جميع المباريات

إعلان

كشف حساب سولشاير.. "صفقات بالملايين وصفر بطولات"

سولشاير

سولشاير المدير الفني السابق لمانشستر يونايتد

قررت إدارة مانشستر يونايتد إقالة أولي جونار سولشار من تدريب الفريق، نظرًا لنتراجع نتائج الفريق في الفترة الأخير.

ورغم أن القرار جاء متأخرًا إلا أن هناك أسباب عديدة لإقالة أولي من تدريب اليونايتد أهمها، الصفقات الكبرى والملايين التي صرفت.

الصفقات

منذ ديسمبر 2018، إلى الأن أصبح يونايتد أكثر أندية بريميرليج، تعاقدًا للصفقات وصرفًا للأموال، حيث دفع النادي 312.1 مليون جنيه إسترليني ولكن دون جدوى.

البداية

ظهر سولشاير للمرة الأولى كمدير فني لمانشستر بعد رحيل جوزيه مورينيو في ديسمبر 2018، بعد أن قررت إدارة اليونايتد تعيينه لنهاية الموسم.

قدم مستوى طيب في الدوري وكانت أول مبارياته الفوز على كارديف سيتي 5-1، وحافظ على سلسلة اللا هزيمة لمدة 12 مباراة، وفي دوري الأبطال فاجأ الجميع بالفوز على باريس سان جيرمان بنجومه وأقصاه من دور الـ16، ليختتم الموسم بخوضه 37 مباراة حقق الفوز في 21 وتعادل في 5 وخسر 11.

موسم 2019-2020

نتائج أولي المميزة مع اليونايتد دفعت الإدارة في تجديد الثقة فيه واستمراره كمدير فني للفريق، ودعمته بصفقات جديدة، 80 مليون جنيه إسترليني هي قيمة أغلى مدافع في العالم هاري ماجواير قادمًا من ليستر سيتي، وفشل في كسب ثقة الجماهير، بالإضافة لضم ماسون جرينوود، آرون وان بيساكا.

تحسن الوضع نوعًا ما حصل اليونايتد على المركز الثالث في بريميرليج ولكنه فشل في تحقيق أي بطولة كبرى، هذا الأمر لم يرضي جماهير "الشياطين".

موسم 2020-2021

دعمت إدارة اليونايتد سولشاير بصفقات جديدة بالتعاقد مع فان دي بيك، وإديسون كافاني، على أمل حصد بطولة كبيرة.

فشل أولي من تحقيق الدوري الإنجليزي حيث حصد المركز الثاني، بفارق 12 عن البطل مانشستر سيتي، وخسارة نهائي الدوري الأوروبي أمام فياريال بركلات الترجيح، ليمر موسم أخر بدون ألقاب.

موسم 2021-2022

وبدأ اليونايتد الموسم الجاري بأمال كبيرة هي يستطيع اليونايتد العودة لمعانقة المجد البحث عن لقب الدوري الغائب، بصفقات هي الأقوى في بريميرليج بضم جادون سانشو من بوروسيا دورتموند مقابل 85 مليون جنية أسترليني والذي فشل حتى الأن في تسجيل هدف أو صناعة أخر مع الفريق.

والفرنسي الفرنسي رافائيل فاران قادمًا من ريال مدريد مقابل ما يقرب من 50 مليون يورو، وأخيرًا كانت المفاجأة بالتعاقد مع كرستيانو رونالدو، ومع كل هذه الأسماء فشل سولشاير في إرضاء الجماهير حتى الأن.

الهزيمة من أستون فيلا كانت بداية لمؤشرات سلبية، وسرعان من اتضح الأمر هزيمة كبيرة من ليستر سيتي 4-2، إلى مباراة ليفربول والهزيمة بخماسية، ومغادرة السير أليكس فيرجسون لملعب أولد ترافورد في مشهد لن يستطيع أن ينساه أحد، في إشارة إلى الحال الذي وصل إليه الفريق.

الهزيمة أمام مانشستر سيتي 2-0 لم تكن النتيجة الكبيرة، ولكن مواصلة النتائج السيئة في الدوري الإنجليزي والهزيمة الثالثة في أولد ترافورد من أصل 4 هزائم.

لتأتي هزيمة جديدة من واتفورد 4-1، في مباراة لولا تألق ديفيد دي خيا حارس مرمى اليونايتد لكانت النتيجة تاريخية، أمام أنظار أولي، إلى أن قرر النادي إقالته.

وبشكل عام قاد سولشاير مانشستر يونايتد في 168 مباراة، فاز في 92 مباراة، خسر 41 مباراة وتعادل في 35 مباراة، أما عن الأهداف، فقد سجل الفريق 323 هدفًا واستقبلت شباكه 198 هدفًا.

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات