جميع المباريات

الدوري الإنجليزي

إعلان

العدوى تنتقل من مصر إلى إنجلترا.. جدل التحكيم يغطي على إثارة "بريميرليج" (فيديو)

تشيلسي وست هام

لاعبا وست هام يعترضان على إلغاء هدف ضد تشيلسي

شهدت مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز "بريميرليج" أمس، السبت، جدلًا كبيرًا بسبب التحكيم، فيما وجه مدربو بعض الفرق انتقادلات قاسية للحكام ومسؤولي غرفة تقنية الفيديو "VAR".

ويبدو أن عدوى الجدل التحكيمي انتقلت من الدوري المصري إلى نظيره الإنجليزي، حيث شهد الموسم الماضي شكاوى عدد من الأندية بخصوص اعتماد الحكام على تقنية الفيديو.

ويعتبر الأهلي هو أبرز الأندية المعترضة على الأداء التحكيمي في الموسم الماضي، ووصل الأمر إلى تهديده بالانسحاب من المسابقات التي ينظمها اتحاد الكرة، وخوضه المباريات الأخيرة من الدوري بالشباب والعائدين من الإصابة.

ورغم إثارة نتائج الجولة السادسة من الدوري الإنجليزي، تصدر الجدل التحكيمي أغلفة الصحف الصادرة اليوم الأحد في بريطانيا.

كما ذكر تقرير نشرته هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، "إنه يوم اعتراض المدربين على استخدام الحكام لتقنية الفيديو".

وأشارت تقارير صحفية بريطانية اليوم الأحد، أبرزها لشبكة "سكاي سبورتس"، أن رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز طلبت من لجنة الحكام باتحاد الكرة هناك مراجعة هدفي وست هام ونيوكاسل ضد تشيلسي وكريستال بالاس على الترتيب.

طرد فان دايك

وشهدت مباراة ليفربول وإيفرتون في ديربي "الميرسيسايد" حالة تحكيمية مثيرة للجدل، عندما تدخل فيرجيل فان دايك، مدافع الريدز، بقوة على أمادو أونانا، لاعب التوفيز، بينما اكتفى الحكم بإشهار البطاقة الصفراء للمدافع الهولندي.

وأثارت اللقطة التي جاءت عند الدقيقة 76، جدلًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصًا أن فان دايك أصاب قدم أونانا دون أن يلمس الكرة.

وانتقد فرانك لامبارد، مدرب إيفرتون، قرار الحكم بعدم إشهار بطاقة حمراء في وجه فان دايك، أو حتى العودة إلى تقنية الفيديو.

وقال لامبارد "مندهش لأن تقنية الفيديو لم تفحص اللقطة، أعتقد أن فان دايك يستحق البطاقة الحمراء، وأراه محظوظًا لعدم طرده".

وانتهت المباراة بالتعادل السلبي بين الفريقين، وسط تألق لافت من حارسي المرمى، جوردان بيكفورد، وأليسون بيكر.

شاهد اللقطة من هنا.

"قرار فاضح وفاسد"

ولم يكتفِ التحكيم الإنجليزي بذلك، وإنما أثار الجدل في مباراة تشيلسي ووست هام يونايتد، التي انتهت لمصلحة البلوز بنتيجة 2-1، حيث شهدت هدفًا ملغيًا للضيوف.

وأحرز البديل كاي هافيرتز هدف تقدم تشيلسي (2-1) عند الدقيقة 88، فيما رد عليه  البديل الآخر ماكسويل كورنيه بهدف في الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي لصالح "الهامرز"، لكن الحكم ألغاه.

وخرج إدوارد ميندي، حارس تشيلسي، من مرماه، ما سمح لكورنيه تسديد كرة صاروخية من داخل منطقة الجزاء، سكنت الشباك، إلا أن الحكم رأى أن هناك مخالفة من جارود بوين لصالح الحارس السنغالي.

وعقب المباراة، استشاط ديفيد مويس، مدرب وست هام يونايتد، غضبًا، وصرح قائلًا "إلغاء هدف كورنيه قرار فاضح وفاسد بالنسبة لحكم يفترض أن يكون من حكام الصفوة".

وأضاف "أدعم تقنية الفيديو، لكني أرى أن حارس المرمى ادعى السقوط والإصابة لعدم قدرته على التصدي للكرة، وقام بذلك في لقطة الهدف الأول أيضًا".

من جانبه، أوضح ديكلان رايس، نجم وست هام، أن "هذا القرار هو الأسوأ لتقنية الفيديو على الإطلاق".

"قلة احترام"

وتعرض جيسي مارش، مدرب ليدز يونايتد، للطرد من على دكة البدلاء، بعد اعتراضه على قرارات الحكم خلال المباراة التي خسرها فريقه بنتيجة 2-5 على يد برينتفورد.

وسجل برينتفورد هدفه الأول في المباراة من ركلة جزاء، احتسبها الحكم بعد مراجعة طويلة للعبة عبر تقنية الفيديو.

بينما تجاهل الحكم مراجعة لقطة عرقلة أحد لاعبي ليدز داخل منطقة جزاء برينتفورد، وقت أن كانت النتيجة تشير إلى تأخر الفريق 1-3، ما أثار غضب مارش.

وقال مارش عقب المباراة "لا بد من معرفة كيفية التحدث إلى الحكام لمعرفة كيفية اتخاذ بعض القرارات، كنت أتحدث مع الحكم الرابع وكنت أحاول أن أكون في قمة الاحترام رغم عدم موافقتي على بعض القرارات، بعد ذلك اكتشفت أن الاحترام لم يكن متبادلا، هذا هو رأيي فيما حدث وعدم تدخل حكم الفيديو المساعد، في نهاية الأمر هذا قلة احترام".

نيوكاسل ضحية أخرى

نيوكاسل يونايتد هو الآخر كان ضحية القرارات التحكيمية المثيرة للجدل، بعدما ألغى الحكم هدفًا أحرزه في شباك كريستال بالاس، في المباراة التي انتهت بالتعادل السلبي.

وسجل نيوكاسل هدفًا لكن الحكم ألغاه بداعي وجود خطأ من جو ويلوك لمصلحة فيسنتي جويتا حارس كريستال بالاس، إلا أن الإعادة أظهرت شكوكًا حول أن تيريك ميتشيل مدافع بالاس هو من دفع ويلوك.

شاهد اللقطة من هنا.

وعلق إيدي هاو على الهدف الملغي قائلًا "أعتقد أنه كان هدفًا رائعًا، في رأيي".

هدف جديد ملغي

لم يتوقف الجدل في مباراة السادسة والنصف، حينما التقى أستون فيلا وضيفه مانشستر سيتي، الأمر الذي أغضب ستيفن جيرارد، مدرب أصحاب الأرض.

وبينما كانت النتيجة تشير إلى التعادل 1-1، أحرز فيليب كوتينيو هدفًا شرعيًا قبل 3 دقائق على نهاية المباراة، لكن الحكم أطلق صافرته معلنًا تسلل اللاعب البرازيلي قبل اكتمال اللعبة، وبالتالي لم يتمكن حكم تقنية الفيديو من التدخل.

شاهد اللقطة من هنا.

وعلق جيرارد على اللقطة قائلًا "أريد أن أعرف لماذا تم إلغاء هدف كوتينيو، ما الخطأ الذي حدث؟، لقد رأيته هدفًا صحيحًا، وكان لابد من مراجعة اللقطة".

وأضاف "صافرة الحكم كانت سريعة، وهو نفس الأمر الذي فعله في لعبة أخرى لكونسا".

وانتهت المباراة بالتعادل بهدف لمثله.

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات