جميع المباريات

إعلان

أرقام كارثية تنهي مسيرة سولشاير مع يونايتد

سولشاير

سولشاير

كُتبت نهاية أطول فترة ولاية لمدير فني مع مانشستر يونايتد منذ اعتزال السير أليكس فيرجسون عام 2013 بعدما قرر النادي الإطاحة بالنرويجي أولي جونار سولشاير من منصبه كمدير فني للفريق بسبب تراجع النتائج.

وعقد مجلس إدارة مانشستر يونايتد جلسة طارئة للفصل في مصير أولي جونار سولشاير في أعقاب الهزيمة القاسية على ملعب واتفورد 4-1 أمس السبت، قبل أن يعلن اليوم الأحد في بيان رسمي إقالة المدير الفني النرويجي.

وكانت فترة ولاية سولشاير هي الأطول مع مانشستر يونايتد منذ اعتزال فيرجسون، حيث تولى تدريب مانشستر بشكل مؤقت في ديسمبر 2018 خلفا للبرتغالي جوزيه مورينيو، ليستمر على رأس القيادة الفنية حتى نوفمبر 2021، ويرحل دون تحقيق أي لقب مع الفريق.

كانت بداية سولشاير مع يونايتد مثالية حيث أصبح أول مدرب يفوز بأول ست مباريات له في الدوري محطما الرقم القياسي لمات باسبي، لكن ساءت النتائج بشكل ملحوظ بعد تعيينه مديرا فنيا بعقد نهائي في مارس 2019.

وخلال فترة قيادة سولشاير للشياطين الحمر على مدار أربعة مواسم، لعب الفريق 168 مباراة، محققا 91 فوزا و37 تعادلا مقابل 40 هزيمة، وسجل الفريق تحت قيادته 323 هدفا، فيما استقبلت شباكه 198 هدفا.

وجاءت الإطاحة بسولشاير بعد خسارة الفريق هذا الموسم في خمس من آخر سبع مباريات في بريميرليج، ليتراجع الفريق للمركز السابع بفارق ست نقاط خلف ويستهام يونايتد صاحب المركز الرابع، ويتأخر بفارق 12 نقطة عن تشيلسي المتصدر.

مانشستر يونايتد حصد 17 نقطة فقط في أول 12 مباراة بالدوري الإنجليزي هذا الموسم، في ثاني أسوأ بداية له في بريميرليج بعد حصد 16 نقطة في نفس المرحلة من موسم 2019-2020 تحت قيادة أولي جونار سولشاير أيضا.

وخلال 12 مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز، تلقى مانشستر يونايتد 21 هدفًا، كأسوأ رقم في تاريخ النادي بتلك المرحلة من بريميرليج.

ولم يخرج مانشستر يونايتد بشباك نظيفة في آخر 14 مباراة بملعب أولد ترافورد، كثاني أطول سلسلة دون شباك نظيفة على ملعبه منذ الفترة بين إبريل 1958 ومارس 1959، حين لم يحافظوا على نظافة شباكهم لمدة 21 مباراة متتالية.

26 من أصل 195 هدفًا لمانشستر يونايتد في الدوري الإنجليزي الممتاز تحت قيادة أولي جونار سولشاير جاءوا من علامة الجزاء (بنسبة 13%)، كثاني أعلى نسبة لمدير فني لديه أكثر من 100 مباراة في بريميرليج، بعد كريستال بالاس بقيادة روي هودجسون (14%).

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات