جميع المباريات

إعلان

النني: الأهلي أكبر ناد في أفريقيا.. أرتيتا ساعدني.. وأرسنال الأفضل

النني

محمد النني مع أرسنال

كشف محمد النني، لاعب وسط فريق أرسنال الإنجليزي، عن أهمية الروح الجماعية للفريق الإنجليزي، كما تحدث عن بداياته مع النادي الأهلي أثناء فترة الناشئين.

وأجرى محمد النني حوارًا مطولًا مع الموقع الرسمي لنادي أرسنال، تحدث فيه عن كل شيء بوصفه أحد أقدم اللاعبين في الفريق الإنجليزي حيث بدأ حديثه عن روح الفريق .. قائلًا: "الروح هي كلمة مهمة حقًا بالنسبة لي، فهي شغفي مع كرة القدم، والعمل الذي تقوم به، وكل شيء يتعلق بعملك وكيف تقدم كل شيء للفريق، إن رؤية ما يحتاجه الفريق منك والقدرة على القيام بذلك كله يأتي من روح الفريق".

وأضاف: "إن التضحيات التي عليك القيام بها كلاعب كرة قدم تتعلق بروح الفريق، ولهذا السبب نحن هنا لجعل كل شيء يعمل معًا كفريق واحد".

قدومه لأرسنال

قال النني: "شعرت بالترحيب منذ قدومي لأرسنال، ولكن كان هناك شخصان على وجه الخصوص بذلوا قصارى جهدهم ليجعلوني أشعر وكأنني في بيتي، الأول كان أرسين فينجر، يوم وصولي إلى ملعب التدريب".

وأضاف: "الثاني هو ميكيل أرتيتا، لقد كان لاعبًا في الفريق وقت قدومي، بمجرد دخولي إلى الملعب كان يتحدث معي، وبعد ذلك، كنا نذهب لتناول طعام الغداء، وفي غرفة تبديل الملابس كان يتحدث معي، طوال الأيام القليلة الأولى لي".

وأكمل: "ما فعله ميكيل أرتيتا أيضًا هو التحدث مع وكيل أعمالي، حيث جاء وكيل أعمالي إلى ملعب التدريب لرؤيتي لمدة أسبوع أو أسبوعين بعد انتقالي لأرسنال وكان ميكيل يتحدث معه دائمًا، الآن، يقول وكيل أعمالي: "ميكيل أرتيتا، لقد كان جيدًا حقًا في مجيئه إلي وإخباري أنك لاعب جيد، لأنه كان يعلم أن وكيل أعمالي سيخبرني، وهذا جعلني سعيدا، هذا أمر لا يصدق".

حقبة الأهلي

قال محمد النني: "لقد لعبت مع الأهلي، وأعتقد أنه أكبر ناد في أفريقيا، لقد انضممت إليه عندما كنت في السادسة من عمري، وكان يبعد ساعتين عن مدينتي لذا كان علينا السفر إلى هناك لفترة طويلة، لكنها كانت جيدة حقًا".

وتابع: "لقد كانت كرة القدم هي الرياضة الوحيدة التي أحببناها جميعًا، لقد كنت القائد وكنت ألعب في مركز قلب الدفاع، وبعد ذلك غيرت مركزي إلى خط الوسط".

اختلاف الثقافات

واستكمل: "أعتقد أن الشيء الرئيسي بالنسبة لأي إنسان هو أن يحاول التعلم من كل ما يحيط به، من الجيد التعرف على الثقافات الأخرى، وتعلم اللغات الأخرى، ومعرفة كيف يفكر الآخرون، لأن كل بلد تختلف عن الآخر، حتى منذ قدومي إلى إنجلترا، تعلمت بعض من اللغة الإسبانية من ميكيل أرتيتا والمدربين، وكذلك بعض البرتغالية من اللاعبين البرازيليين، من المهم التقاط الأشياء من أشخاص وثقافات مختلفة".

وأوضح: "هذا التنوع أمر جيد حقًا، إذا بقيت في مساحتي الخاصة، مع لغتي الخاصة وثقافتي وتفكيري الخاص، فلن يكون ذلك مفيدًا لي أو لزملائي في الفريق، لأن الجميع يفكر بشكل مختلف، من الجيد أن نكون مختلفين والجميع يجلب أشياء جيدة".

اللاعبون الشباب

قال النني: "أحاول دائمًا توجيه اللاعبين الشباب، لأنني كنت في نفس موقفهم، عندما تتحدث معهم وتقدم النصائح لهم، فإنهم يعرفون مدى أهمية ذلك، والشيء الجيد هو أنهم يستمعون أيضًا، بعض اللاعبين الشباب يعتقدون أنهم كبار بما يكفي، ولا يريدون الاستماع، لكن اللاعبين هنا يستمعون إلينا ويريدون معرفة المزيد، وأعتقد أن هذا هو السبب وراء قيامهم بأشياء رائعة معنا".

وأضاف: "فريقي موجود دائمًا من أجلي ونحن دائمًا هنا من أجل بعضنا البعض، أعتقد أن هذا شيء موجود بالفعل في ثقافتنا في غرفة تبديل الملابس وفي الفريق".

وأوضح: "عندما أصبت، لم أشعر أبدًا أنني لم أكن جزءً من الفريق، ولم أشعر يومًا بأنني بعيد عن الفريق، لقد كانوا رائعين معي، ومع النادي أيضًا، وقد ساعدني ميكيل وجميع المدربين كثيرًا. لقد كانوا دائما خلفي".

أرسنال الأفضل

قال: "جميع اللاعبين الذين يلعبون في هذا النادي يقولون: "آرسنال هو الأفضل"، لكن لا أحد يشرح السبب، وهذا هو السبب بالفعل، نحن نعمل كعائلة حقًا، والجميع يتحدث إليك هنا، الجميع يقول نفس الشيء، وحتى اللاعبين الجدد يشعرون بنفس الشيء، عندما تأتي إلى هنا فأنت بالفعل ضمن العائلة".

وأضاف: "تتحدث إلى الطاقم الطبي ويبدو أنك واحد منهم، إذا تحدثت إلى المدربين، فلن يعتقد أي منهم أنه أكبر منك أو من أي شخص آخر هنا، إنهم أصدقاؤك، في الملعب، نعمل بجد ونعرف ما نريده من بعضنا البعض، ولكن خارج ذلك نحن أصدقاء".

وأكمل: "ولهذا السبب، بالنسبة لي، هذا هو النادي الأعظم، أنا ألعب هنا، نعم، لكنني أعدك أنه إذا ذهبت إلى أي مكان آخر فلن تشعر بهذا الشعور العائلي. فريدة من نوعها".

دعم الجماهير

قال النني: "أقسم أن المشجعين يشعرون أنهم واحد منا. إنهم ليسوا منفصلين عنا".

وأضاف: "أعتقد أنه عندما يختارون من يأتي إلى أرسنال، فإنهم يكونون صعبي الإرضاء حقًا، هناك لاعبون يمكنهم القدوم إلى هنا، ولاعبون لا يستطيعون ذلك، يفكر النادي في ما يعنيه قدوم اللاعبين إلى أرسنال، وعندما يأتي هؤلاء اللاعبون إلى هنا يصبحون واحدًا منا، على الفور".

وأكمل: "لا أعرف كيف يفعلون ذلك. لدينا لاعبون جدد، يأتون من فرق مختلفة وبلدان مختلفة، وهم معنا على الفور. وأراهن أنك إذا تحدثت معهم سيقولون على الفور أنهم يشعرون وكأنهم جزء من هذه العائلة".

وأوضح: "أتذكر كيف تم الترحيب بي عندما جئت إلى هنا وما زال الأمر على حاله نحن نرحب بهم. لقد كانوا هنا ربما لمدة أسبوع واحد ويشعرون أنهم كانوا هنا لسنوات".

ذكريات الجماهير

وقال: "سأكذب إذا قلت لحظة واحدة فقط تجمعني بالجماهير، بالنسبة لي، كان العام الماضي موسمًا خاصًا حقًا، أقول ذلك مع احترامي لكل السنوات التي أمضيتها هنا لأن المشجعين كانوا دائمًا جيدين حقًا، لكن العام الماضي، استطعت رؤية الفرحة في الجماهير، وشعرت أن الجماهير جزء منا".

وأضاف: "ميكيل بالنسبة لي هو عبقري لأنه أنشأ هذا الرابط بين اللاعبين، وهو والنادي، والمشجعين، جميعًا معًا، أعتقد أنه شيء سحري حقًا، لأنه عليك أن تفعل السحر للقيام بذلك، أقسم أن المشجعين يشعرون أنهم واحد منا".

وأنهى: "إنهم ليسوا منفصلين عنا، إنهم يأتون إلى الملعب وهم سعداء ويمكنك أن ترى مدى دعمهم للفريق، عندما نكون خارج أرضنا، ربما في نيوكاسل، ترى عدد الأشخاص الذين يأتون، نحن محظوظون بوجود هؤلاء المشجعين".

فيديو قد يعجبك:

إعلان

أخبار تهمك

التعليقات

تطبيق يلا كورة

تابع الأحــداث الرياضيــة و حــمــل التطبـيق الآن