شاهد كل المباريات

إعلان

مانشستر يونايتد يُسقط غرناطة ويقترب من نصف نهائي الدوري الأوروبي

مانشستر يونايتد

مانشستر يونايتد

بات مانشستر يونايتد الإنجليزي على مشارف الصعود للدور قبل النهائي في بطولة الدوري الأوروبي لكرة القدم، بعد تغلبه 2 / صفر على مضيفه غرناطة الإسباني اليوم الخميس في ذهاب دور الثمانية للمسابقة.

جاءت المباراة متوسطة المستوى، حيث حقق يونايتد انتصاره بأقل مجهود، فيما بدا واضحا نقص خبرة لاعبي فريق غرناطة، الذي يشارك للمرة الأولى في البطولة القارية.

افتتح ماركوس راشفورد التسجيل ليونايتد في الدقيقة 31، قبل أن يضيف البرتغالي برونو فيرنانديز الهدف الثاني للفريق الإنجليزي في الدقيقة 90 من ركلة جزاء.

بتلك النتيجة، أصبح يكفي مانشستر يونايتد الخسارة بفارق هدف وحيد في لقاء العودة، الذي سيقام بملعبه يوم الخميس القادم، لحجز مقعد في المربع الذهبي بالبطولة التي توج بها عام 2017.

في المقابل، باتت مهمة غرناطة شبه مستحيلة في الاستمرار بالمسابقة، حيث يتعين عليه الفوز بثلاثية بيضاء في مباراة الإياب، أو بفارق هدفين شريطة تسجيله ثلاثة أهداف على الأقل في مرمى منافسه.

بدأت المباراة بهجوم مباغت من جانب غرناطة، الذي كان يرغب في استغلال حمى البداية لصالحه، ولكن تلك المحاولات الهجومية لم تسفر عن أدنى خطورة على مرمى مانشستر يونايتد.

بمرور الوقت، فرض يونايتد سيطرته على اللقاء، غير أنه لم يشكل أي تهديد على المرمى سوى في الدقيقة 26 عبر تسديدة من داخل منطقة الجزاء عن طريق ماركوس راشفورد، ذهبت بجوار القائم الأيسر مباشرة.

ورد غرناطة بهجمة سريعة في الدقيقة التالية، انتهت بتسديدة غير متقنة من داخل المنطقة عن طريق كينيدي، ذهبت بعيدة تماما عن المرمى.

وأهدر روبيرتو سولدادو فرصة محققة لغرناطة من أجل افتتاح التسجيل في الدقيقة 30، حينما تلقى الكرة وهو على بعد خطوات قليلة من المرمى، لكنه سدد برعونة لتبتعد الكرة عن القائم الأيسر.

جاء عقاب يونايتد سريعا على ضياع فرصة سولدادو، بعدما تقدم الفريق الإنجليزي بهدف عن طريق راشفورد في الدقيقة 31.

وأرسل فيكتور ليندلوف تمريرة أمامية إلى راشفورد، الذي كسر مصيدة التسلل التي نصبها مدافعو غرناطة، ليهيأ الكرة لنفسه بمهارة وينفرد بالمرمى، قبل أن يسدد بهدوء من داخل المنطقة، واضعا الكرة على يسار روي سيلفا، حارس مرمى الفريق الأندلسي، الذي خرج من مرماه لملاقاته، داخل الشباك.

حاول يونايتد استغلال ارتباك لاعبي غرناطة عقب الهدف، وسدد سكوت مكتوميناي من خارج المنطقة في الدقيقة 35، لكن الكرة اصطدمت في الدفاع لتخرج لركنية لم تستغل.

سرعان ما استعاد غرناطة اتزانه من جديد، حيث أضاع يانجيل هيريرا فرصة محققة في الدقيقة 40، عندما تابع ركلة حرة مباشرة نفذت أمامية، ليسدد من داخل المنطقة، لكن الكرة ارتطمت في القائم الأيسر قبل أن يبعدها الدفاع لركنية، أسفرت عن تسديدة من سولدادو ذهبت إلى ركلة مرمى.

أسرع غرناطة من إيقاعه في الدقائق الأخيرة، حيث تابع كينيدي كرة مرتدة من دفاع يونايتد، ليطلق قذيفة من خارج المنطقة في الدقيقة 44، ذهبت لأحضان الإسباني ديفيد دي خيا، حارس مرمى الفريق الضيف، لينتهي الشوط الأول بتقدم مانشستر بهدف راشفورد.

بدأ الشوط الثاني بهجوم من جانب غرناطة، الذي حصل على ركنيتين في الدقائق الأولى، قبل أن يسدد كينيدي تصويبة قوية من خارج المنطقة في الدقيقة 50، أمسكها دي خيا على مرتين.

في المقابل، قاد هاري ماجواير هجمة عنترية ليونايتد في الدقيقة 57، حيث انطلق بالكرة حتى وصل بها لحدود المنطقة، لكنه سدد تصويبة غير متقنة ذهبت بجوار القائم الأيمن.

عاد كينيدي لتهديد مرمى يونايتد من جديد، حيث سدد كرة زاحفة من خارج المنطقة في الدقيقة 65، كان لها دي خيا بالمرصاد، ليكثف بعدها الفريق الأندلسي هجماته بلا فاعلية على المرمى الإنجليزي.

وبعدما مرت المباراة بفترة من الهدوء في ظل انحصار الكرة في منتصف الملعب، حصل مانشستر يونايتد على ركلة جزاء في الدقيقة 89، بعدما تعرض برونو فيرنانديز للإعاقة داخل منطقة جزاء غرناطة.

ونفذ فيرنانديز الركلة بنجاح، بعدما وضع الكرة زاحفة على يمين روي سيلفا، الذي كاد أن يمسكها لكنها احتضنت الشباك في النهاية، ليسجل اللاعب البرتغالي الهدف الثاني ليونايتد في الدقيقة 90.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات