماسون بعد مرور 13 دقيقة من عمر اللقاء لاصطدام قوي بعد أن ارتطام رأسه برأس مع جاري كاهيل قائد نادي تشيلسي في كرة هوائية مشتركة بينهما، في المباراة التي جمعت البلوز بنظيره هال سيتي في الدوري الإنجليزي الممتاز على ملعب "ستامفورد بريدج".

سقط الثنائي على الأرض ولكن الأمورة كانت مختلفة بالنسبة إلى ماسون الذي أثار قلق عالم كرة القدم الإنجليزية بالكامل بعدما غادر الملعب على الفور ونُقل بعدها لمستشفى سانت ماري في لندن مباشرة، وخضع لعملية جراحية بالرأس بعد أن تسبب كاهيل في كسر جمجمة ماسون.

ماسون كان محظوظاً لأنه مازال على قيد الحياة، بعد أن رأى كابوساً بعد شعوره بأن شيئاً ما تحطم داخل جمجمته في لحظة اصطدامه بجاري كاهيل لاعب تشيلسي.

بعد أن أجرى ماسون العملية الجراحية في رأسه أصبح يمتلك 14 لوحاً معدنياً مع 28 مسماراً بالإضافة إلى 6 ندب، حيث اعتبر الأطباء أن مجرد استعادة ريان ماسون لوعيه الكامل كان بمثابة المعجزة.

كان ماسون يفكر في اللعب مرة أخرى بعد إصابته وسافر إلى مقر فريق هال سيتي لرؤية زملائه وبدء رحلة التأهيل ولكن بدت العودة إلى الملاعب بعيدة جداً، حيث كان يقنع نفسه بأنه على بعد أسابيع فقط من اللعب للفريق مرة أخرى، حيث كان يظن أن باستطاعته العودة، ، لكن بعد إجراء ماسون لبعض الفحوص تغير كل شيء من جديد.

الأطباء قالوا لماسون أن ممارسته لكرة القدم مرة أخرى يمكن أن يؤدي إلى المزيد من الضرر عليه، فاضطر اللاعب الإنجليزي الذي كان يبلغ من العمر 26 عاماً، أن يُعلن عن اعتزاله لكرة القدم في 13 فبراير عام 2018 بعد صراع امتد لـ13 شهراً لمحاولة التغلب على هذا الكابوس الذي عاش فيه.

ما زال ماسون يعشق كرة القدم بكل تأكيد لكن لسوء الحظ لا يستطيع أن يستمر في ممارستها: "في وقت كنت أعتقد أني سأصل إلى ذروة عطائي في الـ28 أو حتى الـ32 لكن عندما أنظر إلى الوراء أرى أني وضعت علامة لا بأس بها في جميع مراحل حياتي الكروية".

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات