شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. صلاح في الموعد.. 5 ملامح من فوز ليفربول أمام وست هام

صلاح

صلاح أمام وست هام

استطاع ليفربول أن يرتقي إلى صدارة بريميرليج بصورة مؤقتة عقب الفوز على وست هام بهدفين مقابل هدف في اللقاء الذي أقيم يوم السبت على ملعب "الآنفيلد" ضمن حسابات الجولة السابعة من الدوري الإنجليزي.

ليفربول حامل اللقب في النسخة الماضية صعد للقمة بعدما أصبح رصيده 16 نقطة، ليكون الفارق مع الغريم إيفرتون ثلاث نقاط حيث يمتلك "التوفيز" مباراة خلال هذه الجولة من خلال مواجهة نيوكاسل اليوم الأحد.

هذه المباراة شهدت تسجيل النجم المصري محمد صلاح هدفه السابع مع ليفربول خلال هذا الموسم، في المقابل أدرك النجم البرتغالي ديوجو جوتا هدف الفوز ليمنح "الريدز" ثلاث نقاط جديدة في بريميرليج.

ويستعرض "يلا كورة" في السطور التالية، أبرز خمسة ملامح من فوز ليفربول على وست هام:

- صلاح في الموعد:

صلاح للمرة الثالثة خلال هذا الموسم ينجح في التسجيل من ركلة جزاء من أصل ثلاث مناسبات حيث كانت البداية في مباراة الجولة أمام ليدز يونايتد في لقاء حسمه "الريدز" لصالحه بالفوز بنتيجة (4-3).

نجم ليفربول استطاع أن يسجل في شباك (ليدز يونايتد وست هام بالدوري الإنجليزي، ومباراة ميتلاييند بدوري أبطال أوروبا).

صاحب الـ28 عامًا استطاع حتى الآن بعد مرور سبع جولات نجح أن يسجل هدفه السابع في الموسم الجديد (2020 - 2021)، ليكون متساويًا مع هداف إيفرتون كالفيرت ليوين بنفس الرصيد، وعلى بعد هدف من النجم الكوري الجنوبي هيونج سون هداف توتنهام هوتسبير والدوري الإنجليزي حتى الآن برصيد 8 أهداف.

صلاح يمتلك سجلاً مميزًا خلال مبارياته ضد وست هام حيث زار شباك "المطارق" في سبع مناسبات سابقة من أصل سبع مباريات، كما صنع هدفين حاسمين.

ويمتلك سجلاً رائعًا أمام كل من بورنموث وواتفورد برصيد 8 أهداف، ثم الثلاثي توتنهام وويستهام وساوثهامبتون برصيد سبعة أهداف.

- تألق جوتا:

في الأسبوع الماضي احتفل النجم البرتغالي الشاب ديوجو جوتا بهدفه الـ10 آلاف مع ليفربول بعدما سجل هدفًا في شباك ميتلاييند الدنماركي ضمن حسابات الجولة الثانية من مسابقة دوري أبطال أوروبا.

جوتا كان في الموعد مع ليفربول في ثلاث مناسبات بالبريميرليج بعدما افتتح أهدافه بقميص "الريدز" أمام آرسنال بالجولة الثالثة في فوز حققه عملاق ميرسيسايد على "الآنفيلد" بنتيجة (3-1).

النجم البرتغالي كان في الموعد خلال مباراتين الأولى في لقاء شيفيلد يونايتد بالجولة السابقة بعدما سجل هدف الفوز في لقاء انتهى بنتيجة (2-1)، ثم عاد نفس اللاعب ليكرر نفس الموقف في لقاء ويستهام.

وانتقل جوتا (23 عامًا) إلى ليفربول في فترة الانتقالات الصيفية الماضية قادمًا من فريق وولفرهامبتون في صفقة قدرت لما يقرب من 42 مليون جنيه إسترليني.

- ظهور للمرة الأولى:

في الفترة الأخيرة تعرض ليفربول لأكثر من ضربة خاصة في الخط الخلفي بداية بإصابة المخضرم فيرجيل فان دايك بقطع في الرباط الصليبي الأمر الذي سيجعل النجم الهولندي يغيب حتى نهاية الموسم إلى جانب غياب المدافع الكاميروني جويل ماتيب عقب مباراة إيفرتون في الجولة الخامسة.

يورجن كلوب عاد بعد ضربتي فان دايك وماتيب ليتعرض لصدمة جديدة من خلال لاعب الوسط البرازيلي الدولي فابينيو والذي تعرض للإصابة في لقاء ميتلاييند الدنماركي الأمر الذي يعني أن ليفربول سيفتقد متوسط ميدانه حتى بعد نهاية التوقف الدولي.

وكان يورجن كلوب يستعين بخدمات فابينيو في الجانب الدفاعي حيث شارك في مباراتي تشيلسي بالجولة الثانية ثم شيفيلد يونايتد إلا أن الإصابة جعلت كلوب يستعين في مباراة السبت بالمدافع الشاب ناثانيل فيليبس.

وخاض ناثانيل فيليبس مباراته الأولى بقميص ليفربول بمسابقة بريميرليج حيث سبق وأن خاض مباراة مع الليفر عندما واجه إيفرتون في مسابقة كأس الاتحاد الإنجليزي بالنسخة الماضية قبل أن يعود لشتوتجارت الألماني في فترة كانت على سبيل الإعارة.

ورغم استقبال ليفربول هدفًا في لقاء ويستهام إلا أن فيليبس استطاع أن يكون في الموعد بعدما شارك رفقة جو جوميز، حيث استطاع اللاعب الشاب صاحب الـ23 عامًا أن يظهر طوال الـ90 دقيقة.

أرقام فيليبس شهدت تقديمه 66 تمريرة صحيحة من أصل 81، كما تفوق في الكرات الثنائية بواقع خمس مناسبات من أصل تسعة، أما الكرات الطولية فقدم كرتَين من أصل تمريرات.

- معقل الآنفيلد:

استطاع الألماني يورجن كلوب المدير الفني لفريق ليفربول أن يحقق رقم الأسطورة بوب بيزلي والذي قاد "الريدز" في وقت سابق.

بيزلي مع ليفربول لم يتذوق طعم الخسارة على أرضية ملعب "الآنفيلد" نحو 63 مباراة، ليكرر كلوب نفس الإنجاز مرة أخرى على حساب فريق ويستهام حيث كانت آخر خسارة لليفر على ملعبه في 2017 على حساب كريستال بالاس بنتيجة (2-1) ضمن الجولة الـ34.

- إخفاق جديد:

خاض ديفيد مويس مباراته الـ16 كمدرب على ملعب "الآنفيلد" سواء عندما كان مدربًا لإيفرتون ثم مانشستر يونايتد وسندرلاند وأخيرًا ويستهام، حيث لم ينجح المدير الفني صاحب الـ57 عامًا في تحقيق أي انتصار على ملعب "الريدز".

واستطاع ليفربول أن يحقق الفوز على مويس في 11 مناسبة مقابل التعادل في خمس مناسبات فقط، وتفوق يورجن كلوب منذ تعيين لليفربول في أكتوبر من عام 2015 على مويس خلال زياراته للآنفيلد.

وتفوق كلوب أربع مرات على مويس في الآنفيلد بواقع مباراة مع سندرلاند وثلاث مباريات مع وست هام.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات