شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. "هاجس الشذوذ الجنسي".. لماذا يقاطع لاعبو البرازيل الرقم 24؟

باهيا

باهيا

بين 600 لاعب في الدوري البرازيلي، يتفرد برينو كوستا الحارس الثالث لفريق جريميو بارتداء الرقم 24، الذي يعد رقمًا منبوذًا في البرازيل، يتجنبه جميع اللاعبين.

وسلطت شبكة "بليتشر ريبورت" في تقرير لها الضوء على الرقم المنبوذ، والذي اختفى لأعوام طويلة من الملاعب البرازيلية، قبل أن يظهر على ظهر كوستا، في مواجهة جريميو أمام فلومينينزي، والتي احضنها ستاد ماراكانا الشهير، وانت بفوز الأخير بهدفين مقابل هدف.

لكن لماذا نال الرقم "24" تلك السمعة في البرازيل؟ الأمر لا يتعلق بـ "النحس" وكذلك لا يتعلق بذكريات سيئة حملها لعدد من اللاعبين، لكن لأنه ببساطة رقم ارتبط في التقاليد ب، "الشذوذ الجنسي" بين الرجال.

السبب الأساسي في ارتباط الرقم "24" بالشذوذ الجنسي في البرازيل يعود للعبة مقامرة شهيرة هناك، تدعى "جوجو دو بيتشو" والتي لم تعد شهيرة كما كانت في الماضي، حيث كانت تُلعب في الشوارع في القرن العشرين.

في اللعبة يرتبط كل رقم بأحد الحيوانات، ويشير الرقم 24 إلى نوع من أنواع الغزلان، وهو النوع ذاته الذي ارتبط بالشذوذ الجنسي في الموروثات البرازيلية، وهو ما جعل الشباب يهربون منه، وهو ما انعكس على غياب رغبة الاعبين البرازيليين في ارتدائه.

وحول ذلك الأمر قال جيليرمي بيلنتاني رئيس نادي باهيا البرازيلي في تصريحات لبليتشر ريبورت: "اللاعبون يختارون أرقامهم بأريحية تامة، طالما أن الأرقام متاحة، نحن لا نتدخل في قراراتهم على الإطلاق، إذا رفضوا الرقم 24، أنا أتفهم ذلك، الأمر يعود لخوفهم من المعاملة السيئة."

أصبح من السهل تجنب ذلك الرقم في الدوري المحلي، نظرًا لقدرة اللاعب على اختيار رقم قميصه دون قيود، لكن في كوبا ليبرتادوريس "كأس أمريكا الجنوبية للأندية الأبطال" تكون القوائم محددة بالأرقام 1-30 وهو ما يجعل أحد اللاعبين مضطرًا لارتداء الرقم 24، حتى وإن كان على غير رغبته.

ما الحل في تلك الحالة؟ أصبح معتادًا أن يذهب ذلك الرقم إلى الحارس الثالث في الفريق، كونه اللاعب صاحب الحظوظ الأقل للمشاركة على مدار الموسم، نظرًا لسيطرة الحارس الأول على المكان الأساسي، ومشاركة الحارس الثاني في أوقات محدودة في حالة غياب الحارس الأساسي.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات