جميع المباريات

الدوري الإنجليزي

برعاية

إعلان

حكاية هدف أسطوري 20.. دينييه القاتل

دينييه

تروي دينييه

آلاف الدقائق التي تشهدها ملاعب كرة القدم سنويا في منافسات بين 22 لاعبا داخل المستطيل الأخضر، لحصد البطولات لفرقهم وكتابة التاريخ، وتحقيق الأرقام القياسية.

ولكن لقطات قليلة على مدار التاريخ التي تتذكرها الجماهير، هذا ما نرويه في سلسلة "حكاية هدف أسطوري" يوميا في رمضان، لنحكي يوميا رواية هدف أسطوري علق بأذهان الجماهير.

في 12 مايو 2013، واجه واتفورد فريق ليستر سيتي في نصف نهائي الملحق المؤهل للدوري الإنجليزي الممتاز على ملعب "فيكارج رود" معقل واتفورد، في واحدة من أكثر النهايات إثارة لمباراة فاصلة في التاريخ.

في الوقت المحتسب بدل الضائع، حصل أنتوني نوكيرت لاعب ليستر على ركلة جزاء وفرصة للفوز بالمباراة، ولكن بعد ثوانٍ قليلة، كان تروي دينييه يقفز إلى جمهور واتفورد للاحتفال.

سجل دينييه هدفاً في الوقت المحتسب بدل الضائع ليتأهل إلى نهائي البطولة في ويمبلي، بعد أن أنقذ مانويل ألمونيا ركلة الجزاء التي سددها أنتوني نوكيرت.

ارتدت الكرة إلى واتفورد الذي انطلق سريعا نحو مرمى ليستر في الطرف الآخر، لتأتي الكرة إلى دينييه الذي سددها ليدون هدف الفوز في الدقيقة السابعة من الوقت الإضافي، ليحتفل اللاعب بالهدف القاتل من خلال خبلع قميصه والقفز إلى الجمهور في المدرجات.

ويقول دينييه عن الهدف: "لا تزال الجماهير تتذكر هذا الهدف رغم خسارتنا أمام كريستال بالاس في النهائي، هذا الهدف يظهر سحر وجمال كرة القدم، لهذا السبب نحبها".

لم يكن تروي دينييه ضمن تشكيل واتفورد في بداية موسم 2012-13، ليس بسبب سوء الأداء أو الإصابة ولكن لأنه كان في السجن، حيث حُكم عليه بالسجن لمدة 10 أشهر لمهاجمته، مع شقيقه واثنين من أصدقائه، مجموعة من الطلاب في برمنجهام، حيث قام اللاعب بكسر فك أحد الضحايا واحتاج آخر إلى 20 غرزة، ووصف القاضي الحادث بأنه "ضرب غير مبرر".

ثم أُطلق سراح دينييه بعد أن قضى نصف مدة عقوبته، وظهر لأول مرة في سبتمبر، قبل أن يسجل في مايو هدفا قد يكون الأكثر إثارة في تاريخ واتفورد.

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات