جميع المباريات

إعلان

كيروش يكشف قصة ضرب فيرجسون بيكهام بالحذاء: قدم السير لم تكن جيدة

كيروش

كيروش وفيرجسون

كشف البرتغالي كارلوس كيروش، المدير الفني لمنتخب مصر ومساعد السير أليكس فيرجسون المدرب الأسطوري لمانشستر يونايتد، كواليس معركة "الحذاء الطائر" التي تسببت في مغادرة ديفيد بيكهام لصفوف الشياطين الحمر قبل نحو 19 عاما.

وقعت الحادثة في فبراير 2003 بعد خسارة مانشستر يونايتد أمام منافسه اللدود آرسنال في كأس الاتحاد الإنجليزي بهدفين نظيفين، وكان الأسكتلندي أليكس فيرجسون غاضبا بعد المباراة في غرف تبديل الملابس، فركل حذاءً طائشًا في اتجاه بيكهام مما أصاب وجهه.

ليروي كيروش كواليس قصة ضرب فيرجسون بيكهام بالحذاء في تصريحات نقلها موقع "Four-Four-Two" قائلا: "حان الوقت لإثبات الحقيقة وراء تلك القصة".

وأضاف: "أخبرني أحدهم ذات مرة أنه إذا كان ينوي أليكس فيرجسون ضرب بيكهام بهذا الحذاء، فيجب أن تكون قدم السير أليكس اليسرى ذات جودة حقيقية".

وتابع: "كنت هناك في غرفة الملابس في ذلك اليوم، ودعنا نضع الأمور في نصابها، لم تكن تسديدة جيدة لأن الحذاء ارتطم أولاً بمنضدة وبعد ذلك فقط ذهب في اتجاه بيكهام".

وأتم كيروش قائلا: "سيدي أليكس، أنا آسف لكن قدمك اليسرى لم تكن جيدة كما تعتقد"، قبل أن يشير إلى أنه لا يعتقد أن فيرجسون لم يقصد إيذاء بيكهام.

وفي حديث السير أليكس فيرجسون عن الواقعة في سيرته الذاتية لعام 2003، قال: "في اليوم التالي كانت القصة في الصحافة أمام الجميع وتم تسليط الضوء على الضرر الذي أحدثه الحذاء".

وكشف فيرجسون أنه أخبر الإدارة بضرورة رحيل بيكهام عن مانشستر يونايتد بعد هذه الحادثة، وقال: "رسالتي كانت واضحة لأعضاء الإدارة الذين كانوا يعرفونني، ففي اللحظة التي سيعتقد فيها لاعب في مانشستر يونايتد أنه أكبر من المدرب، يجب أن يرحل".

وأتم فيرجسون: "اعتدت على أن أقول أنه في اللحظة التي يفقد فيها المدرب سلطته لن يبقى لديك فريق، سيدير اللاعبون النادي وتصبح أنت في ورطة".

يُذكر أن بيكهام تم بيعه في ذلك الصيف إلى ريال مدريد مقابل 30 مليون جنيه إسترليني، قبل أن يقوم مانشستر يونايتد بشراء النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو من سبورتنج لشبونة، ويسطّر اللاعب تاريخا داخل ملعب "أولد ترافورد".

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات