*
جميع المباريات

الدوري الإنجليزي

برعاية

إعلان

دراسة تحليلية.. الأكثر عويلًا ببريميرليج.. بين حكام وإصابات و"جفاف" أرضية الملعب

مدربين

المديرين الفنيين لكبار إنجلترا

كشفت دراسة تحليلية إنجليزية نشرتها "أثلتيك" عن المدرب "الأكثر عويلًا" بالدوري الإنجليزي، حيث قامت الصحيفة بتحليل المقابلات والمؤتمرات التي أجراها مدربوا الأندية، ومن خلال حديث كل مدرب، وضعت نسبة مئوية للأكثر "عويلًا ونواح".

وجاء المدرب الألماني لفريق تشيلسي، توماس توخيل، في مقدمة المدربين الأكثر شكوى ونواح بين مدربي بريميرليج.

حيث ألقى توخيل باللوم على وباء كورونا ثلاث مرات، والأخطاء التحكيمية مرتين، وسوء الحظ مرتين، ومرتين على اللاعبين ومرة واحدة على الإرهاق، ومرة على أرضية ملعب ستامفورد بريدج.

 

وذكر التقرير أيضًا أبرز الأشياء التي تجعل المدربين أكثر "عويلًا"، ومنها:

آرتيتا مدرب آرسنال.. بعد الخسارة من ساوثامبتون علق على طريقة تسجيل الأهداف في كرة القدم بشكل عام قائلًا: "لو كانت كرة السلة، لكان فريقي سيفوز بالمباراة بشكل مريح للغاية".

بييلسا مدرب لييدز السابق، ألقى باللوم ثلاث مرات على إصابات لاعبي فريقه، وكان ليورجن كلوب مدرب ليفربول نصيب كبير في "النواح"، بعدما ألقى باللوم على الرياح وجفاف أرضية الملعب وأقدام أليسون الباردة في التعامل مع الكرات وغيرها.

وتعد القرارات التحكيمية هي السبب الرئيسي في عويل المدربين، بـ67 مرة، ومن بعدها اللاعبون أنفسهم، حيث يلقي المدربون باللوم على أفراد الفرق التي يدربونها، وأنهم لم يتبعوا التعليمات وما إلى ذلك، بدلًا من تحمل المسؤولية.

ثم يأتي عذر الإصابات في المركز الثالث، وقد زاد هذا العذر بسبب اجتياح فيروس كورونا الذي كان سببًا في فقدان المدربين للاعبيهم لفترات طويلة على مدار الموسمين الماضيين.

والحظ يأتي في المرتبة الرابعة، ويليه "فصل الشتاء" الذي كان سببًا مباشرًا في زيادة نسبة "عويل ونواح" المدربين بصورة ملحوظة، حيث وصل متوسط نواح المدربين في شهور الشتاء إلى 6 أعذار في كل جولة.

إعلان

أخبار تهمك

التعليقات