شاهد كل المباريات

إعلان

مارادونيات (3).. عندما رد إبراهيموفيتش على صافرات استهجان أياكس بهدف خيالي

إبراهيموفيتش

إبراهيموفيتش

على الرغم من انتهاء مسيرة مارادونا الكروية منذ أكثر من 23 عاماً بعد أن أنهى مسيرته في صفوف بوكا جونيوز الفريق الذي عشقه منذ الصغر، إلا أنه أصبح أيقونة وعلامة فارقة في تاريخ كرة القدم، وملهماً لجميع لاعبي كرة القدم حول العالم.

"يلا كورة" يقدم سلسلة "مارادونيات" التي ستنشر تباعاً خلال شهر رمضان والتي سترصد جميع الأهداف التي كانت مشابهة لأهداف الأسطورة مارادونا.

وصاحب هدفنا اليوم هو زلاتان إبراهيموفيتش، الذي اعتاد تسجيل الأهداف الأسطورية دائما وهز الشباك بطرق استثنائية، والهدف الذي سنستعرضه اليوم هو الذي أعطى للعالم بطاقة تعارف عنه في عام 2004 عندما كان يلعب في صفوف أياكس في سن الـ22 عاما.

فكان إبراهيموفيتش على أعتاب الانضمام ليوفنتوس في مطلع موسم 2004-2005 وكان يلعب آخر مبارياته مع أياكس، وفي مباراة ناك بريدا في الجولة الثانية من الدوري الهولندي والتي تفوق فيها أياكس بنتيجة 6-2، عزف السلطان أفضل سيمفونية وداعية ممكنة، حيث صنع 4 أهداف وأحرز هدفين، كان منهما هدفا لا يُنسى.

وكان جمهور أياكس في بداية هذه المباراة يطلق صافرات الاستهجان على إبراهيموفيتش، بسبب ظنهم أنه تعمد إصابه قائد الفريق وزميله فان دير فارت قبل اللقاء في مباراة ودية أقيمت بين السويد وهولندا، وغاب رافائيل عن لقاء ناك باريدا بسبب الإصابة.

"كنت أسير نحو الهدف متجاوزا للاعبين، وانتظرت لحظة للتصويب، فلم تأت، لذلك واصلت في تجاوز اللاعبين والحارس"، كانت هذه كلمات إبراهيموفيتش في استعادة ذكرى هدفه الرائع مع أياكس في تصريحات نشرتها مجلة "four four two" الإنجليزية.

فخلال مساحة ليست بالكبيرة وبعد استلامه الكرة أمام منطقة الجزاء، استطاع زلاتان أن يمر من 5 مدافعين، ومنهم مدافع راوغه إبراهيموفيتش مرتين، ويعلق السلطان في سرده للهدف عن هذا اللاعب:" كنا زملاء من قبل، وبعد الهدف قال لي: زلاتان ، ظننت أننا أصدقاء، فاعتذرت له لأنني لم أدرك أنه زميل سابق في الفريق".

"كان الأفضل في مسيرتي"، وهكذا اختتم السلطان وصف هدفه المارادوني مع أياكس في ناك بريدا.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات