جميع المباريات

كأس إيطاليا

إعلان

بفضل ركلات الترجيح.. نابولي بطلاً لكأس إيطاليا على حساب يوفنتوس

نابولي

نابولي بطلا للكأس

توج نابولي بلقب كأس إيطاليا للمرة السادسة في تاريخه، عقب فوزه 4 / 2 بركلات الترجيح على يوفنتوس اليوم الأربعاء في المباراة النهائية للمسابقة.

وأخفق الفريقان في هز الشباك على مدار شوطي المباراة، بعدما تسابق لاعبوهما في إهدار كافة الفرص التي سنحت لهم طوال التسعين دقيقة، لينتهي الوقت الأصلي بالتعادل السلبي ويتم اللجوء لركلات الترجيح التي ابتسمت في النهاية لفريق نابولي.

وحرم نابولي فريق يوفنتوس من التتويج بلقبه الرابع عشر في البطولة وتعزيز رقمه القياسي كأكثر الفرق المتوجة باللقب.

يذكر أن نابولي سبق له الفوز بكأس إيطاليا أعوام 1962 و1976 و1987 و2012 و2014.

تعد هذه هي المباراة الثالثة بين الفريقين هذا الموسم، حيث سبق أن التقيا مرتين في بطولة الدوري الإيطالي، ففاز يوفنتوس 4 / 3 في المباراة الأولى التي جرت في أغسطس الماضي، قبل أن يثأر نابولي من تلك الخسارة ويتغلب 2 / 1 على يوفنتوس في 26 يناير الماضي.

وكان يوفنتوس يحلم بالتتويج بالثلاثية (الدوري الإيطالي وكأس إيطاليا ودوري أبطال أوروبا) هذا الموسم، حيث يتصدر حاليا جدول ترتيب الدوري، المتوقف حاليا بسبب فيروس كورونا المستجد، بفارق نقطة أمام أقرب ملاحقيه لاتسيو قبل 11 مرحلة على نهاية المسابقة، التي من المقرر أن تستأنف نشاطها يوم السبت القادم بعد غياب ثلاثة أشهر تقريبا.

كما يمتلك يوفنتوس الفرصة للمنافسة على لقب دوري الأبطال، التي سوف تعاود مبارياتها في أغسطس القادم، حيث يواجه ليون الفرنسي في إياب دور الستة عشر للمسابقة القارية، علما بأنه خسر صفر / 1 في لقاء الذهاب الذي جرى بفرنسا.

جاءت المبادرة الهجومية من جانب يوفنتوس، الذي استحوذ على الكرة في الدقائق الأولى من عمر المباراة، في ظل حذر دفاعي من لاعبي نابولي.

سنحت أول فرصة ليوفنتوس لافتتاح التسجيل في الدقيقة السادسة، حينما استغل باولو ديبالا تمريرة خاطئة من دفاع نابولي، ليمرر الكرة إلى النجم كريستيانو رونالدو، الذي سدد مباشرة من داخل منطقة الجزاء، على يسار أليكس ميريت، حارس مرمى نابولي، الذي أبعد الكرة بصعوبة بالغة.

بمرور الوقت، تخلى نابولي عن حذره الدفاع، وبدأ مبادلة الهجمات، وطالب ماريو روي بالحصول على ركلة جزاء، عقب سقوطه داخل منطقة جزاء يوفنتوس في الدقيقة 14، لكن حكم المباراة أشار باستمرار اللعب.

في المقابل، أطلق رودريجو بينتانكور قذيفة من خارج المنطقة في الدقيقة 20، لكنها ذهبت في منتصف المرمى، ليمسكها ميريت حارس نابولي بثبات.

حصل نابولي على ركلة حرة مباشرة من على حدود المنطقة في الدقيقة 23، نفذها لورينزو إنسيني، الذي أطلق قذيفة رائعة، على يمين جيانلويجي بوفون، حارس يوفنتوس المخضرم، الذي أبعد الكرة ببراعة لركلة ركنية لم تسفر عن شيء.

هدأ إيقاع المباراة نسبيا، قبل أن يفاجيء ديبالا الجميع بتمريرة حريرية لرونالدو، الذي وجد نفسه منفردا بميريت، الذي خرج من مرماه وأمسك الكرة في الوقت المناسب.

وتوغل درييس ميرتينز بالكرة من الناحية اليسرى لمنطقة الجزاء، قبل أن يسدد تصويبة متقنة، لكن الأرض انشقت عن أليكس ساندرو، الذي أبعد الكرة التي كانت في طريقها للمرمى.

ووقف بوفون حائلا دون اهتزاز شباك يوفنتوس في الدقيقة 40، حينما تصدى لانفراد من دييجو دوم، مبعدا الكرة لركلة ركنية، شتتها دفاع يوفنتوس بطريقة خاطئة، لتصل الكرة إلى إنسيني، الذي أطلق تسديدة من خارج المنطقة على يمين بوفون، الذي واصل تألقه وأبعد الكرة لركنية أخرى لم تستغل، وينتهي الشوط الأول بالتعادل بدون أهداف.

اتسمت بداية الشوط الثاني بالهدوء، وإن ظل يوفنتوس الأكثر استحواذا على الكرة ولكن بلا فاعلية على المرمى.

وسدد فابيان رويس لاعب نابولي أول تسديدة في هذا الشوط في الدقيقة 60، لكن الكرة ذهبت إلى ركلة مرمى، فيما رد يوفنتوس بتسديدة من خارج المنطقة عن طريق ليوناردو بونوتشي ذهبت لأحضان حارس نابولي في الدقيقة 64.

وأطلق ماركو بوليتانو قذيفة زاحفة من خارج المنطقة في الدقيقة 68، كان لها بوفون بالمرصاد، فيما تابع البولندي أركاديوز ميليك تمريرة عرضية من جهة اليمين مرت من الجميع، ليسدد مباشرة من داخل المنطقة في حراسة مدافعي يوفنتوس، لكنه أطاح بالكرة بعيدة تماما عن المرمى في الدقيقة 71.

شدد يوفنتوس من هجماته وحاصر لاعبي نابولي في منطقة الجزاء، لكن محاولات لاعبيه افتقدت للدقة في اللمسة الأخيرة.

وعلى عكس سير اللعب، كاد إنسيني أن يخطف هدفا لنابولي في الدقيقة 83، عندما تلقى تمريرة عرضية من جهة اليمين، ليهيأ الكرة لنفسه ويسدد من داخل المنطقة، دون مضايقة من أحد، لكنه سدد الكرة بعيدة تماما عن المرمى.

أضاع نابولي فرصة مؤكدة لتسجيل هدف الفوز باللقب في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلا من الضائع، حيث تابع نيكولا ماكسيموفيتش ركلة ركنية نفذت من الناحية اليسرى، ليسدد ضربة رأس قوية على يسار بوفون، الذي عاد للتألق مجددا وأبعد الكرة باقتدار، لكنها ارتدت منه لتصل إلى (البديل) إيلجيف إيلماس، الذي سدد مباشرة وهو أمام المرمى مباشرة، غير أن بوفون تصدى للكرة مرة أخرى قبل أن ترتطم بالقائم الأيسر ويبعد الدفاع الكرة عن المنطقة الخطرة، ويطلق حكم المباراة صافرة نهاية الوقت الأصلي ويلجأ الفريقان لركلات الترجيح.

وفي ركلات الترجيح، أحرز إنسيني وبوليتانو وماكسيموفيتش وميليك ركلات نابولي، فيما سجل بونوتشي وآرون رامسي ركلتين ليوفنتوس، وأهدر ديبالا ودانييلو ركلتين أخرتين، ليفوز نابولي 4 / 2 بركلات الترجيح ويتوج بكأس إيطاليا للمرة السادسة في تاريخه.

لمشاهدة ركلات الجزاء الترجيحية.. اضغط هنا

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات