جميع المباريات

كأس العالم للأندية

برعاية

إعلان

نسر لم يترك الجزيرة.. سليمان والبكاء 3 مرات من أجل الأهلي

وليد سليمان

وليد سليمان

"اللحظة الأصعب في حياتي"، هكذا أعلن وليد سليمان نجم النادي الأهلي اعتزاله كرة القدم بنهاية الموسم الجاري 2021/2022 رسميا.

مسيرة استمرت 11 عاما داخل جدران الأهلي حتى وصلت إلى النهاية بعدما كتب وليد سليمان عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي: "اليوم بعد أن شاركت زملائي بالتتويج بالميدالية التاريخية الثالثة برونزية كأس العالم الأندية بالإمارات، أعلن أن نهاية هذا الموسم هو الأخير لي كلاعب كرة قدم".

وساهم وليد سليمان في تتويج الأهلي بالميدالية البرونزية لكأس العالم للأندية للمرة الثالثة في تاريخ النادي بعد مشاركته كبديل خلال مواجهة الهلال التي انتهت بفوز عريض للمارد الأحمر برباعية نظيفة في مباراة تحديد المركز الثالث.

واتجه اللاعب الملقب بـ"الحاوي" لاعتزال كرة القدم بشكل نهائي، في ظل عدم اتخاذ قرار إدارة الأهلي قرار بتجديد تعاقده، خاصةً أن الموسم الحالي 2021/2022 كان الأخير في عقده مع النادي.

وبقى وليد سليمان

"كنت حزينا لعقد جلسة معي من قبل لجنة التخطيط بالنادي لأنني سأمضي دون أي شروط للأهلي، هذا لم يحدث معي من قبل ووقعت في لحظات"، كان هذا ما كشفه وليد سليمان بعد تجديد عقده مع الأهلي لمدة موسيمن في إبريل 2020 رغم تأخر حسم موقفه بين الرباعي الكبير للفريق وقتها.

وشهدت تلك الفترة حسم إدارة الأهلي لمصير الرباعي الكبير، حيث تم التجديد لوليد سليمان، مقابل رحيل حسام عاشور، ورفض الثنائي الآخر شريف إكرامي وأحمد فتحي الاستمرار في القلعة الحمراء في الموسم التالي بعد انتهاء عقودهم مع النادي.

وصرح وليد سليمان: "نعم تأخر فتح ملف التجديد، ودخلنا في الفترة التي كانت تسمح لنا بالتوقيع لأي نادٍ آخر، لكنَّني لم أفكر في اللعب للأندية المنافسة (محبش أكون لاعب في ناد كبير مثل الأهلي ومنظومة عظيمة شرف لأي أحد أن ينتمي لها وأذهب لناد منافس، سأخسر الكثير مهما كانت الأمور المالية".

ليختم في عمر 37 عاما مسيرته الكروية مع النادي الأهلي مع تعليق حذائه في نهاية هذا الموسم، ليفكر في خطوته المقبلة.

الأهلي يضم سليمان

في شهر رمضان من عام 2011 نجح النادي الأهلي في إبرام صفقة قد تكون من أهم صفقات في الألفية الجديدة وذلك بعد أن اتم الاتفاق مع وليد سليمان لاعب نادي انبي، والذي وقع على عقد يربطه بالقلعة الحمراء لمدة أربع سنوات.

وبلغت قيمة الصفقة في ذلك الوقت 8 مليون جنيه لنادي إنبي بخلاف ما سيقوم الأهلي بدفعه للاعب، وأسالت هذه الصفقة الكثير من الحبر في هذه الفترة، واشترط إنبي الحصول على 25% من قيمة التعاقد إذا ما رحل سليمان لأي ناد آخر.

وليد سليمان كان محل اهتمام أيضا من جانب مسئولي الزمالك، لكن إصرار الأهلي ورغبة اللاعب حالت دون انتقاله للقلعة البيضاء لينضم للغريم التقليدي في صفقة أضفت على شهر رمضان والصيف الحارق المزيد من السخونة والإثارة.

مفاوضات طويلة

رغبة النادي الأهلي في التعاقد مع وليد سليمان لم تبدأ فقط من 2011 بل انها بدأت منذ فترة وبالتحديد عندما كان اللاعب ضمن صفوف بتروجيت أين لمع نجمه ، لكن دائما ما كانت المفاوضات تتعثر الأمر الذي حول وجهة اللاعب من بتروجيت إلى كبير العائلة البترولية انبي بعد توصيات في ذلك الوقت من وزير البترول السابق سامح فهمي.

انتقال وليد سليمان للأهلي شهد العديد من الأحداث الدرامية حيث تعرض اللاعب لانهيار عصبي نقله على إثره إلى المستشفى وكان هذا في يونيو 2010، وذلك بعد رفض مسئولي بتروجيت انتقاله للأهلي، لينضم بعدها لصفوف انبي.

وأكد الأطباء في ذلك الوقت أن اللاعب يجب أن يكون تحت الملاحظة الشديدة خاصة وأنه مصاب بانهيار عصبي حاد، وكان اللاعب يمتنع عن الطعام في ظل حصوله على وعود كثيرة من المسؤولين في بتروجيت أو إنبي بالانتقال للأهلي مع نهاية كل موسم دون أن يُكتب لتلك الخطوة النجاح.

بكاء 3 مرات

"بكيت بسبب الأهلي 3 مرات، الأول كمشجع عندما كنت صغيرا احتفالا بهدف كابتن أيمن شوقي في مرمى الزمالك في كأس مصر موسم 1991/1992، والثانية عندما هتفت لي جماهير الأهلي في إحدى مباريات إنبي وتركت عمليات الإحماء مع فريقي لتوجيه التحية لهم، والثالثة كانت عندما أبلغني كابتن محمود الخطيب بتعثر انتقالي للأهلي" وليد سليمان.

مسيرة حافلة

بدأ وليد سليمان ممارسة كرة القدم بعد الالتحاق بمركز شباب بنى مزار إحدي مراكز محافظة المنيا، ومنه إلى فريق الشباب في نادي حرس الحدود عام 2004 ليبدأ مسيرته مع كرة القدم، ثم انتقل إلى الجونة في موسم 2005/2006، ليتألق مع الفريق وينتقل بعد ذلك إلى بتروجيت عام 2006 لينجح في لفت الأنظار بالدوري المصري الممتاز تحت قيادة مختار مختار.

ورحل "الحاوي" معارا لأهلي جدة السعودي عام 2009 لمدة موسم، قبل أن يعود إلى مصر من بوابة إنبي، ثم بعد سنة واحدة وتحديدا في 2011 حقق حلمه بالانتقال للأهلي، حيث قضي 11 عاما بين أسوار القلعة الحمراء ليصبح أحد قادة الفريق ويحقق العديد من الألقاب.

وباتت برونزية كأس العالم هي الثانية لوليد سليمان مع الأهلي، بجانب العديد من الألقاب المحلية والأفريقية مع نادي القرن، والتي كان على رأسها بطولة دوري الأبطال (4 ألقاب)، في الوقت الذي تربع فيه على قمة هدافي الجيل الحالي من لاعبي الأهلي في البطولات الإفريقية.

إعلان

أخبار تهمك

التعليقات